أرشيف الوسم : الشعر العربي

الهياكل الشعرية

الهياكل الشعرية

  ظاهرة صب الهياكل الشعرية بعد تفريغها، أو هكذا أقترح أن أسميها، أو لنقل تفريغ هياكل شعرية أصيلة وصب ما نريد نحن أن نصبه فيها، ثم ننسبه إلينا، ظاهرة أقل تعبير يمكن أن يتماشى مع مسخها، هو أنها ظاهرة اتكاء في منتهى السوء، وإذا ما مرت على عدد لا بأس به من الحذاق من المثقفين والشعراء المحسوبين على النقد وعلى ... أكمل القراءة »

زمن الشعر وزمن الثرثرة

زمن الشعر وزمن الثرثرة

سألني أحد أصدقائي : هل لا زلتَ تنظم الشعر ؟ أجبتُه : لا … تركتُه منذ فترة طويلة. سألني: لماذا لا تجمع قصائدك في ديوان ؟. سألتُه: هل تظن أنها تصلح للنشر؟ أجاب: ولِمَ لا. سألتُه: هل خطر في بالك يوما أن تسأل نفسك : هل ما نظمتٌه أنا يمكن أن يُسمى شعرا؟. سألني متعجبا: وماذا يُسمى إذن؟. سألتُه: هل ... أكمل القراءة »

عروض الخليل بين ناقديه،الجزء الثاني

عروض الخليل بين ناقديه،الجزء الثاني

في الجزء الأول من هذا الموضوع تمت مناقشة قضية مناسبة الوزن لموضوع القصيدة، وفي هذا الجزء مناقشة لقضية انتهاء صلاحية عروض الخليل للتعبير عن مضامين العصر، وقد برزت هذه القضية في الكتابات النقدية المعاصرة التي درست قضايا الإطار الموسيقي الجديد للقصيدة العربية أو ما سُمِّيَ وقتها بإطار السطر، فقد ارتأى عدد من النقاد أن الإطار الموسيقي القديم (عروض الخليل) أو ... أكمل القراءة »

عروض الخليل بين ناقديه،الجزء الأول

عروض الخليل بين ناقديه،الجزء الأول

لم يكن العروض الذي وضع قواعده أبو عبد الرحمن الخليل بن أحمد الفراهيدي بمنأى عن جدال ومحاكمة النقاد المعاصرين، شأنه في هذا شأن أي موروث ثقافي وأدبي طال عليه الأمد، واختلفت فيه الأذواق والأفهام، ففي القرن الماضي وأثناء الجدل الذي عُني بقضايا الإطار الموسيقي للقصيدة العربية الحديثة استأثرت قضيتان من قضايا العروض باهتمام عدد من النقاد . القضية الأولى هي ... أكمل القراءة »

الشعر وتجنيد الحاسة السّمعية

الشعر وتجنيد الحاسة السّمعية

لكل جيل من الشعراء والقراء إرهاصاته النفسية والفكرية وتأثير المتغيرات عند كليهما. قيس مجيد المولى يتمنى الشاعر أن يُقرأ بما يُريد، أي يتمنى أن يكون القارئ داخل كيانه، لتكون مساحة الإيصال قريبة بينهما وبذلك يتم التأسيس على المقاربات مما تشكله الرؤية الشعرية، وعلى قدر هذا التعارف فإن لكل جيل من الشعراء والقراء إرهاصاته النفسية والفكرية وتأثير المتغيرات عند كليهما، لكن ... أكمل القراءة »

حول الشعر والكلام والمكان. من الصمت إلى الإيقاع المتناغم.

حول الشعر والكلام والمكان. من الصمت إلى الإيقاع المتناغم.

قد يفرض المكان عليك صمتاً، كل المسألة إنك قد تستغله، لكنك وفي أغلب الأحيان، قد تقوضه في البقاء الدائم، ناظراً في الفراغ بفم مفتوح، وقد يسرح عقلك بلا استخدام، يسرح في الفراغ بلا تأمل… عزلة بلا فائدة لا قيمة لها، خسارة كبيرة، عزلة لا يعول عليها، تلك التي تترك لنفسك فيها مساحة من أن تشغلك، بلا أن تشغلها قيد أنملة. ... أكمل القراءة »

زمن الحنين

زمن الحنين

مـــدخـــل:          في البدء لا بد أن أذكِّر القارئ بثلاثة أفكار باتت الآن في حكم المسلَّمات بين جمهور كبير من الأدباء والنقاد .      الفكرة الأولى : إن آليات قراءة وتحليل النصوص الأدبية ليست واحدة ، فهي متعددة ومختلفة بتعدد الأجناس الأدبية واختلاف وظائفها وطرائق صياغتها ، ولا يمكن في ظل التراكم المعرفي النقدي الحاصل تصور وجود طريقة واحدة لقراءة ... أكمل القراءة »

عروض الخليل بين جدل ومحاكمة نقاد العصر

عروض الخليل بين جدل ومحاكمة نقاد العصر

لم يكن العروض الذي وضع قواعده أبو عبد الرحمن الخليل بن أحمد الفراهيدي (170هـ) بمنأى عن جدال ومحاكمة النقاد المعاصرين، شأنه في هذا شأن أي موروث ثقافي وأدبي طال عليه الأمد، واختلفت فيه الأذواق والأفهام، ففي القرن الماضي وأثناء الجدل الذي عُني بقضايا الإطار الموسيقي للقصيدة العربية الحديثة استأثرت قضيتان من قضايا العروض باهتمام عدد من النقاد. القضية الأولى هي ... أكمل القراءة »

إلى الأعلى