أرشيف الوسم : مقال

قُتِلَ الجعد ومات إبن الراوندي  (!!!…)(3/3)

قُتِلَ الجعد ومات إبن الراوندي (!!!…)(3/3)

“انه الشرك في السياسة الذي يرفضه الحاكم ويعاقب عليه بالشرك في الالوهيه” محمد عابد الجابري (3) قُتِلَ الجعد ومات إبن الراوندي أذا تأملنا في فصلي هذه المقالة السابقين، يدهشنا كيف توفي ابن الراوندي وفاة طبيعية، رغم ليس فقط جهره بما يخالف الدين، وانما شهرته من خلال كتاباته وردود علماء عصره عليه، الذين اجمعوا تقريبا على الحاده. واكثر من ذلك فقد ... أكمل القراءة »

التصفيق

التصفيق

“اليد الواحدة لا تُصفِّق” مثل عربي، تناقلته الأجيال، جيلاً بعد جيل، ليُخبر كل جيلٍ الجيلَ الذي يليه بأن التصفيق غاية مشروعة، وهدفٌ منشود، وحاجة لا تُقضى الحوائج إلا بها، لذلك لا بد أن نتفق على التصفيق، وأن نجتمع عليه، ونتواصى به.اليد الواحدة لا تُصفق، ليس لأنها عاجزة عن التصفيق، بل لأن تصفيقها باطلٌ لا يصح ما لم يتوافق وإيقاع تصفيق ... أكمل القراءة »

قُتِلَ الجعد ومات إبن الراوندي  (!!!…)(2/3)

قُتِلَ الجعد ومات إبن الراوندي (!!!…)(2/3)

(2)ابن الراوندي وفي حين ان التاريخ الشخصي للجعد ابن درهم شحيح جدا، نرى بالمقابل معلومات مستفاضة عن ابن الراوندي بسبب كتاباته الكثيرة والردود عليها. يكنى ابن الراوندي بأبو الحسن، واسمه أحمد بن يحيى بن إسحاق الراوندي، نسبة إلى قرية راوند الفارسية، ولد عام 210 هجري (870 ميلادي). درس في المدرسة الإسلامية بقريته مقدمات العلوم، تم رحل عنها الى الري التي ... أكمل القراءة »

قُتِلَ الجعد ومات إبن الراوندي (!!!…)(1/3)

قُتِلَ الجعد ومات إبن الراوندي (!!!…)(1/3)

(1) الجعد بن درهم لا توجد معلومات كافية تسلط الضوء عن الجعد بن درهم وتاريخه، وبالتالي فإن الحديث عنه يظل منقوص دوما. وانقل هنا عن احد الكتب التي فردت له باب كامل، وهو كتاب “مقالة التعطيل والجعد بن درهم” لمؤلفه الدكتور محمد بن خليفة التميمي عضو هيئة التدريس بالجامعة الاسلامية بالمدينة المنورة، يقول في الكتاب “من الصعوبة بمكان البحث في ... أكمل القراءة »

الكائنات الغبية والمُهيِّج الذكي

الكائنات الغبية والمُهيِّج الذكي

  ثمة قطعان يمكن تدجينها تحت سلطة الرعاة القساة، أو المالكين لها، لكنها تتوحش حين تجد نفسها بريةً في الأدغال لا يحكمها إلا قانون الغاب، تتصادم وتنزف دماؤها ويأكل بعضها البعض صراعا على الطعام والماء، وهذا ما يحدث أيضا لبعض الشعوب التي لا تعيش قي ظل نظام ديمقراطي يحقق لها نوعا من الانصهار الوطني، بمجرد أن تزول السلطة المدجِّنة لها ... أكمل القراءة »

الدَّوْلَة الْمُتَّزِنَة

الدَّوْلَة الْمُتَّزِنَة

  الدَّوْلَة الْمُتَّزِنَة – بِبَسَاطة – هِيَ وُصُول الدَّولة وتَحْقِيقها لِحَالَة الاتِّزَان والَّذي بِطَبيعة الحال لا يَكُونُ إلا بَعْدَ وُصُولِهَا وَتَحْقِيقِهَا لِحَالَة الأمْن والاسْتِقْرَار وَتَحْقِيقِهَا أيْضًا لِكُل ما قبْلَهَا مِن مَرَاحِلِ تَكْوِين الدَّولة. الدَّوْلَة الْمُتَّزِنَة بَسِيطة وَخَالِيَة مِنَ التَّعْقِيد والتَّكَلُّف، أرَاهَا وأتَصَوَّرُهَا مُتَّسِمَةً بِالبساطةِ والْبَدَاهَةِ والاعْتِدَال، تَوَازُنٌ بَيْنَ تَحْقِيقِ الْحُقُوقِ والْوَاجِبَاتِ فِيهَا، لا إفْرَاطَ ولا تَفْرِيط في كِلَيْهِمَا، بل اتِّزَانٌ ... أكمل القراءة »

ومن لم تُعلِّمه الكُتب عَلَّمتهُ التَّجربة

ومن لم تُعلِّمه الكُتب عَلَّمتهُ التَّجربة

  أبوابٌ للتَّعلُّم تمرُّ في حياتنا وواقعنا مرور الكرام تبحث عن من يعتبر منها، إنَّ تلك الأبواب هي العبرة، العبرة من تجاربنا ومن الأخطاء التي نقترفها في حياتنا اليوميَّة ولاسيما العبرة من أخطاء الآخرين وتجاربهم. إنَّ هذه الأبواب من التَّعلم لها مرورٌ آخر أشدُّ قسوة ولا تمرُّ فيه مرور الكرام لكي نعتبر منها أو لا نعتبر، فقد تفرض علينا التّجربة ... أكمل القراءة »

نَظَريَّة الإتزانيّة

نَظَريَّة الإتزانيّة

علي الحبيب بوخريص   لا ريب أن الحياة بتجاربها ومآربها العديدة تضعنا دائما أمام خيارات إلزامية في شتى مناحي حياتنا ومجالات أعمالنا، ونظرا إلى ذلك تصدر قراراتنا بناءً على اختياراتنا المبنية على قيم ديننا الحنيف وقناعاتنا ومبادئنا ومعرفتنا المسبقة وأفكارنا وخواطرنا ورؤانا ووجهات نظرنا حيال كل ما يعترينا من أمور، فالخيارات الإلزامية التي تعتري الإنسان في كل أموره سواء على ... أكمل القراءة »

نقطة اتزان بين المنطق والوجدان

نقطة اتزان بين المنطق والوجدان

علي الحبيب بوخريص     كُلنا نتمنَّى دائما أن نكون في صفِّ الصَّواب لا الخطأ ، ولكن من المفترض أيضا أن لا تغيب عنا حقيقة أن لا عصمة لنا من الخطأ بعد الأنبياء والرُّسل ، لكي لا تغالطنا عقولنا بأن تُصوِّر لنا بأنَّنا على صوابٍ دائما ، فمِثل هذه المغالطات تنتقل بالإنسان إلى عدم تقبُّل آراء الآخرين وأفكارهم ونقاشاتهم ، ... أكمل القراءة »

حقول “الحرام” الأخضر

حقول “الحرام” الأخضر

أحلام المهدي   في وطنٍ يغمض عينيه ويسير في دربٍ مفخخة بتمائم الطغاة، نمتشق بنادقنا ونعيد تشكيل المشهد بأعقابها الحادة، نغطي عين شمسه بغربال، ونراقب بحسرة بقايا من رمله الذهبي تتسرّب من بين أصابعنا الآثمة، عندما نلتفت إلى الوراء بعينٍ من رجاء، لأن مخالب “سلّال القلوب” هي ما نراه أمامنا بعد أن ظننّا أننا نهرب من “الغولة” التي لم تكف ... أكمل القراءة »

إلى الأعلى