أرشيف الوسم : مقال

ﺣﻮﺍﺭ ﺑﻼ ﻣﻨﻄﻖ .. ﺛﺮﺛﺮﺓ ﻭﻫﺪﺭ

ﺣﻮﺍﺭ ﺑﻼ ﻣﻨﻄﻖ .. ﺛﺮﺛﺮﺓ ﻭﻫﺪﺭ

ﺍﺳﺘﺤﺐ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﺍﻟﺘﺮﻓﻴﻪ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﻄﺎﻟﻌﺔ ﻟﻤﺎ ﻗﻬﺮﻫﻢ ﺍﻟﺮﻭﺗﻴﻦ ﺍﻟﻴﻮﻣﻲ، ﻓﺈﻥ ﺗﺒﻘﻰ ﻣﻦ ﻭﻗﺘﻬﻢ ﻓﻀﻠﺔ ﺻﺮﻓﻮﻫﺎ ﻓﻲ ﻏﻴﺮ ﻣﻔﻴﺪ، ﻓﺈﺫﺍ ﺑﻬﻢ ﻳﻠﺠﺌﻮﻥ ﻻﺳﺘﺪﻋﺎﺀ ﺣﺪﺳﻬﻢ ﻓﻲ ﺃﻣﻮﺭ ﻻﻳﻨﺒﻐﻲ ﺃﻥ ﻳﻜﻮﻥ ﻟﻬﺎ ﻏﻴﺮ ﺍﻟﻔﻜﺮ، ﻟﻤﺎ ﺑﻌﺪ ﺃﻛﺜﺮﻫﻢ ﻋﻦ ﺍﻟﻜﺘﺎﺏ ﻭ ﺃﻫﻤﻞ ﺇﺛﻘﺎﻝ ﻣﺮﺟﻌﻴﺘﻪ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ، ﺑﺎﻋﺘﺒﺎﺭﻫﺎ ﺍﻟﻮﺣﻴﺪﺓ ﺍﻟﻘﺎﺩﺭﺓ ﻋﻠﻰ ﺗﻜﻮﻳﻦ ﻣﻴﺮﺍﺙ ﻣﻌﺮﻓﻲ ﻳحﺮﻙ ﻣﻜﺘﺴﺒﻴﻪ ﻭﻓﻘﻪ ﺿﻤﻨﻴﺎ ﻭﺍﻟﻘﺎﺩﺭﺓ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻨﻬﻮﺽ ﺑﻤﺴﺘﻮﻯ ﺗﻌﺎﻃﻴﻬﻢ ﻣﻊ ﺍﻵﺧﺮ ﺃﻳﺎ ... أكمل القراءة »

تكفيك من الشعر إشاراته وإيماءاته

تكفيك من الشعر إشاراته وإيماءاته

كل عمل شعري متميز يدل متلقيه على طرق تذوقه والتفاعل معه ، فهناك قصائد تغريك رموزها وصورها ، وهناك قصائد تشدك لغتها وإيقاعها ، وقصائد أُخَرُ تسحرك بإيحاءاتها ، ولا يغيب عن بالك أن النص الشعري الجيد يحتاج إلى قارئ واع مثقف بثقافة أدبية ولغوية وتاريخية وفنية ونقدية ، وليس إلى قارئ كلاسيكي محدود المَلّكات يهمه أن يفهم غرض القصيدة ... أكمل القراءة »

مدينة الحب وأشياء أخرى

مدينة الحب وأشياء أخرى

يُقال: “إن نصف العالم يرى (باريس) أجمل عاصمة في الدنيا، فيما يرى النصف الثاني أن (روما) هي الأجمل..”. وتجربة الليبيين مع إيطاليا والطليان، تختلف بتعدد المدن الليبية، فطرابلس وبنغازي من المدن التي ركزت عليها إيطاليا. طرابلس ظلت قريبة من إيطاليا إن لم تكن تسيطر عليها اقتصاديا حتى من بعد استقلال ليبيا. أما بنغازي فظل الجيل الذي سبق جيل الإدارة البريطانية ... أكمل القراءة »

شعوب مكتئبة

شعوب مكتئبة

  تصاب الشعوب بالغباء كما يصاب الأفراد .. وتستحوذ عليها الميول الانتحارية شأنها شأن المريض النفسي المصاب بالاكتئاب.. هذا ما تثبته المشاهدة والواقع ، حتى وإن كانت ترفضه نظريات ومدارس علوم الاجتماع والسياسة  التي تنزل الشعب منازل أسطورية وتتعامل معه كمفهوم تجريدي لا ينطبق عليه ما ينطبق على الكائنات العاقلة الحية ..ولكن هل حقا يمكن وصف الشعب بالكائن العاقل ؟ ... أكمل القراءة »

حبوا الوطن

حبوا الوطن

أمسية ضاجة بالشعر والغناء شنفت أسماعنا، أنصتنا بانتباه ووجع، ضحكنا لغمزٍ ولمز نبشَ مفارقات همومنا اليومية، دُهشنا لطفولة اليوم تغنى أمل الغد «بكره أجمل من النهارده»!، استعدنا أغانى ظلت عالقة بأذهاننا زمن النضال القومى أنا العطشان ماليش ميه إلا فلسطين، صور ومشاهد عبرت بمخيلتنا وحلقت بنا ونحن جلوس بقاعة أنيقة وعند إحدى شرفاتها، وقد امتلأت المقاعد بعائلات جاءت وأطفالها فمن ... أكمل القراءة »

استيهام اللوياثان

استيهام اللوياثان

لن يستطيع المشرّع تدبير شؤون الدولة، أو سنّ أي قوانين، إلا إذا وجد السطح نظيفاً أو نظّفه هو نفسه. أفلاطون – الجمهورية 501 أ   استيهام اللوياثان ..مشكلة التعاقدية ومستقبلها في ليبيا  (1) في أحد المأثورات الرومانية: الكلماتُ تربط الإنسانَ، والحبالُ قرونَ الثيرانVerba ligant hŏmĭnes, taurōrum cornua fūnes 1. هذا المثَل نعثر عليه أيضاً في التراث الإقليمي لشمال إفريقيا حيث لسانُ الرّجل رباطٌ ... أكمل القراءة »

شهيد سوء الفهم

شهيد سوء الفهم

في أتون الوميض.. لحظة اشتعال العناصر… المكان عرضٌ طارئ.. والزمان وهمٌ… أو محض ارتياب… الكلمة ظلّ الإرادة.. صوت الفعل المنجز في الآن… “كن”.. فيكون. هنا لا احتمالية شكٍّ تبقى؛ ليتسلّل عبرها صرصار” كافكا”، ويسكن أركان الروح المظلمة.. في قُدُس الروح المضاءة بالحب الإلهيّ ارتواءٌ مطلقٌ… أو انتفاءٌ مطلق.. هذه هي فلسفة المؤمن.. وهذا إيمان العاشق. بجنوح إلى المبالغة سأقول أن ... أكمل القراءة »

ملاعق الملح

ملاعق الملح

  سألت صديقٍ لي: لو أضفتُ ملعقة ملح للبحر هل يمكنني القول بأنني زدت البحر ملحاً؟ قال: أما من حيث محض الفعل فنعم، وأما من حيث التأثير.. فلا! هذا الإجابة صارت تتنامى وتكبر ككرة ثلج، فتناسلت منها الأسئلة دون أن تلد ولو إجابة واحدة! تخيل أنك تحمل سؤالك العقيم لتستبدله بإجابة واحدة، فإذا بك تعود بعدة أسئلة أخرى تضيفها على ... أكمل القراءة »

القفة.. ياااا …سِيدي العماري !؟

القفة.. ياااا …سِيدي العماري !؟

  ما الذي أتنفسه من عبير الروح… حنين الذاكرة يأخذني إلى أماكن قصية , زوايا مزخرفة بلون الطيبة والبساطة؛ هكذا سأتذكرها : بنتا ذات صيف,ذات ظهيرة قبضة يدها تشدّ بقوة وحنان يدَ أخيها  (خالد ),كانت ابنة العم “زهرة ” تحرسهما, يدها تشدّ إليها “فراشيتها البيضا”وتمسك اليد الأخرى بهذا الصغير . والحكاية كانت في الفزع الذي ينهمر ليلا على الولد الصغير فينهض ... أكمل القراءة »

خربشة على حائط الفجيعة

خربشة على حائط الفجيعة

عبدالسلام الخمسي الكتابة بوح السؤال، هي بعضٌ من عناءِ اغتراب وطحنُ حياة، وحيدًا أمشي درب الريح، ألوكُ هامة المطر، أطرّزُ نصًّا شريد الصحْوِ، طائشٌ في نزهةِ الحكمة، بعيدة بلاد الوصال، هناك تختفي وراء مدن الشمس، ضفائر الأبنوس، وكفوفِ الود تقرأ تميمة الحكاية، هذه الريح لا تؤول إلى مداكِ الفسيح، تقشّرُ رماد الصمت، تحفرُ كوّة في سفوحِ الروح، وترسم مساراتٍ للنحيب، ... أكمل القراءة »

إلى الأعلى