أرشيف الوسم : قاصون ليبييون

نستشير الطلحة

نستشير الطلحة

  لوحده ذاتياً, دون تدخل من أحد, ودون أن يسمع أو يرى ما يضحك.. انفلت يضحك ويضحك بلا توقف حتى تحول ضحكه الى قهقهة عالية وملفتة, تتقطع وتغيب أنفاسه معها الى ان يشرق ويسعل بشدة, حتى أدمعتْ عيناه من أثر ذلك. التفت اليه جميعُ الحضور مندهشين وقد أخذتهم الحيرة في أمره, وكل واحد منهم ينقّل نظراته بين وجوه رفاقه مستفسراً ... أكمل القراءة »

قبر يتوسد المدينة

قبر يتوسد المدينة

د. سعد الأريل كانت مدينة ( بنغازى ) كغيرها من المدن الليبية تنام و تصحى على حكايات الخرافات و الأساطير و الغيبات .. وكانت تعج بكثير من الأضرحة المرابطية و كانت الكثير من الجماعات لا تنفك عن زيارة هذه الأضرحة لقضاء حاجات تراودهم فى حياتهم .. و كان فى كل حى تقام أضرحة لما يسمى أولياء الله الصالحين .. سيدى ... أكمل القراءة »

الساعة

الساعة

1 كنا في انتظار الساعة الخامسة مساءً.. أو بالأصح في انتظار الجنرال.. نروح ونجيء.. نتفقَّد المنصة.. والزينة.. صحيح أنَّ المنصة متواضعة بعض الشيء.. وبالكاد تتسع للجنرال ومرافقيه.. لكن ماذا بوسعنا أن نفعل أكثر من ذلك.. فنحن في القرية لا دراية لنا بتجهيز الاحتفالات.. ورغم هذا أخذ منظِّمو الاحتفال يُنبِّه بعضهم بعضاً إلى أي خلل.. مهما كان طفيفاً.. فالجنرال ـــ والحق ... أكمل القراءة »

طبع

طبع

  وقف للحظات يفكر في نبؤة جدته: يقول طالعك ياصغيري . . أن من يأكل خبزك وملحك سيقف في الضفة المقابلة! طرد الفكرة من مخيلته وهو يهاتف صديقا وصل للتو إلى مشارف مدينته: أنت مدعو للعشاء في أرقى مطاعم المدينة هذه الليلة. وهمس لنفسه مبتسما: سامحيني يا جدتي (حتى لا تضيع المروءة بين العرب) أكمل القراءة »

20 قصَّةً قصيرَةً جِدًّا

20 قصَّةً قصيرَةً جِدًّا

#تَمَــــــــاهٍ كَأْسَانِ فَارِغَتَانِ .. تَتَدَانَيَانِ .. تَلْتَصِقَانِ .. تَفِيضَانِ عَلَى بَعْضِهِمَا .. تَتَمَاهَيَانِ .. ……………………………………. يَقِفُ أَمَامَ الْكَأْسِ المُتْرَعَةِ .. يَشْرَعُ فِي رَسْمِ أَرْبَعِ شِفَاهٍ تَنْطَبِقُ بِلَهْفَةٍ عَلَى حَافَّةِ الْكَأْسِ الْمِحْمَرَّةِ ..! تونس/ 5/9/2014 #مُغَــــادَرَةٌ طَالَ انْتِظَارُهُ لَهُمَا .. أَنَّ بِحُرْقَةٍ .. اِهْتَزَّ بِشِدَّةٍ .. … وَقَامَ الْكُرْسِيُّ مُغَادِرًا حَدِيقَتَهُ ..!! اجدابيا / 18/8/2014 #لُجُـــــــوءٌ … رَكَضَ حَتَّى تَوَرَّمَتْ أَقْلَامُهُ..!! ... أكمل القراءة »

رسومات بالقلب

رسومات بالقلب

البانوسي بن عثمان   لقد بدأ التعرّف عليها. لحظة دخولها وعّيه الطري. كان حينها يرْتع في ربوع طفولته، مع أقرانه من صبّية القرية. أحيانا كانوا يتقاسمون، اهجوزه بمقاس أعمارهم، التي لم تتخطى السنين الست بعد. شاءت الصدف، أن يتعامل ودائما، مع صدر الاهجوزه وبعضهم. أما البعض الباقي، فكان لهم عجزها. أما هي، فكانت تتربع في الصدر. ألذى كانوا ينغّمونه بحناجرهم ... أكمل القراءة »

حرب السلاطين

حرب السلاطين

يمر الموكب المهيب، يتفحص السلطان الشوارع، والميادين يهز رأسه من دون أن ينطق كلمة، الوزراء، والمستشارون، والحرّاس، والكلاب رؤوس وذيول تهتز، يتوقف السلطان فجأة، يسترعي انتباهه الصّمت المهيمن على المدينة، يتساءل بينه وبين نفسه: هل أنعم الله عليّ برعية تلتزم الهدوء التام حتى لا تزعج موكبي عند العبور؟ استبعد ذلك؟ فالمفترض أن يكون شعبه مصطفًا على الجانبين مصفقًا حفاوةً، وترحيبًا، ... أكمل القراءة »

امرأتان…

امرأتان…

1 … مساءٌ غائم.. مُرذَّذ بالمطر.. صخرة على طرف الطريق تبول عليها الكلاب.. ثورٌ مُتملِّص.. هائج.. يَجرُّ حبلاً مُوحِلاً.. بُومة تخرج من حُطام السَّد الحجري القديم.. أخرجها هطول الأمطار فوق الخرائب.. فوق الأركان المتداعية.. ثلاثة أرغفة مُتراصِفة في التنُّور.. قصعة بها أثر عجين.. وطفل يغرف ماء البِركة بالغربال. 2 في السفح المقابل.. طريقٌ مُوحِل.. وَعِر.. ينحدر مُتعرِّجاً نحو بيت صغير ... أكمل القراءة »

زغاريد في العتمة…

زغاريد في العتمة…

1 … فوق منصّة الشنق الخشبية في مدخل المعتقل يتأرجح جسد.. تحت قدميه الحافيتين جنود يلعبون الورق.. تزعجهم النسمة الخفيفة التي تؤرجح الجسد.. وتجعل اللوح فوق رؤوسهم يصدر صريراً بإيقاع ثابت.. مستفِزّ.. وفوق ذلك تمنع الورق من الثبات على البطّانية السوداء الخشنة. 2 … تصرخ امرأة في العتمة.. يعقبها صمت.. يواصل الجنود لعب الورق.. تصرخ المرأة صرخة أخرى.. طويلة.. راعبة.. ... أكمل القراءة »

الرقص في دروب وعرة

الرقص في دروب وعرة

  ثمة حرب، حرب خفية بين” نصيف “وقرية “سحانة”. ! نابزه أهلها بكل الألقاب وسخروا من قصر قامته المفرط وتضاحكوا من حبه وتفننه في لبس “الجرد” حتى أنهم أسموه السلطان!. كانوا يتسابقون في نحت ألقابه لكن أشهرها أصبح “نصيف السلطان” تذكيرا بأسطورة نصيف الذي هزم الغولة ونجا من مكائد الساحرات. نحتوا من أساطيرهم لقب حتى لذاك البيت الوحيد فوق ظهرة ... أكمل القراءة »

إلى الأعلى