أرشيف القسم : طيوب السيرة

سيرة ذاتية وتجارب حياتية في صور إبداعية

الشاعر الراحل الفنان سليمان الترهونى

الشاعر الراحل الفنان سليمان الترهونى

الشاعر المرحوم “سليمان مفتاح الترهونى” من مواليد مدينة بنغازى سنة 1947م، بشارع بومدين. اهتم الراحل فى شبابه بالمسرح، حيث انتسب لفرقة مسرح الشباب، وقدم من خلالها العديد من الأعمال المسرحيه، بعد ذلك؛ تم دمج فرقة الشباب مع فرقة الفن المسرحي، تحت اسم (المسرح العربى)، حيث أصبح الشاعر عضوا بالمسرح العربى. كان الراحل “سليمان الترهونى” أثناء تواجده بفرقة الشباب، يعد وينفذ ... أكمل القراءة »

الفنان المبدع يوسف خشيم

الفنان المبدع يوسف خشيم

السقيفة الليبية يوسف مصطفي خشيم (مواليد مدينة مصراته 1954) عشق الفن منذ صغره، من العام 1959 والى الآن وبدون كلل ولا ملل. فلقد كان فنانا مسرحيا واذكر له مسرحيات “فاوست” و”دوائر الرفض والسقوط” و”حنظلة” والكثير ولم يتغيب عن مهرجان مسرحي اقيم داخل البلاد.. بل ومثل ليبيا في عدة مهرجانات ومثل في عدة مسلسلات واذكر منها “حرب السنوات الاربع” للمخرج السوري ... أكمل القراءة »

حكايتي مع خليفة التليسي

حكايتي مع خليفة التليسي

أمّ خليفة التليسي باعت ماكينتها باش يشري كتابات، وبعد ماولى مدرس وقرّا شوية، جي قاللها سيبت، قعدت تبكي، قاللها: تبيني نطلع الدكتور والمهندس والمحامي ونقعد أني مدرس ؟ مشي خش أديب.. ! جدتي الحاجة هاجرة القريتلي أطال الله عمرها.   خليفة التليسي هو يقينا أول كاتب أعرف اسمه، حتى قبل أن أعرف ما معنى الكاتب. كنت في الرابعة من العمر ... أكمل القراءة »

حدث أبي قال

حدث أبي قال

أنا عبد الله الزروق غندور، كنتُ صبيا لم أتجاوز الثالثة عشر من عمري أربعينيات القرن الماضي في واحتي براك باقليم فزان بليبيا، انهيتُ دراستي المقررة بالمدرسة الايطالية – العربية إذ تلقينا مع مواد اللغة الايطالية علوماً ورياضيات ، مادتي اللغة العربية والتربية الاسلامية على يدي معلمينا محمد بن زيتون(*)، ومصطفى الاسطى(**) وقد جاءا من طرابلس لواحتنا براك المركز الاداري للأقليم ... أكمل القراءة »

صخرة الماء.. ذاكرة مكان

صخرة الماء.. ذاكرة مكان

أصدقائي الكرام: أحاول أن أُسوّي وجهي الوحيد، وأُشرع في نشر مقتطفات من سيرتي (كتبت علاقتي في السّلم الموسيقي). العتبة كلّنا مشدودون إلى أمكنتنا، ثمّة طاقةُ جاذبيةٍ ترتهننا إليها. هي طاقةُ إغواءٍ، جاذبيةُ إغراءٍ. بين الإغواءِ والإغراءِ يُمارس المكان فتنته، سيرةُ الفتنة هذه يُدوّنها تعلّقنا المرهف به، وهي سيرةٌ عشقيةٌ تُشحذ جمرة القلب. هي سيرةُ خطوةٍ خَطوْتُها تجاهَ مرجلِ حنينٍ يتأجّجُ ... أكمل القراءة »

الحياة من خلال عدسة التصوير

الحياة من خلال عدسة التصوير

لم يكن التصوير مجرد هواية، إنما حياة. نعم!!! حياة عاشها من خلال عدسة التصوير، التي لم تتخصص في التقاط المناظر الطبيعية، أو اللحظات المخطوفة، أو توثيق الأحداث، كانت عدسة حية، تحس وتشعر بما تلتقط، لا مجرد قطعة زجاجة محدبة، وظيفتها تجميع أشعة الضوء، فقط، كانت عبر هذه الأشعة تبني علاقتها والأشياء، وتستشعرها وتعطيها بعضاً منها، لأن من يقف خلفها إنسان ... أكمل القراءة »

السيرة الذاتية للكاتب الراحل: كامل عراب

السيرة الذاتية للكاتب الراحل: كامل عراب

كامل الهادي عرَاب مواليد مدينة الرجبـان الجبلية في العام 1935. نشأ عصامياً، فحظه من التعليم النظامي بسيط (الصف السادس الابتدائي)، حيث كوَّن ثقافة بمثابرته الشخصية ودراساته الواسعة في الادب العربي والادب الانساني بشكل عام وقراءاته في الثقافات العالمية. دخل ساحة العمل الأدبي عام 1958، وأصبح معروفاً منذ ذلك الوقت حيث فجَّر في نفس التاريخ، قضية الأدب للحياة وللإنسان وليس للأوهام ... أكمل القراءة »

في ذكرى ميلاد شاعر الثورة والحزن الـ70

في ذكرى ميلاد شاعر الثورة والحزن الـ70

(مرَّةً كانتْ طلوعُ النخلِ تستجدي اليمامَ هديل أمسيةٍ وأكبرُ شارعٍ في القلب مكتظٌّ بآلافٍ من الفقراء والسجناء يا أختُ انصتي الصوتُ يشبهُ أنَّةَ البَكَراتِ تحت الشَّدِّ والأثقال يشبهُ خضَّة الأمعاءِ يشبه صاحبي عند التحدُّث عن زوابعه، وعن نفس رمتْ أوراقَها وتسلَّقتْ هاماتنا نخلاً فكيف يجئُ هذا النخلُ للدنيا؟) رغم أنه لم ينشر كتاباً، إلا إن نصوصه الشعرية المبثوثة هنا وهناك، ... أكمل القراءة »

الذكرى 25 لرحيل عاشق الوطن

الذكرى 25 لرحيل عاشق الوطن

في كتاباته نراه يركز بشكل كبير على معنى (الكيان)، ومفهوم (الهوية)؛ فبعد عودته إلى ليبيا، بدأ في التساؤل عن معنى الهوية الليبية، ومفهوم الوطن الليبي، والشخصية الليبية، ومن هنا كانت بداية الانطلاقة التي أججها صاحب كتاب (السنوسية في برقة) السير “إيفانز بريتشارد” الذي قال في كتابه أن ليبيا ما هي إلا مجتمعات وجزر معزولة لا يربطها أي شيء، فما كان ... أكمل القراءة »

الراحلة القيادي: هذه أنا .. كأي امرأة أخرى

الراحلة القيادي: هذه أنا .. كأي امرأة أخرى

ابتسامتها تسبقها، وبساطتها تجعلك تستمع لها باهتمام، خاصة عندما تتحدث عن الأدب الليبي، وإسهامات المرأة الليبية فيه. أول لقاء جمعني بها، كان ضمن فعاليات (ندوة الكتابة النـسائية في لـيبيـا) في العام 2000، والتي أقامتها الأمانة العامة لرابطة الأدباء والكتاب، وأهدتها إلى روح السيدة “خديجة الجهمي” في الذكرى الرابعة لرحيلها، ووقتها تكلمت عن تجربتها في سيرة ذاتية. اللقاء الثاني، كان بمقر ... أكمل القراءة »

إلى الأعلى