أرشيف الوسم : دراسات في الأدب الليبي

التناص مع القرآن في الشعر الليبي

التناص مع القرآن في الشعر الليبي

في عام 1966م ابتدعت الباحثة البلغارية جوليا كريستفا فكرة (التناص) كمصطلح نقدي جديد مشيرة في مقالة لها إلى أنه (في فضاء كل نص معين تتقاطع وتتنافى ملفوظات عديدة مقتطعة من نصوص أخرى)[1] دون ان تنسى الإشادة صراحة في نفس المقالة إلى فضل الكاتب والناقد الروسي ميخائيل باختين في اهتدائها لما اهتدت اليه. ومع منتصف سبعينيات القرن الماضي صار التناص مجالاً للبحث ... أكمل القراءة »

علي صدقي عبد القادر.. الشاعر الطفل الذي أشرع الباب.. محاولة في البحث عن ريادة  الشعر الجديد

علي صدقي عبد القادر.. الشاعر الطفل الذي أشرع الباب.. محاولة في البحث عن ريادة  الشعر الجديد

مدخل عن طفولة الشاعر محاطاً بالحبّ والجمال والنشيد ولد علي صدقي عبد القادر في السادس من شهر نوفمبر 1924م في منطقة الظهرة، شارع الظل، وما أدراك ما الظهرة، وما أدراك ما شارع الظل بذاك التاريخ ، بساتين البرتقال وفوح زهر الليمون، وشجرة التين التي تتوسط البيت الذي ولد ذاك الطفل عليٌ فيه. هذا الطفل المدلل عاش حوالي ثماني سنواتٍ يرفل ... أكمل القراءة »

أين موقع المصراتي في حياتنا الأدبية؟

أين موقع المصراتي في حياتنا الأدبية؟

1 إن مما لا شك فيه أنّ دراسة إنتاج أدباء الطليعة الذين برزت أسماؤهم في حياتنا الأدبية عقب الحرب العالمية الثانية ليعتبر من أهم ما تحتاج إليه حياتنا الأدبية هذه الأيام، وهي تحاول أن تتجاوز مرحلة الركود وتصل إلى عوالم الخصوبة والإبداع. ولست في حاجة إلى الحديث عن الدور الذي لعبه قلم الأستاذ على مصطفى المصراتي في حياتنا الأدبية المنوه ... أكمل القراءة »

الهوية والاغتراب في الادب الليبي بعد الاستقلال

الهوية والاغتراب في الادب الليبي بعد الاستقلال

(ثلاثية أحمد الفقيه  نموذجاً) بالرغم  من أهمية الأدب والسينما والأدب الشفاهي كمصادر  للدراسة في الدراسات التي تتناول الشرق، إلا أنه غالباً ما يتم تجاهل هذه الحقول الابداعية التي تمثل مصادر غير تقليدية يمكن أن توفر وجهة نظر مغايرة للتأريخ عن غيرها من وجهات النظر الرسمية للدولة (1). إضافة إلى ذلك،  فإن بعض الكتاب في مجتمعات العالم الثالث يلعبون ادواراً مختلفة ... أكمل القراءة »

المرأة فى البادية الليبية وأغنية العلم…نجوى بن شتوان

المرأة فى البادية الليبية وأغنية العلم…نجوى بن شتوان

منذ القدم لم يكن تعليم المرأة فى ليبيا إيجابياً على الإطلاق، إذ أن الأمية كانت عادة سائدة ممجدة وتقليد غير مستنكر فيما يخص المرأة، بل أن من شذت من النساء عنها شذت عن المقبول المتعارف عليه، لكن الأمية التى تعنى عدم الإلمام بالفصحى قراءةً وكتابةًً، لم تقف حائلاً بين النساء ونظم الشعر، إذ لعبت اللهجة الدارجة كبديل، للدور الذى كان ... أكمل القراءة »

وصف السجن: وظيفة الوصف أدبا في إعادة إنتاج تجربة السجن الليبية

وصف السجن: وظيفة الوصف أدبا في إعادة إنتاج تجربة السجن الليبية

الكتابة : ثنائية السرد والوصف يصف الشاعر المغربي عبد اللطيف اللعبي تجربة الكتابة التي رافقته في سجنه الذي أسماه”قلعة المنفى”والتي جاءت في شكل رسائل كان يكتبها من داخل السجن ويوجّه الأغلب منها إلى زوجته والبعض إلى أبنائه وبعض أصدقائه : “الأدب الذي أريده ، والذي حدّدته كمهمة لنفسي ، إما أن يقتلني أو ينقذني من استبداد العدم”( 1 ) . ... أكمل القراءة »

المشهد الآن.. قراءة في القصة الليبية بصيغة الفعل المضارع

الصديق بودوارة   # .. ما أتيتُ ألقنُ الأثرياء فن الهوى فالقادر  على العطاء بغنىً عن فنى ومن يملك أن ينال إعجاب امرأةٍ  بقوله : ” اقبلي منى هذا “ أخلى له الميدان  .. ما قصدت بالحيل التي ابسطها خدمة الأثرياء فأنا شاعر الفقراء .. كنتُ  فقيراً حين كنتُ من العشاق ولإخفاقي في منح الهدايا .. كنتُ امنح الكلمات  . ... أكمل القراءة »

مدخـل لمـسألة الشـعرية الليـبية

لا يعني العنوان أنهُ ثمة ما يميز الشعرية الليبية أو التجربة الشعرية في ليبيا (نعتـناها بالمسألة، كتعبيرٍ رياضي)، بمعنى التميز والتفرد، وإن كنت أزعم أن لكل تجربة ما يميزها عن الأخرى، خاصة ما يتعلق بالبدايات والمرجعيات المؤسِّسة لهذه التجربة، والتي تـتجلى في النتاج الشعري. والتي تظهر في بعض الرموز والمدلولات البعيدة في المحلية أو ذات الصلات الوثـقى بالشاعر، إذ تمنح ... أكمل القراءة »

قصيدة النثر في ليبيا*

في منتصف سبعينات القرن الماضي، صار من المقبول قراءة هذه النصوص التي لا تمت للوزن ولا تتماش معه، وإن كان البعض قد ألمح أن بدايات السبعينات ذاتها شهدت ممارسة البعض لمثل هذه الكتابات، إلا إن (قصيدة النثر) بدأت كنص يفرض نفسه على أعمدة الصحف وصفحات المجلات في النصف الثاني من السبعينات بشكلٍ يؤكد حضورها وحضور شعرائها، الذين كانوا إما شعراء ... أكمل القراءة »

إلى الأعلى