أرشيف الوسم : دلالات التلقي

دِلاَلاَتُ التَّلَقِّي: بَيْنَ الْكَاتِبِ وَالْجُمْهُورِ

دِلاَلاَتُ التَّلَقِّي: بَيْنَ الْكَاتِبِ وَالْجُمْهُورِ

ثَمَّةَ سُـؤَالٌ تَقْلِيدِيٌّ كَثِيراً مَا يُطْـرَحُ عَلَى الكُتّابِ وَالأُدبَاءِ فِي الْحِوَارَاتِ الْمُخْتَلِفَةِ، وَيَتَكَرَّرُ طَرْحُهُ مِراراً رُغْمَ أَنَّ الإِجَابَةَ عَنْهُ بَاتَتْ مَعْرُوفَةً لِلْكَثِيرِينَ مِنَّا، رُبَّمَا بِسَبَبِ تِكْرَارِ السُّؤَالِ وَتَشَابُهِ الإِجَابَاتِ عَنْهُ بِشَكْـلٍ أَوْ بِآخَرَ، مَفَـادُ ذَاكَ السُّـؤَالِ: لِمَنْ يَتَـوَجَّهُ الْكَاتِبُ (الأَدِيبُ) بِنَصِّهِ الإِبْـدَاعِيِّ أَيّاً كَـانَ نَوْعُهُ؟ وَهَلْ ثَمَّةَ قَـارِئٌ مُفْتَرَضٌ دَائِماً أَمْ أَنَّ الْفِئَـاتِ الَّتِي يَتَوَجَّهُ إِلَيْهَا الْكَـاتِبُ بِنَصِّهِ مُتَعَـدِّدَةٌ وَمُتَنَوِّعَةٌ؟. ... أكمل القراءة »

إلى الأعلى