أرشيف الوسم : شعراء ليبيا

من أنت

من أنت

  أيتها الشمس من أنتِ لتدخلي من نافذة غرفتي .. دون استئذان ؟ أيها البحر .. من أنت لتحطم قصري المصنوع من الرمال ؟ أيتها الريح .. من أنتِ لتسقطي طائرتي الورقية ؟ أيها الأمل .. من أنت لتأتي بعد انتظار طويل وتغادر سريعا كسارق ؟ أيها الحب .. من أنت لتجعل مني بائسا ؟ أيها الوقت .. من أنت ... أكمل القراءة »

صياغة أخرى

صياغة أخرى

  يحكى أن حكيما ما قال لي : – والذي لم يكن حكيما جدا – أن أتوقف عن البلاهة وأشتري حذاءا جديدا فما حاجتي بخفي حنين وأن اركب الطائرة وأنا عائد فهي أسرع لا السفينة التي تجري بما لا أشتهي وألا أنسى دوار البحر ومخاطر الغرق وأن ألتهي بالمطبات الجوية واحتمالات تفجير إرهابي .. وألا أفكر كنخلة فأنا إنسان وأن ... أكمل القراءة »

نصوص

نصوص

  على الأقل قبل الفرار سَرقتني لعلَّ الدمع يُعوِّض غياب المطر … : غمرةٌ واحدةٌ قدّْ تُطلق صرخةَ عبور لقد صرتُ حرًا فلتسمع أيُّها القطيع الأصمّْ …! : تعجزين، وأُكِملُ الفُسحةَ بمُفردي ! : سِواكِ تتأفَّفُ كذلكَ .. !! كنت أنتِ الأشجع حين هَمَمْتِ بالفرارِ .. : لِمَا كلُّ هذا العجز في حُبِّي ؟!؟ : الذي يَقْطُرُ مِنْ نهديكِ تحبل ... أكمل القراءة »

قُبْلَةٌ أُولَى

قُبْلَةٌ أُولَى

  أُرِيدُ أَنْ أَكْتُبَ عَنْكَ .. لَكَ .. أَنْ أَعْصُرَ قَلْبِي وَأَكْتُبَ .. لِأَرَاكَ.. لِأُعَانِقَكَ.. هَا أَنْتَ تُمْطِرُ فِي القَلْبِ غَيْمَةَ عِطْرٍ .. تُزَقْزِقُ بَيْنَ الجَوَانِحِ أَطْيَارَ أَمَلٍ، وَتَبْسُمُ فِي الرُّوحِ حَدَائِقَ شَذًا.. وَحُقُوْلَ ابْتِسَامٍ .. وَمَوَاسِمَ فَرَحٍ وِهَنَاءٍ وَبَهَاءٍ.. يُوقِظُنِي الصَّبَاحُ بِكَ .. لَكَ .. تُوقِظُنِي أَنْتَ فِيَّ .. بِي .. أَتَحَسَّسُكَ وَأَتَنَفَّسُكَ .. أَطْمَئِنُّ عَلَى سَلَامَتِكَ .. عَلَى ... أكمل القراءة »

محاولة

محاولة

  إن كنت تبغيني حبيبك حاولي أن تملكي جبلا من الإحساس يكفي كي أراك.. فأنا أريد حبيبتي عفوية مثل الزوابع صدمة مثل الفجائع حرة مثل الرياح وصدفة مثل الشراك.. كوني الأنوثة و البراءة و الطفولة والوداعة معطاءة مثل الطبيعة سمحة مثل الملاك.. كوني كذلك حلوتي كيما أكون الخصم في طلبي رضاك.. إن كنت تبغيني حبيبك حاولي أن تملكي جبلا من ... أكمل القراءة »

نصوص

نصوص

ما المغزى مِنّي ؟ على هوامش الصفحة العالم ينسى تدوين ملاحظاته !! : مُتجاهِلاً آخر شارعٍ يُحبِّرُ الخريطة ! : أختصِمُكِ حبيبةً … لكنَّ أجهزة القضاء لم تُفعَّلْ بعد ! : تُؤجلني المجازفة ! المسافة بيننا تكاد تبهُتْ ! : يُمكن لورقةٍ أنّْ تلِدَ غمرةَ ورودٍ هذا ما يكتظ داخل أرحام دفاتري . أكمل القراءة »

تجسدتي

تجسدتي

تجسدتي .. كما انتي .. بعد كنتي خيال خيال .. ومازال .. ايه .. مازال .. فيك ما ينشاف .. وفيك ما ينقال .. وفيك ما .. لا ينشرح .. واللي خفي في البال .. وحاس بيك حنونه .. وعارفك مجنونه .. ومرات فيك قساوة .. ومرات فيك دلال .. وسر المحبة نظرتين .. وهمزة الوصل .. سؤال أكمل القراءة »

في جعبتي

في جعبتي

  في جعبتي كثير من البوح على لساني القليل من الكلمات الصالحة .. في قلبي أحزان معتقة وفي عيني دموع لمناسبات مختلفة اللغة لا تقولني والمدى لا يتسع لأناي السهول المزدانة بالسنابل ذوائب الأشجار تطرح ألحان الطيور المهاجرة في جوقة المساء السلام … والبنادق الملفوفة في الخرق البالية إيذانا بنهاية الحرب … السنابل المتراقصة تحت سنابك الخيل و لحن رحى ... أكمل القراءة »

اللمحة الباهرة

اللمحة الباهرة

  لا تأخذني على محمل الجد عندما أتحدث إليك عن ومضة البرق في ليل هجين لا تعتبر ذلك شعرا فأنت يجب أن تقف أولا على معنى ” ليل هجين” ليس بمقدروي أن أشرح لك لحظة الكتابة ولن أستطيع عزل الأشياء العالقة بوجهي أنت لا تراها على أية حال!! ومع هذا لا تأخذني على محمل الجد بصيغة أسهل أنا أجاهر بالفوضى ... أكمل القراءة »

ومضات

ومضات

لم أعد أعلم هل أنت واحدة أم أنني أخطأت العد .! : لست فضوليا على الإطلاق حتى أنني لم أسأل أحدا عن الشخص الذي أراه في المرآة . : كل يوم .. أرش الماء على الباب ظنا مني أنه سيعود شجرة .! : في غيابك ثلاثة حاولوا قتلي سائق تاكسي متهور مجنون مدينتنا وأغنية سمعناها سويا : خرج حذائي ليتمشى ... أكمل القراءة »

إلى الأعلى