أرشيف الوسم : التراث

خنساء الجبل – الحاجة سالمة بنت طاهر محمد حسين البرعصي

خنساء الجبل – الحاجة سالمة بنت طاهر محمد حسين البرعصي

  عاشت طفولتها في غوط (دير المحمدي الطويل)، وشبابها بين جردس الجراري ،واسلنطه، وسوسه، وشحات ،والبيضاء حالياً. من مواليد تقريباً 1917  ولدت في غوط (دير المحمدي الطويل). تقدمت بها السنون فأصبحت لا تذكر إلا القليل من أشعارها وحياتها أيام الغزو الإيطالي البغيض.. هي امرأة ليست كالنساء في عصرها بالجمال ورجاحة العقل والحكمة وقرضت الشعر فأبدعت في الرثاء والفخر واعتزازها بأهلها ووطنها فهي ... أكمل القراءة »

كانوا هانا

كانوا هانا

    كانوا هانا // حابسين نفسنا سبحانه كانوا هانا // شلة مجرمين جبانة ما تعرف تشكي لا  أتخبر ماتعرف تحكي لا تعبر والمشكه لغير الله مهانة كانوا هانا ************  (2) كانوا هانا كانوا هانا // با جرام وإرهاب خطير كانوا هانا // بتقتيل او نهب او تدمير والرحمة ما الإنسان تلاشت وحتى الطيبة راحت ماتت لكن حبل الله معانا ... أكمل القراءة »

لا تخطموا

لا تخطموا

من هنا نين نلقوا عزم .. من هنا يا اقدم لا تخطَّموا .. عزم: صبرٌ وعزيمةِ من هنا : منذ الآن .. من هنا : من هذا المكان ..  يا اقدم : يقصدُ حبيبَهُ القديم، والجمع للتعظيم. لا تخطّموا : لا تمرُّوا .. الغنَّاي حَظَرَ على حبيبِهِ القديمَ المرورَ به .. أو المرورَ قريبًا من مكانِ وجودِهِ، حفاظًا على سلامتهما، ... أكمل القراءة »

سبع عجاف

سبع عجاف

  سبع آسنين يا وطْنى عَجاف جَمْ الملح. ورياح …..الجفاف سبع آسنين سود مندغمات كيف لَبْس ….اليهود شبه آموات مرجوا في ..اللحود وحلم آسنين شالنا. …. خَفاف سبع آسنين عوج والمسؤول مو مابى ……..يروج والشعب يحن تحنان ..(الخلوج) هى والفقد جن لحظة…آصداف سبع آسنين لتْ لا هو راق لا ناره ……….طفت حتى البلْ يجمعها ..(….الحتْ) ووطنى ضاع في زحمة. آحلاف ... أكمل القراءة »

الدار

الدار

  أسمحْ م الدار. بكيا فى ذراها تالى ليل والدنيا……..سكون.. بتْهمهيم. ويردد ……..صداها غربة طير متلحف…….آغْصون تْمر غيوم تْلبد ……….سماها ينْدى قلب. وتمْطر …….عيون تْلم آطراف. وتجمع……مداها وتنْصب نوع إيجلى…….غْبون تْشق جيوب. وتكشف . عضاها دمعة حزن. فرتْ ……م الجفون قوافل دمع فوق خد…….آيتباهى كما (رسال). يلْزم فى ضعون تغْرد نين. ما تفقد………آوعاها وهى فى قول……(يانا يالحنون) خرْبت سوق داروها ... أكمل القراءة »

الزبدة وبلاد الغوال.. خُرافة ليبية

الزبدة وبلاد الغوال.. خُرافة ليبية

اخترعت قديماً الأمهات والجدات طريقة جميلة لتعليم الأبناء منذ نعومة أظفارهم الدروس ولكي يميزوا بين الخير والشر والمقبول وغير المقبول في الحياة، ربما الأمر يعود لمرجعية دينية والترغيب ثم الترهيب لقبول الأشياء، وتمثلت هذه الطريقة في الحكايات أو الخُرافة، التي كانت لها طقوس معينة في العادة والتي قد تتشابه في كل المدن والقرى والأرياف الليبية. ومن هذه الطقوس أن يجتمع ... أكمل القراءة »

قصة بائع الفحم في الصحراء والغلام المسافر

قصة بائع الفحم في الصحراء والغلام المسافر

ناصر الشفتري   هذه قصة من التراث الليبي، قد تكون قد حدثت في العهد العثماني، تبدء القصة: بأن كان هناك غلام، والدته تعاني من مرض شديدٍ، جعلها طريحة الفراش لشهور، ولم يستطع الغلام أن يساعد والدته، فأقترح أهل قريته الذهاب إلى مدينة طرابلس، لأن بها شيخ أسمه “أحمد” يعالج المرضى. فرد عليهم الغلام بأنه يحتاج إلى شهر كي يصل الشيخ ... أكمل القراءة »

على إيقاعِ القَلْبِ والخطواتِ..

على إيقاعِ القَلْبِ والخطواتِ..

العين ذهب شيرتَّها حِسّْ ** تخطِّي خطوة، وتقول: إِسّْ ..!!؟ الشَّتَّاي فتَّاح سيويد..   العين: تشخيصٌ معتادٌ يُقصدُ به الإنسانُ نفسُهُ، وجيءَ بالعينِ خاصَّةً لأنها المتَّهمةُ – دومًا – بالجُنُوحِ والمُرُوقِ، وبأنها هي من تجرُّ العُشَّاقَ للصَّبَواتِ، وتورِّطُهُم في جحيماتِ العِشْقِ الحَارِقَة. ذهب شيرتَّها: أفقدَهَا رُشْدَهَا، وَأَرْبَكَ تَفْكِيرَهَا. حِسّْ: صوتٌ. جاءَ في (لسان العرب) لابن منظور:” حسس: الحِسُّ والحَسِيسُ: الصوتُ ... أكمل القراءة »

طويسة شاهي

طويسة شاهي

كلمات وتجميع السيد عبد المنعم سبيطة   يا قلة طويسة مجرحة و مش مرة .. تخلي ظلام القلب يشعل بره ديري رغاوي و كشكشي يا طاسة .. وانتي دواء للي مريض براسه و ديري رغاوي و كشكشيله بطنه .. وانتي الدواء للي مريض فوطنه و كشكشي بلقامتك في الضو .. وطاستك تدوي بعيد السو و البراد يبكي و الحكاية نو ... أكمل القراءة »

«أولاد الحرام».. صراع الخير والشر في خرافة ليبية

«أولاد الحرام».. صراع الخير والشر في خرافة ليبية

لم تكن الحكايات والخُرافات التراثية تُسرَد لمجرد التسلية وملء الفراغ، بل اُستُخدِمت لتأصيل بعض العادات والتقاليد المُتعارَف عليها في المجتمع، والنهي عما لا يتماشى وإياها، ولأخذ العظة والعِـبرة، بطريقة الترهيب والترغيب المُحبَّب البسيط، الذي يَرْسَخُ في ذاكرة الأطفال منذ بداية إدراكهم وتشكيل وعيهم، ويستمر معهم ليُشكِّلَ جزءًا من مخزون ذاكرتهم وليتوارثوه جيلاً بعد جيل. يحكى أنَّه في زمن القحط والقلة، ... أكمل القراءة »

إلى الأعلى