أرشيف الوسم : القصة الليبية

المرابط

المرابط

من أعمال التشكيلي عادل الفورتية بخور الجاوي يملأ اركان الصالة، يتصاعد في خيوط متعرجة، يصطدم بالسقف ، ويعرج الي الانوف التي غطتها اللثم البيضاء، صوت الدفوف يلهب المشاعر، يزيدها حماسا و نشوة, فتهتز الروس المنسجمة مع الايقاع.  في المنتصف ثلاث رجال انتابتهم حالة هستيرية، يسقطون ارضا ، يرتعشون كمن اصابتهم حمي التيفود ، يصيحون الله الله الله الله ثم تسكن ... أكمل القراءة »

عوض الشاعري لـ «الوسط»: جدتي غرست في كياني بذور الحكي

عوض الشاعري لـ «الوسط»: جدتي غرست في كياني بذور الحكي

بوابة الوسط :: عبدالرحمن سلامة.   الأديب والكاتب الليبي، عوض عبدالهادي الشاعري، برع في كتابة القصة القصيرة بعد تجربة مهمة في عالم الصحافة، إذ كتب المقالة النقدية في عدد من الصحف الليبية والعربية قبل أن ينشر قصصه، كما أنه يكتب الشعر الحديث، وتولى عدداً من المهام الثقافية والإعلامية منها مدير ومؤسس «بيت البطنان الثقافي»، ورئيس تحرير جريدة «أخبار البطنان»، رئيس ... أكمل القراءة »

“برنيه” تدخل “المبروكة” …

“برنيه” تدخل “المبروكة” …

من أعمال التشكيلية الليبية مريم العباني. ضحى أمس كانت العجائز مجتمعات في بيت الجارة “سدينه” يتحدثن عن شؤون حياتهن المعتادة.  كعادتهن كل مرة يجتمعن في بيت إحدى الجارات حتى يزرن جميع بيوت القرية. ذلك الضحى كان دور “سدينه” في الزيارة. يعتبر هذا التجمع بمثابة احتفال أو عرس نسوي يعرضن خلاله فنونهن في كل شيء من تحضير المأكولات و المشروبات الشعبية ... أكمل القراءة »

اعتياد

اعتياد

من أعمال التشكيلي معتوق أبوراوي يعج الممر بالناس، الملاءات البيضاء قليلة،لا توجد مقاعد خالية، وقفتْ مستندة للحائط، تلف يديها على صدرها، بعد ثوانٍ نظرت لساعتها، تحركت بتوتر في مكانها، بينما كانت نظرات الخمسيني الذي يقف بالقرب منها تتسكع على جسدها، استدارت عنه في تصنع،  اختنق المكان بالروائح المقززة،  انتقلت لها عدوى التذمر الذي أصاب الجميع.. في المقعد المقابل جلست عجوز ... أكمل القراءة »

عقيلة في أمسية قصصية بمركز وهبي البوري

عقيلة في أمسية قصصية بمركز وهبي البوري

بوابة الوسط أحيا القاص الليبي أحمد يوسف عقيلة أمسية قصصية بإشراف جمعية أصدقاء اللغة العربية، الإثنين، في آخر أمسياته الثقافية لموسم ربيع وصيف 2018 بمقر وهبي البوري بمدينة بنغازي. القاص أحمد يوسف عقيلة. | تصوير: مريم العجيلي. وقدم الإعلامي علي أحمد سالم كلمة ترحيب للحضور موضحًا أهم المحطات الأدبية فى مسيرة عقيلة، قائلًا: «حقق عقيلة قدرة لغوية في بناء قصصه ... أكمل القراءة »

السماء زرقاء…

السماء زرقاء…

من اعمال التشكيلي الليبي .. علي العباني 1… نافذة الزنزانة المقضّبة الصغيرة تسرّب القليل من الضوء.. لكنها لا تُظهر لي السماء.. على ذِكْر السماء.. منذ متى لم أملأ عيني من زرقة السماء؟! لا أذكر آخر مرّة بلّلني المطر.. هل هناك عقاب أقسى من أن يحرموك من بلل المطر؟! تُرى هل لايزال المطر يهطل في الشتاءات؟ يقولون بأن الأشياء قد تغيّرت ... أكمل القراءة »

قراءة في البنية والدلالة في قصص أحمد يوسف عقيلة .. (الجراب -عناكب الزوايا العليا – الحرباء)

قراءة في البنية والدلالة في قصص أحمد يوسف عقيلة .. (الجراب -عناكب الزوايا العليا – الحرباء)

اشتيوية حسين بن محمود التعريف بالكاتب: هناك عدة طرق للتعريف بالقاص أحمد يوسفعقيلة، سواء كان ذلك على طريقته الخيالية والتي تفضي إلى جمال الواقع، أو من خلال المتوسطاتالقرائية أو ما كونته من رؤية خاصة، كل ذلك لا يهم لأن الجميع يتفقون على تميزهوتفرده. القاص أحمد يوسف عقيلة. أحمد يوسف عقيلة قاص ومدون وباحث في التراث الشعبي الليبي، ولد عام 1958م ... أكمل القراءة »

عابرات الصحراء

عابرات الصحراء

إبراهيم دنقو   نسمع هديرها من بعيد، نتأهب لملاقاتها، يملانا الشوق، وكثير من الحماس، نترك أحذيتنا البالية خلفنا، حفاة نجري، العرق ينز من الجباه وينحدر علي الرقاب ليرسم عليها خطوطاً بيضاء. نصل إلي ناصية الطريق، تسبقنا براءة الأطفال، أنفاسنا تختلط مع أصوات عابرات الصحراء العملاقة تحمل علي ظهورها الدبابات والأليات الضخمة، الدخان المنبعث من عوادمها يملأ الأفق ويرسم مع بعض ... أكمل القراءة »

لحظة عابرة

لحظة عابرة

من أعمال التشكيلية الليبية .. مريم العباني … عصفور يطارد فراشة.. يصطدم بزجاج النافذة.. يسقط في فم القط المتشمّس أسفل الجدار. القط يعزو ذلك إلى حسن حظه.. وربما لأن السماء راضية عنه.. لكنه في النهاية يحس بالزهو لأنه اتخذ الموقع المناسب.. وأنّ السماء لا علاقة لها بالأمر. القط الآخر يراقب المشهد من فوق السياج: (لا يفعل هذا الكسول شيئاً سوى ... أكمل القراءة »

تــيـــزان*

تــيـــزان*

إلى سالم البرغوتي… من أعمال التشكيلي.. معتوق البوراوي حين صَعدت إلى الشقة التي تعلو مقر سكناي تلبية لدعوة عشاء، جاءت “سيفيم” بعد العشاء بصينية خشب تتزاحم عليها أكواب منقوشة مختلفة وقدمتها لي ولأسرتها الصغيرة.. ترددت في تناولها.. لكن سخونتها والبخار المتصاعد من جوفها أشعل فضولي وحثني على أخذها.. هذا تيزان.. يهدأ النفس ويريحها ويساعد على النوم… كانت شقة سيفيم مريحة.. ... أكمل القراءة »

إلى الأعلى