أرشيف الوسم : مقال

الكائنات الغبية والمُهيِّج الذكي

الكائنات الغبية والمُهيِّج الذكي

  ثمة قطعان يمكن تدجينها تحت سلطة الرعاة القساة، أو المالكين لها، لكنها تتوحش حين تجد نفسها بريةً في الأدغال لا يحكمها إلا قانون الغاب، تتصادم وتنزف دماؤها ويأكل بعضها البعض صراعا على الطعام والماء، وهذا ما يحدث أيضا لبعض الشعوب التي لا تعيش قي ظل نظام ديمقراطي يحقق لها نوعا من الانصهار الوطني، بمجرد أن تزول السلطة المدجِّنة لها ... أكمل القراءة »

الدَّوْلَة الْمُتَّزِنَة

الدَّوْلَة الْمُتَّزِنَة

  الدَّوْلَة الْمُتَّزِنَة – بِبَسَاطة – هِيَ وُصُول الدَّولة وتَحْقِيقها لِحَالَة الاتِّزَان والَّذي بِطَبيعة الحال لا يَكُونُ إلا بَعْدَ وُصُولِهَا وَتَحْقِيقِهَا لِحَالَة الأمْن والاسْتِقْرَار وَتَحْقِيقِهَا أيْضًا لِكُل ما قبْلَهَا مِن مَرَاحِلِ تَكْوِين الدَّولة. الدَّوْلَة الْمُتَّزِنَة بَسِيطة وَخَالِيَة مِنَ التَّعْقِيد والتَّكَلُّف، أرَاهَا وأتَصَوَّرُهَا مُتَّسِمَةً بِالبساطةِ والْبَدَاهَةِ والاعْتِدَال، تَوَازُنٌ بَيْنَ تَحْقِيقِ الْحُقُوقِ والْوَاجِبَاتِ فِيهَا، لا إفْرَاطَ ولا تَفْرِيط في كِلَيْهِمَا، بل اتِّزَانٌ ... أكمل القراءة »

ومن لم تُعلِّمه الكُتب عَلَّمتهُ التَّجربة

ومن لم تُعلِّمه الكُتب عَلَّمتهُ التَّجربة

  أبوابٌ للتَّعلُّم تمرُّ في حياتنا وواقعنا مرور الكرام تبحث عن من يعتبر منها، إنَّ تلك الأبواب هي العبرة، العبرة من تجاربنا ومن الأخطاء التي نقترفها في حياتنا اليوميَّة ولاسيما العبرة من أخطاء الآخرين وتجاربهم. إنَّ هذه الأبواب من التَّعلم لها مرورٌ آخر أشدُّ قسوة ولا تمرُّ فيه مرور الكرام لكي نعتبر منها أو لا نعتبر، فقد تفرض علينا التّجربة ... أكمل القراءة »

نَظَريَّة الإتزانيّة

نَظَريَّة الإتزانيّة

علي الحبيب بوخريص   لا ريب أن الحياة بتجاربها ومآربها العديدة تضعنا دائما أمام خيارات إلزامية في شتى مناحي حياتنا ومجالات أعمالنا، ونظرا إلى ذلك تصدر قراراتنا بناءً على اختياراتنا المبنية على قيم ديننا الحنيف وقناعاتنا ومبادئنا ومعرفتنا المسبقة وأفكارنا وخواطرنا ورؤانا ووجهات نظرنا حيال كل ما يعترينا من أمور، فالخيارات الإلزامية التي تعتري الإنسان في كل أموره سواء على ... أكمل القراءة »

نقطة اتزان بين المنطق والوجدان

نقطة اتزان بين المنطق والوجدان

علي الحبيب بوخريص     كُلنا نتمنَّى دائما أن نكون في صفِّ الصَّواب لا الخطأ ، ولكن من المفترض أيضا أن لا تغيب عنا حقيقة أن لا عصمة لنا من الخطأ بعد الأنبياء والرُّسل ، لكي لا تغالطنا عقولنا بأن تُصوِّر لنا بأنَّنا على صوابٍ دائما ، فمِثل هذه المغالطات تنتقل بالإنسان إلى عدم تقبُّل آراء الآخرين وأفكارهم ونقاشاتهم ، ... أكمل القراءة »

حقول “الحرام” الأخضر

حقول “الحرام” الأخضر

أحلام المهدي   في وطنٍ يغمض عينيه ويسير في دربٍ مفخخة بتمائم الطغاة، نمتشق بنادقنا ونعيد تشكيل المشهد بأعقابها الحادة، نغطي عين شمسه بغربال، ونراقب بحسرة بقايا من رمله الذهبي تتسرّب من بين أصابعنا الآثمة، عندما نلتفت إلى الوراء بعينٍ من رجاء، لأن مخالب “سلّال القلوب” هي ما نراه أمامنا بعد أن ظننّا أننا نهرب من “الغولة” التي لم تكف ... أكمل القراءة »

ﺣﻮﺍﺭ ﺑﻼ ﻣﻨﻄﻖ .. ﺛﺮﺛﺮﺓ ﻭﻫﺪﺭ

ﺣﻮﺍﺭ ﺑﻼ ﻣﻨﻄﻖ .. ﺛﺮﺛﺮﺓ ﻭﻫﺪﺭ

ﺍﺳﺘﺤﺐ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﺍﻟﺘﺮﻓﻴﻪ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﻄﺎﻟﻌﺔ ﻟﻤﺎ ﻗﻬﺮﻫﻢ ﺍﻟﺮﻭﺗﻴﻦ ﺍﻟﻴﻮﻣﻲ، ﻓﺈﻥ ﺗﺒﻘﻰ ﻣﻦ ﻭﻗﺘﻬﻢ ﻓﻀﻠﺔ ﺻﺮﻓﻮﻫﺎ ﻓﻲ ﻏﻴﺮ ﻣﻔﻴﺪ، ﻓﺈﺫﺍ ﺑﻬﻢ ﻳﻠﺠﺌﻮﻥ ﻻﺳﺘﺪﻋﺎﺀ ﺣﺪﺳﻬﻢ ﻓﻲ ﺃﻣﻮﺭ ﻻﻳﻨﺒﻐﻲ ﺃﻥ ﻳﻜﻮﻥ ﻟﻬﺎ ﻏﻴﺮ ﺍﻟﻔﻜﺮ، ﻟﻤﺎ ﺑﻌﺪ ﺃﻛﺜﺮﻫﻢ ﻋﻦ ﺍﻟﻜﺘﺎﺏ ﻭ ﺃﻫﻤﻞ ﺇﺛﻘﺎﻝ ﻣﺮﺟﻌﻴﺘﻪ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ، ﺑﺎﻋﺘﺒﺎﺭﻫﺎ ﺍﻟﻮﺣﻴﺪﺓ ﺍﻟﻘﺎﺩﺭﺓ ﻋﻠﻰ ﺗﻜﻮﻳﻦ ﻣﻴﺮﺍﺙ ﻣﻌﺮﻓﻲ ﻳحﺮﻙ ﻣﻜﺘﺴﺒﻴﻪ ﻭﻓﻘﻪ ﺿﻤﻨﻴﺎ ﻭﺍﻟﻘﺎﺩﺭﺓ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻨﻬﻮﺽ ﺑﻤﺴﺘﻮﻯ ﺗﻌﺎﻃﻴﻬﻢ ﻣﻊ ﺍﻵﺧﺮ ﺃﻳﺎ ... أكمل القراءة »

تكفيك من الشعر إشاراته وإيماءاته

تكفيك من الشعر إشاراته وإيماءاته

كل عمل شعري متميز يدل متلقيه على طرق تذوقه والتفاعل معه ، فهناك قصائد تغريك رموزها وصورها ، وهناك قصائد تشدك لغتها وإيقاعها ، وقصائد أُخَرُ تسحرك بإيحاءاتها ، ولا يغيب عن بالك أن النص الشعري الجيد يحتاج إلى قارئ واع مثقف بثقافة أدبية ولغوية وتاريخية وفنية ونقدية ، وليس إلى قارئ كلاسيكي محدود المَلّكات يهمه أن يفهم غرض القصيدة ... أكمل القراءة »

مدينة الحب وأشياء أخرى

مدينة الحب وأشياء أخرى

يُقال: “إن نصف العالم يرى (باريس) أجمل عاصمة في الدنيا، فيما يرى النصف الثاني أن (روما) هي الأجمل..”. وتجربة الليبيين مع إيطاليا والطليان، تختلف بتعدد المدن الليبية، فطرابلس وبنغازي من المدن التي ركزت عليها إيطاليا. طرابلس ظلت قريبة من إيطاليا إن لم تكن تسيطر عليها اقتصاديا حتى من بعد استقلال ليبيا. أما بنغازي فظل الجيل الذي سبق جيل الإدارة البريطانية ... أكمل القراءة »

شعوب مكتئبة

شعوب مكتئبة

  تصاب الشعوب بالغباء كما يصاب الأفراد .. وتستحوذ عليها الميول الانتحارية شأنها شأن المريض النفسي المصاب بالاكتئاب.. هذا ما تثبته المشاهدة والواقع ، حتى وإن كانت ترفضه نظريات ومدارس علوم الاجتماع والسياسة  التي تنزل الشعب منازل أسطورية وتتعامل معه كمفهوم تجريدي لا ينطبق عليه ما ينطبق على الكائنات العاقلة الحية ..ولكن هل حقا يمكن وصف الشعب بالكائن العاقل ؟ ... أكمل القراءة »

إلى الأعلى