أرشيف القسم : طيوب القصة

نصوص قصصية، قصة قصيرة، طويلة

الخروج من الغابة

الخروج من الغابة

1… في البدء كان الكَلْب في الغابة…الذئب والكَلْبُ يُقعيان فوق الحافّة الصخرية التي تُظلِّلها الأغصان.. يراقبان الراعي في الأسفل حيث تنحسر الغابة.. ويمتد سهل مُعْشِب.. ينحني متوكِّئاً على عصاه.. يتلفَّت ناحية الأدغال.. يصفر.. يُلقي بالأحجار أمام الماعز.. يصرخ أحياناً.قال الذئب:ـــ أترى تلك العَنْز التي ولدت لتوِّها؟ سآخذ جَدْيَها عند حلول المساء.حَكَّ الكلبُ رقبته مُصدِراً أنيناً مُتقطِّعاً:ـــ سيكون هذا مثل المرّات ... أكمل القراءة »

كعكة عيد الميلاد

كعكة عيد الميلاد

ريم التُّمْبُـكْـتِي صباح رمادي. نزلت في فجره قطرات من السماء أحالت أسقف السيارات إلى لوحات مرقطة بالتراب. أطلت برأسها من النافذة. بدا لها أن النهار سيكون صاخبا بصمت فوهات الأسلحة الثقيلة. بدا لها أن النهار سيكون مناسبا لشراء كعكة عيد ميلاد للطفل النائم في الغرفة المجاورة. عند منتصف الغرفة تقف بصدرية سوداء وسروال جينز يطابقها اللون. تبحث عن ما تغطي ... أكمل القراءة »

زحل…

زحل…

كنت ابدو كغبي لا يعقل ما يقال له، ربما ليس خطئي على كل حال، بل هي الدهشة التي كثيرا ما نلمح أنفسنا في نهاية المطاف أننا كنا مجرد بلهاء أغبياء في مظهرنا و تصرفنا. حقا الغباء قميص بريء ارتديته عنوة عنه، و لم ادرك أنني غبي إلا في اللحظة الأخيرة عندما وجدتني احدق في صاحبي و لساني تنزلق فوقه الأحرف ... أكمل القراءة »

مهلاً أيها الفتى

مهلاً أيها الفتى

إلى أين أيها الفتى ؟ إلى أين تستدرجك أحلامك في وضح الكهولة ؟ وأنت الذي أنفقت أكثر مما ينفق الناس بحثاً عن حلم كان لك … نعم كان لك .. لك وحدك .. نسجته أنامل روحك بحذر طفولي .. ووسدته حنايا فؤادك الغرير إدخارا ً لغد ٍآت زرعته يد خفية في أعماق طفولتك .. فانبرت مخيلتك تجوس حقول الزهور بحثاً ... أكمل القراءة »

طريق النور..

طريق النور..

العتمة تغلف كل شيء .. الشمس المنيرة .. اخضرار الأشجار .. السماء الزرقاء. حتى الأزهار المنداة في حديقة المنزل. …هو الأعمى يقف أمام الباب .. يمد أنامله متحسسا الصباح .. يبتسم للجمال .. يتنفس هواء رطب .. يعيد الابتسام .. ينثر أمانيه في الفضاء، معانقة أغنيات العصافير؛لترسلها إلى كل الآذان و تعقلها النهى. …في خطوات واثقة كان يسير .. لا ... أكمل القراءة »

الموت على الإسفلت

الموت على الإسفلت

جد عجوز، وحفيد، وقطة تموء تموء في الركن القصي من الزقاق، بعد أن ركلها عاهر صلف يترنح من نشوة انتصارات زائفة،لاحقتها الآذان الموبوءة بمرض التنصت ، متلذذة بذلك المواء، وهو ينتشر على مساحة رطبة من رصيف يعج بعباد ترزح تحت عبء الانكسارات ، وتصارع بحراً من النذالات ،حتى تعودوا الحملقة في الأشكال المتباينة، المعلول منها حتى الهزال، والسمين حتى التخمة، ... أكمل القراءة »

في الظَّهِيْرَة

في الظَّهِيْرَة

صفحة: الكاتب يوسف القويري- من مفكرة رجل لم يولد تَرامَتْ إلَيْهِ الضَّوْضَاءُ عِنْدَ مُنْتَصَفِ النَّهار.وتَوَجَّسَ بَادئَ الأمْرِ أنَّها مُشَاجَرَةٌ بَعِيدَةٌ نَشَبَتْ في قَيْظِ هذا اليومِ الخانِق، أو أنَّها هَرَجٌ شَدِيدٌ لِصِبْيَانٍ أشرارٍ يَجُوبُونَ الشَّوارِع، أو عُرْسٌ بائِسٌ يَخُبُّ على الأقْدَام وقد إخْتْلَطَ بِهِ أولادٌ لا يَكِفُّونَ عَنْ الصِّيَاحِ، إلاَّ أنَّ شَيئاً مِنْ ذلك لم يتأكَّدْ في أُذُنَيْهِ وَبَاَلِهِ، فأغْلَقَ على مَهَلٍ ... أكمل القراءة »

وادي لبخوت

وادي لبخوت

تمايلت أطراف الرداء وغاص الحذاء في الطين تململت “جازية” من الحال ورددة في حبور “بعد دناه صار خطاه عزيز مالنا في عشرته “ كتمت الألم وأقبل تلملم مالها من أغراض بسحاريتها ثم أردفت “ياعشرة العمر ياهاينة “ تنحنح الحاج “عبد الدائم ” قائلاً “مثني وثلاث ورباع وشرع الله مافيه قول قايل “ ثم أقبل يدخل عروسه ومسد لحيته بنظرة بها ... أكمل القراءة »

حديث بلا شفاه

حديث بلا شفاه

لم يبقْ في ذاكرته المكتظة بالألم.. والمكسوة بالحسرة.. إلا ذلك الوجه الجميل.. والصدر الرحب لتلك المرأة، الذي تمنى أن لا تودعه إلى رحاب الله.. إلا بعد أن يستقر به المقام في الوطن بعد رحلة الاغتراب التي استمرت سنوات طويلة.. ولكن القدر.. كان أقوى من تمنياته.. فبقى ذاك الوجه العنصر الجميل في ذاكرة زاخرة بشتى الآلام.. يرتبها كعادته.. ويجعل منها مجسماً ... أكمل القراءة »

لا تقتلوا طائر الوصع

لا تقتلوا طائر الوصع

إلى روح الصديق وائل زعيتر في ذكراه..* أسند الشيخ المهموم ظهره إلى جذع شجرة الزيتون.. الضاربة بجذورها في عمق الأرض.. التي ذبلت وسقطت ثمارها.. لتتحول إلى عفن غطى جزءاً كبيراً من رقعة الأرض المنبسطة أمامه.. وهو يراقب أحفاده كل يعبث أمامه على طريقته الخاصة..قال الشيخ.. وهو يطلق ناظريه في زرقة الأفق البعيد.. – نظفوا الأرض من هذا العفن يا أولاد. ... أكمل القراءة »

إلى الأعلى