أرشيف القسم : طيوب القصة

نصوص قصصية، قصة قصيرة، طويلة

يعيش الحاكم…تعيش الحكومة

يعيش الحاكم…تعيش الحكومة

في البيت قالت له أمه : والدك نائم ولا يريد أن يسمع صوتا . في المدرسة صرخ المعلم : اسكتوا جميعا ،لااريد أن أسمع صوتا .قال له أبوه : عليك أن تطيع معلمك وشيخك في الكتاب والشرطي في الشارع قال المعلم : عليك أن تطيع والدك وأشقائك وأقاربك وجيرانكم الكبار وقال المذيع : من اعترض الحكومة خائن وعميل يستحق الشنق . ..وأضاف : ... أكمل القراءة »

العجائز بركتنا …

العجائز بركتنا …

” فرحة العمر لا تضاهيها أي فرحة مهما كانت قيمتها و مدى الاحتياج إليها. الليلة هي آخر ليالي صباها. وداعا لبيت العائلة الحاضن لذكريات وأيام جميلة. جميعهم فرحين لفرحها ويتمنون لها حياة زوجية هادئة سعيدة، هي أيضا رجت من أعماقها أن تزهر أيامها القادمة بهجة وسرورا. الجدة كبيرة العائلة لم تتوان عن المشاركة والتعبير عن فرحتها بزواج حفيدتها الأولى رغم ... أكمل القراءة »

صاحبة الفولكس

صاحبة الفولكس

كانت باريس تغتسل ذلك الصباح رغم قشعريرة برودة تسري في أوصال طرقاتها الفسيحة، أما أزقتها فقد احتمت بالشرفات ومظلات الدكاكين، وتدفأت برائحة الكرواسن المتسللة من ثقوب المخابز.  لم تكن حجرتي المطلة على الفناء الداخلي للعمارة تسمح بمعرفة أحوال الطقس. يحجز الفناء الذي يبدو كالصندوق حجرتي عن  شارع “لزانفاليد” العريض بالحي السابع، المرصعة أرضيته بحجارة البازلت التي تنزلق عليها السيارات، وعن ... أكمل القراءة »

من ضحايا النزاعات

من ضحايا النزاعات

( 1 ) أخبار جيدة تناهت إلى النجع .. أمطار ” البدري ” هطلت غزيرةً في التخوم المجاورة .. مع الشروق ، كان النجع مستعداً للرحيل .. كل شيءٍ على ظهور الإبل والحمير .. كل شيء .. بما في ذلك ” العنز ” المريضة .. ( 2 ) .. القافلة تتحرك .. الذئب يتلصص تحت شجيرة ” جداري ” ، مُتحيِّناً الفرصة ... أكمل القراءة »

طيف

طيف

تهمس للرجل الذى يحاول أن يراها، بأنها مجرد طيف، وأن خياله فقط هو من صور له بأنها امرأة من لحم ودم، ولكن الرجل مصر على إزاحة الستارة التى تحجبها عنه ويقول لها بأنه تولع بروحها وخصب عاطفتها، وجموح مشاعرها الدافئة، تبتسم من وراء الستار وتقول له: هذا ما تبقى فقط من المرأة التى ماتت هذه بقاياها التى تحدثك من خلف ... أكمل القراءة »

اللافي

اللافي

الأمطار المنهمرة، تشبه امرأة تحمل شكاوَى لاترتيب بين أحداثها،هكذا كان شتاء تلك الليلة، حيث يألف الناس أحاديث النسوة اللواتي يشتكين كثيرا من أزواج لا رحمة في قلوبهم. غزلان المرأة البضة الممتلئة، تلبس رداء مقلما، يميل إلى الصفرة والخضرة، قد جسدت قامة ظهرها بانسياب حتى تخالها راقصة تتثنى بلا شفقة على قلوب المولعين بحب اهتزاز الأجساد…انحنت مقدمة سفرة شاي بيدها اليمنى، ... أكمل القراءة »

غالبة .. حكاية عشق

غالبة .. حكاية عشق

د.خالد الزغيبي لاقت غالبة براح يتسع لجمالها وحسن شمائلها فى قلب خيرالله بك الدجن، أكرمها مع تسعة عائلات من أهلها ممن أجبرهم الجدب على ترك مواطنهم فى شرق (برقة). جملت غالبة ليالى الرجل، بثت فى قلبه نكهة الصبا التى غادرته منذ أن بدأ الرأس يشتعل شيبا، أعادت الدفق فى شرايينه بعد أن تسربت إليها وفود  الدعة والرتابة . ويوم أن ... أكمل القراءة »

الزِّنْزَانة

الزِّنْزَانة

منذ أن أمروه بحراسته، كلَّ يَوْم يراه يرفع يَدَيه منزوعتي الأظافر، يومئ إليه أن يقترب، فيخطو نحوه بحذر، عند الفاصل بينهما يهمس له: – أيّها الحارس، أراك مُتْعَبًا وراء هذه القُضبان، لماذا لا تأتي إلى جانبي أقاسمك فضاء حرِّيتي؟  أكمل القراءة »

غابة

غابة

يندفع إلى الداخل ثورًا هائجًا، يمزّق الستائر، يكسر التحف الثمينة، يخطف من بين أيديهم أجهزتهم المحمولة، يسحقها تحت قدميه، ينزع اللوحات الجدارية، يحطم الثريات المعلقة، يُنزل ساعة الحائط الذهبية، يستل عقربيها، يطويهما، يهشّم شاشات التلفزيون، بهتوا، لم يتوقعوا أن يقدم ابنهم على ذلك، قبل أن يفيقوا من الصدمة، يتجرد من ملابسه، يطلق عواء ذئب، يستديرإلى الخلف، ينطلق عائدًا من حيث ... أكمل القراءة »

اللّعنة

اللّعنة

يتجول بين مسارب الآثار، يسرح متأملًا التماثيل،. يتخيّل كيف كان صاحب كلّ تمثال قبل أن تطويه القرون، ما لفت انتباهه هو أن جميع التماثيل من دون رؤوس، هل قُطعت عمدًا، أو سُرقت، أو أنها تساقطت بمرور الزمن، تمثال ضخم يستوقفه، نُحت بعناية، وإتقان، ربما كان لأحد القياصرة، أو لامبراطور ذائع الصّيت في عصره، أو لملك ذي سلطان، لم يغفل الناحت ... أكمل القراءة »

إلى الأعلى