أرشيف القسم : طيوب التراث

التراث الشعبي الليبي

يَاقَلْب مَا قُلْت لَكْ مِنْ زَمَان

يَاقَلْب مَا قُلْت لَكْ مِنْ زَمَان

فسانيا محمود السالمي و نتواصل ، فى هذا البحث الدؤوب عن عديد المعاني التى شملتها الأغنية الشعبية التراثية وقصدها قائل الأغنية (النّخيخة) تحديداً ‘ فهو يقدمها عبر الأسلوب الأقرب للفرد البسيط الذى لم ينل قسطاً كبيراً من التعليم يتيح له الغوص فى شروح أمهات الكتب ، لكنه يقبل النصيحة والوعظ والحكمة من خلال الأغنية الشعبية لأسباب كثيرة ، ليس أولها ... أكمل القراءة »

غَلاَ اللّي مَا خَلفْ سَيّة

غَلاَ اللّي مَا خَلفْ سَيّة

محمود السالمي  الأغنية الشعبية في ليبيا حالها حال الأغنية الشعبية في باقي مناطق الوطن العربي تزخر بعديد المفردات والمعاني التي تؤهلها لاحتلال مكانة بارزة في الساحة الفنية .. فهي كلمة ملتزمة . . وهادفة .. وذات جذور ضاربة في العمق .. وتتغنى بالقيم الأصيلة للتراث .. وقد يسجل بعضاً منا ملاحظات تتعلق بأن الأغنية الليبية تبالغ في استخدام العبارات المعبرة ... أكمل القراءة »

أَصْـلُ الْـحِـكَـايَـةِ

أَصْـلُ الْـحِـكَـايَـةِ

فسانيا مفتاح العلواني  تخبرنا الحكاية أيضاً أنّ أحد الشعراءِ الشعبيين كان معجباً بامرأةٍ إعجاباً شديداً.. وكثيراً ما كان يتغنّى بها.. لكنّه أيضاً كان يحبّ زوجتهُ أكثر من أي شيء.. وتُبادلهُ زوجته الحب ذاته.. وأنّه عندما مرِض ذلك الشاعر مرَض الموتِ دخلَ في غيبوبةٍ طويلةٍ جداً.. فما كان من زوجتهِ بعد أن طالت غيبوتهُ إلا أن قصدَت تلك المرأةَ التي كان ... أكمل القراءة »

أمّ الْعِينْ سُودَة وبُو حَلِق رَنّـان

أمّ الْعِينْ سُودَة وبُو حَلِق رَنّـان

فسانيا محمود السالمي لا بد لنا من الإشارة إلى أن الأغنية الشعبية عبر مئات السنين كانت عنصراً مؤثراً وفاعلا فى مختلف جوانب الحياة .. واستخدمها الناس عامة فى شتى الأغراض في وقت لم يتبلور فيه مفهوم الأغنية أو لم يعرف فيه الناس الأغنية بمفهومها الحالي .. فالراعي مثلا في أقصى شرق ليبيا كان يستعين بأغنية العلم في أدائه لعمله وإنجاز ... أكمل القراءة »

حِسَابُ الأَيَّامِ فِي غِيَابِ الأَحِبَّةِ – 2/2

حِسَابُ الأَيَّامِ فِي غِيَابِ الأَحِبَّةِ – 2/2

… وَيَقُولُ الشَّاعِرُ عادل شَحَّات الفاخري من قَصِيدَتِهِ ( امغير كلام ) الَّتِي يَقُولُ مَطْلَعُهَا: امْغِير كَلَام، خَلَّكْ مِ الكَلَامْ .. إِنْ قِتْلَكْ دِرْت فِي اغْيَابَكْ عَزَامْ إِذْ يُقَدِّرُ الْيَوْمَ فِي غِيَابِ حَبِيبِهِ بِعَامٍ كَامِلٍ: خَلِّي الدَّيِّ عَنَّكْ … يوم سعيد يومَتْ يَنَظَرَنَّكْ وين تغيب لاعندَكْ ايْجنَّكْ .. وإن ما تَقِتْ يَهْلِب كَي العَامْ ويَقُولُ الشَّاعِرُ عَبْدُ السَّلام بوجلاوي مُصَوِّرًا ... أكمل القراءة »

حِسَابُ الأَيَّامِ فِي غِيَابِ الأَحِبَّةِ – 2/1

حِسَابُ الأَيَّامِ فِي غِيَابِ الأَحِبَّةِ – 2/1

لِلشُّعَرَاءِ مَذَاهِبُ عِدَّةٌ فِي حِسَابِ أَيَّامِ بُعْدِهِم عَنِ الأَحَبَّةِ بِأَشْهُرٍ وَسَنَوَاتٍ، وَلهم في هذا الشَّأْنِ حِسَابَاتٌ مُخْتَلِفَةٌ؛ يؤكِّدُ العَالمُ الفيلسوفُ (إينشتاين) في نظريتِهِ (النِّسْبيَّةِ) الَّتِي احتارَ النَّاسُ في فهمِ أبعادِها ومراميها، حَتَّى أَنَّ طُلاَّبَهُ في الجَامِعَةِ طَلَبُوا مِنْهُ مُلَخَّصًا يُوَضِّحُ أَبْعَادَ النَّظَرِيَّةِ، فَقَالَ: ” حينَ تكونُ في مجلسِ من تُحِبُّ تمضي السَّاعَةُ كَأَنَّهَا لحظةٌ، وحينَ تكونُ في مجلسٍ تمضي الدَّقيقةُ ... أكمل القراءة »

خَارِجَ النّصّ اللّيلْ ( بُـشْـرَاك يَاعِين بَـعْـد الغَـرَامِـي )

خَارِجَ النّصّ اللّيلْ ( بُـشْـرَاك يَاعِين بَـعْـد الغَـرَامِـي )

فسانيا محمود السالمي  نتواصل .. ونواصل البحث فى معاني الأغنية الشعبية ، ولعل من نافلة القول أن الأيام التي كانت تقام فيها الأعراس في الواحة هي أيام معروفة ولها طقوسها التي يعرفها أبناء الواحة صغاراً وكبارا رجالاً ونساءً ، ويشارك فيها الجميع دون استثناء وبالتالي فهي جزء من تقليد عام وتراث تراكمي صار يعيش في العقل الباطن لكل واحد منهم ... أكمل القراءة »

يــا اعوينهم..!!

يــا اعوينهم..!!

ي العون .. الحظ .. لعلَّ منشأ الكلمة جاء نتاج هتاف أحدهم فرحًا بحظٍّ سعيدٍ راقَ له، ابتسمَ له، ثم صارت تصغَّر على سبيل التحبُّبِ (يا اعويني) تصغير لـ (عون)، وتقول فرحًا بالحظِّ السعيدِ، لكنَّه تقالُ أيضًا على سبيل التقريع، كأن تقول الأمُّ لابنها أو بنتها الذي أساء الخلق معها ( يا عوني بيك ..!) وهنا أعطى التعبير الشعبيُّ معنى عكسيًّا ... أكمل القراءة »

مزنك ذايب يا بكَّايا..

مزنك ذايب يا بكَّايا..

( مزنك ذايب يا بكَّايا.. متنسِّم غربي الغنايا ) . ذوبانُ المِزْنِ يعني هطولَهُ سيولاً.. ثمَّةَ دمعٌ ذارفٌ كالغيمِ .. هطلٌ كالمطرِ .. إنه الاشتياقُ الرَّهِيبُ الَّذِي يُذِيبُ غُيُومَ الرُّوحِ فتهمي مطرًا .. مطرًا .. مطرًا ..لكنَّها ( بكَّايا ).. ذائبةُ الغيمِ.. غزيرةُ الدَّمْعِ.. كثيرةُ البكاءِ إلى حَدٍّ لا يُعْقَلُ ولا يُصَدَّقُ.. !! ثمَّةَ مُعَادَلَةٌ ثَابِتَةٌ وهي أنَّ ذوبَانَ الرُّوحِ ... أكمل القراءة »

المقريف..البساطة التي تمنح الألفاظ ثراء تكسوها جمالا

المقريف..البساطة التي تمنح الألفاظ ثراء تكسوها جمالا

  أبسط مالبساطة..عندي قدر عمره ما تواطه..عايش دوم أبسط مالبساطه.. أسهل مالسهوله..وعندي عقل صاينهن أصوله.. جوله فرح و أحراني في جوله..شهم فطين مش لي الحناطه.. نظم الشعر نبني بيه دوله..فارس قول كلماته احناطه.. وعندي السان ما يخطي فقوله..ربت جود من منهل قماطه.. اصفا من الصفا..لا نغتاب لانرضى خطا.. طيب دوم عايش عالرجا..و عند الله قسمي ما تباطه.. ان صار العيب ... أكمل القراءة »

إلى الأعلى