أرشيف الوسم : النص الليبي

ذات مرة

ذات مرة

(( .. ماذا أكتب لمن جعل حروف اللغة عبيداً لي ..ماذا أكتب لمن جعل كلمات الغزل تتسابق لإرضائي .. )) كتبتِ لي مرة ..رأيتُ اللغة تتراصف كطلائع جيشٍ منتصر ..كانت حروفك تلمع تحت وهج الشمس ..وكنتُ هناك ..يرهقني المسير ..وينزف دمى ..يختلط بذرات الرمال الصامتة ..فيما كنت أواصل البحث ..ماذا تكتبين ؟ ..فقط عنوانك ..فقد أضناني المسير ..فقط عنوانك ..فرحلة ... أكمل القراءة »

المرة الأولى

المرة الأولى

عندما رأيتك للمرة الأولى كانت الأرض تنام على وسادتها الطينية الوثيرة ..كانت تحلم بإنسان يملأها ضجيجاً ..وبماء عذب يعيد الاعتبار إلي تربتها المالحة ..وبكهفٍ عامرٍ بأهله ..تسكنه رائحة الشواء وتزدحم في أركانه الطرائد ..ويزدان فضاؤه بالحكايات ..وتضئ صدور ساكنيه بالنوايا الطيبة . عندما رأيتك للمرة الأولىكانت الأرض قد استيقظت ..شاهدتها ..تلك اللحظة بالذات ..كانت بهيجة مبهجة .. تموج بألف لون ولون ..كانت وردية ... أكمل القراءة »

أنا نورهان عبدالحق

أنا نورهان عبدالحق

أنا نورهان عبد الحقشجرة الكستناء المحروقةبلدتي الحزينة عيون أمي المنتفخة ، رماد سيجارة والدي السبعيني صوت القذيفة مقبرة طفولتي البعيدة عن أظافري الصفعة الآخيرة لطليقي وجهي البائس غرفة العمليات وطفلي النوم العميق من العالم الأرق !الصباح المبكّر الكذبة المتقنة الفضيحة الشغف الميّت الدم الأحمر الدم الأسود الماء النجس الهواء الكاذب الملابس الداخلية التربة العالقة بين أصابع قدمي التربة العالقة في طرف لساني الشتائم ، مزرعتي المعروضة للبيع مزرعتي المعروضة للبيع مزرعتي التي لم تعد معروضة للبيع ،شقتي المحطمة مثلا صلاة أمي الطيبة الشارع الضائع في قصيدتي مدرستي ... أكمل القراءة »

التاريخ يرسمه الأطفال

التاريخ يرسمه الأطفال

الزمن بدون الألف أو بمده سريع الخطى لأنه يستمع لقلبه ولا ينصت لأحد فأين نحن من قلب الزمان : التاريخ يرسمه الأطفال بأسلحة خشبية وممحاة للطغاة دون خلفيات ملونة وعلى عجل : وحده دثار الأمهات يكفكف دمعة الأرض ويسكبها نهراً لإيناع الورود البيضاء : أحياناً يستبد بك الرهف عالياً فتقترب غيمة تمطرك قبلاً حانية وكأنك شجرة تثير الشجن : بأحد ... أكمل القراءة »

صـدفـة

صـدفـة

وأصادفهم ..كان موسى بن نصير يتسول في شوارع أجداده بعد أن أنجز فتح الأندلس ..وكان محمد بن القاسم يتعفن في سجنه بعد أن فتح السند .بينما كان المهلهل يذوب في درعه الحديديبانتظار جرعة ماء . كلهم كانوا يموتون على مهل ..كان يقتربون من الموت كلما ابتعد عنهم الأمل. وكنت ُهناك ..معهم .لم أر الأندلس ..ولم أدخل السند .. ولم أطلب الثأر البعيد ..أسبابهم ... أكمل القراءة »

على ضِفَّةِ نَهْرِ مِسْكٍ أُعَانِقُكُم ..*

على ضِفَّةِ نَهْرِ مِسْكٍ أُعَانِقُكُم ..*

هأنذا أَطَأُ الأرضَ التي حَلِمْتُ بها خمسينَ عامًا .. خمسينَ ربيعًا وأنا أرسمُهَا وطنًا من ضوءٍ .. وقصيدةً من ولهٍ .. وأراها مواسمَ وجدٍ .. ونهرَ عبيرٍ .. وأغاريدَ لهفةٍ .. وتراتيلَ دعاءٍ .. الأرضُ التي ظللْتُ أحلمُ بعناقِهَا .. بتقبيلِ وجوهِ راحلينَ لا قبورَ على الأرضِ لهم.. استعجلَتِ الجنَّاتُ حياتَهُم بِها فاستدْنَتْهُم .. تَعَجَّلتْ قُدُومَهُم إليها فَلَبُّوا نِدَاهَا على ... أكمل القراءة »

إلى أخطر امرأةٍ في العالم

إلى أخطر امرأةٍ في العالم

تعالَ..نرسم أذيال الخيبة.. نمزق الورقة،نرميها على سقف النسيان..نغتال مواعيد الكهرباء،ونكتم عدادات الزمن..أخبرك..عن النمور التي فرت من فساتيني،وابتلعت وجه الريح..عن كعب الغزالالذي التصق بحذائي،عن الفراشاتالتي تَفِرُّ من شَعْريوعن زهر البابونجفي فمي اِقترب ..ارتشف رحيقيوانصهر في دميأكتب على قلبيإلى أخطر امرأةفي العالم: 《آهٍ كم أُ ح ب ك》 أكمل القراءة »

قباعيات 9

قباعيات 9

9- “عندما تكثر الشياطين، يفقد الطيب صوابه ، ويطرد” كيف يكون ذلك : سبحان الله تعالي ،فقد أقترب إبليس من تحقيق ما أراده بتأخيره لساعة عقابه من الله جل جلاله حين تقوم الساعة . …فقد تم طرده من الجنة لاستعلائه ورفضه السجود  لسيدنا أدم ( الإنسي ) عليه السلام ، فكيف لملائكة صفوة مثله حينها، وقد خُلق  من ناراً ، ... أكمل القراءة »

لا يــهــم

لا يــهــم

أستمر في التظاهر أنني بخير ولايهم إن كان النهر يسيل خارج مجراهوأن كانت زهرة دوار الشمس الواقفة على نافذتي منذ أكثر من ألف حزن تواطئت مع القمر لتصنع من قرص الشمس رغيفاً تطعمه للنمل الذي يتسلق ساقها عند كل صباحأستمر في التظاهر لأني سئمت هروب الجواب من باطن السؤال سئمت زعيق علامات الأستفهام المتدلية من سقف غرفتي كالوطاويط تمص دم كل تفسير يراودنيسأستمر ، رغم إن ... أكمل القراءة »

جرح منسي

جرح منسي

بان في رسغ اليد أثر جرح منسيلفت نظر الجلساء قبل الجريح نفسه!لا هو بوشم ولا هو رسم لمحاولة انتحار قديمة…ذاك لأنه كان مرقوشاً بعناية فنية فائقة وغريبة..وله التماعة ذهبية على سطح الجلد!.كان جرحاً يمكن أن تحسد عليه… كنت طيلة الوقت الذي يسمونه جهلاً بالعمرأخفي ذلك حتى عن أمي وأبي!وكنت أجد صعوبة عظمى في عدم التفسير..ما أجمل هذا الجرح.. أم أنه ... أكمل القراءة »

إلى الأعلى