أرشيف القسم : طيوب الشعر

نصوص شعرية، مقفى، تفعيلة، قصيدة نثر، نص

حدائق الغياب

حدائق الغياب

  لازلت أعنفك أنت هناك في آخر بقعة من الكوكب حيث يضع الغراب صغاره كقطعة من ليل موحش ليل صب وفراق ونحيب مثل ليل الوطن أسود وحزين وفجره بعيد بعيد كما ليل القبائل الخائفة ليل خنوع وبكاء بعيد جدا عنك ومع هذا أفكر كيف هما نهداك المبتليان بالصبر أفكر في صلواتك في سوالفك المرسلة وحذاءك المقلوب عند عتبة الباب وقمصانك ... أكمل القراءة »

تَميمةُ ذِكْر

تَميمةُ ذِكْر

  أنتظرُ فقط غفلةَ الخِمار عن ثغركِ لِأُعلِنَ دولتَكِ في إرهاصِ صُبحٍ جديد على بيانٍ صادحٍ كأنّما تُغِيّرينَ فصيلةَ دمي فقط بسمةٌ واحدةٌ منكِ تكفي للتشّيُعِ لكِ ببقاءٍ وتمدّدْ بسمةٌ كتميمةٍ أتَّخِدُها رايةً لأتباعي وهم يُعِدّونَ رِباط الخيلِ أنتِ فريضتي الغائبة وسُنني الصِحاح ومذهبي الخامس وأثريَ الباقي سأنادي بكِ في المنابر مُبشّراً بظهوركِ بسلفٍ بَرَرَة أولو بأسٍ فاتكٍ وعهدٍ وثيق ... أكمل القراءة »

مغارة

مغارة

  يبدو أنني نسيت كلمة المرور .. أظنني ربطتها بشىء أذكره .. افتح يا مغرم .. افتح يا متعب .. افتح يا عليوة .. هو قلب وليس مغارة لاخفاء السرقات .. هل أنا لص وقلبي مقفل .؟! ثم أين سائر اللصوص الأربعين ؟!.. هل هم أشباهي ؟! .. عصابة كاملة مني تمتهن السرقة وتغير على المدينة ليلا .. هل أنا ... أكمل القراءة »

تلاشٍ

تلاشٍ

  هاأنتِ من خلف طود الغياب تخاطبينني كآلهة تمتد إليكِ الخطى مدىً من فلوات وغوراً من أودية ومفازاتٍ من تيه وكنبيٍّ لايجدر به الوصل ولاينبغِ له الشعر سأقنعُ بسدرة منتهاكِ العصيِّ وقاب جلاء رؤاكِ المنيعة أتسقّط كلماتكِ على باب حجابكِ وأعدو إليها حاسراً خيالي على شعثِ الحُلم في جوبةٍ من صدىً من دوار اللاصوت ينتزعني إليكِ الوجوم من أعاصير الصخب ... أكمل القراءة »

لن يحدث شيء..

لن يحدث شيء..

  لن يحدث شيء يفتتحون سفارتهم في القدس ولن يحدث شيء يرتفع العلم الأمريكي على أسوار المدينة القديم ليزيد عدد مغتصبيها ولن يحدث شيء هذه الحسناء تمثل والدها البشع وتزرع في قلوب الأطفال حقدا يتجدد لن يحدث شيء في غزة يموت الرجال من أجل المحال ولن يحدث شيء هذا يوم عادي أخر في كل مكان ولكنه ليس كذلك في بيت ... أكمل القراءة »

بيوغرافيا لمقام غير مسموع

بيوغرافيا لمقام غير مسموع

  بين كل الشاعرات، ثمة شاعرة واحدة حسناء. خَطَرَ لها أن ترتقي دَرَجَ المئذنة بتنورتها القصيرة وتُطلقَ مقامَ الحجاز (كفّها على أذنها وآخر سَلْطَنة). وبين كل الحِسان، ثمة حسناء واحدة شاعرة. أوقفَتني وحيدا في نَصِّها، أكتُـبُها وهي تكتبني – دوّامة لا منتهية – على أنها مؤذنةُ الجامعِ الجديدةُ (بدل الطرزان الراحل). نسي الشيطان أن يبول في أذني؛ هرب قبل وصول ... أكمل القراءة »

مجرد إنسان

مجرد إنسان

  كنتُ ديكا .. أصيح في السادسة صباحا ولا يسكتني أحد ، كنتُ شجرة .. لا أنتظر عناقا وقبلة  أو أقف في طابور المخبز ، كنتُ غيمة .. أُمطر على اليابسة والبحر ! ، كنتُ عصفورا .. أحلق فوق المدن والقرى وأختار الشرفة التي أريد ، كنتُ طريقا .. أعلم جيدا بدايتي ونهايتي ، كنتُ أرجوحة .. في روضة أطفال ... أكمل القراءة »

اجْخرّة* أو ساراجينا

اجْخرّة* أو ساراجينا

  يلوحُ نخيلها من وراء كثبان الرمل كغربان تحوّم في السماء شوارعها أخذتها الزلزلة والعبيد الذين قذفت بهم قوافل الألم تفرّقوا في الأرض في العقد الثامن من القرن العشرين دخلتها بحذاء عسكري لم يكن رملها كريما ولا ظلّها باردا ليلها غافل عن أمره يتقلّب بين نواح العبيد ونار اللذّة المحرّمة ما رقّت في حياتها لغير خيلها ولا حنّت في حياتها ... أكمل القراءة »

العشيقة

العشيقة

ميسون صالح   العشيقة لونها كلون المشمش لها طعم الفستق هي برائحة القرفة وظلها كظل شجرة اللوز صوتها يذكر بالحضارات  هي عظيمةُ جدا – مثل عَظَمَه نزع عنها اللحم . أكمل القراءة »

لو سمحت

لو سمحت

  لو سمحت يا أخ. _ تفضل. أريد سمكا مشويا ومقبلات وسلطه . _ ماذا أيضاً ؟ أريد كعكة بالتوت الطازج وعصير بارد . _ماذا أيضاً ؟ أريد كأس فودكا وثلاث راقصات . _ الفودكا إختيار موفق ، ماذا أيضاً ؟ أريد سيجارا كوبيا ومهرجا . _ ماذا أيضاً ؟ هذا كل شيء ، لكن لاتنسَ أن تحضر لي .. ... أكمل القراءة »

إلى الأعلى