أرشيف القسم : طيوب التراث

التراث الشعبي الليبي

المقريف..البساطة التي تمنح الألفاظ ثراء تكسوها جمالا

المقريف..البساطة التي تمنح الألفاظ ثراء تكسوها جمالا

  أبسط مالبساطة..عندي قدر عمره ما تواطه..عايش دوم أبسط مالبساطه.. أسهل مالسهوله..وعندي عقل صاينهن أصوله.. جوله فرح و أحراني في جوله..شهم فطين مش لي الحناطه.. نظم الشعر نبني بيه دوله..فارس قول كلماته احناطه.. وعندي السان ما يخطي فقوله..ربت جود من منهل قماطه.. اصفا من الصفا..لا نغتاب لانرضى خطا.. طيب دوم عايش عالرجا..و عند الله قسمي ما تباطه.. ان صار العيب ... أكمل القراءة »

قالوا  المرا   

قالوا  المرا   

قالــــــوا المرا  راهـــي عريق محنّه قلت اللي (عندي) ما شيء عندها منّه قالــــــوا المرا مـــظلــــــــــــــــومة قلت ضلعه عوجة تستاهل( القادومة) قالـــــــــــوا حــــــــــــــــــرام عليك قلت امـــشـــــومـــــــــــــــــــــــــة مش هــــــي اللــــي طلّعـــــــــــــت آدم مــــــــــــن الجــــــــــــــــــــنّه؟ فـــــي قاموسها ما فيه كلمة “دومه” إن كان طــوّلت ما عـــــــاد فيها بنّه مـــــا عـــاد عنــدي جــــواجــــــــي نقعد معاها, فـــي الكريم انـراجــي نــــــــــــفتـــــــــــكّ مـــــنـــــــــــها نـــلبس “جــــــريد وشنّـــــــــــــه” مــــــــــرتـــــي ... أكمل القراءة »

غناوة الرحى

غناوة الرحى

عبد الحميد بن دلة   عيب الجمل قلت النقل .. وعيب الجواد الحرانه وعيب الولد قلة العقل .. إيطلع جوارح السانه عيب ..هي كلمه معروفه لنا جميعا وكثيرة الإستعمال وهي الخلق السيئ .ولاكن خرجت عن القاعده هده المره فهي الأن تعني ماينقصه أو ماينقص من قدره وقيمته ..(الجمل) وهو أشد وأقوى الأدوات التي كانت تحمل الأتقال ولاتوجد أدوات ربما سوى ... أكمل القراءة »

امتزاج الغزل بوصف الدنيا في الشعر الشعبي

امتزاج الغزل بوصف الدنيا في الشعر الشعبي

أبوبكر بلال كثيرة هي الأبيات الشعبية التي تتحدث عن حقيقة الحياة الدنيا وشقائها وما يجده الإنسان فيها، لكن موضوع الحياة الدنيا غالبا ﻻ يأتي على أنه الموضوع الأصيل التي تتحدث عنه القصيدة؛ إذ كثيرا ما يأتي ممتزجا بالغزل والشوق إلى المعنيِّ بالقصيدة ووصاله مما يجعل المتأمل للموضوع في حيرة من أمره وهو يستمع إلى غزل عفيف أو فاحش، ثم ينتقل ... أكمل القراءة »

شعرنة الأخلاق (العبور من ليل القزون إلى نهار الرويعي)

شعرنة الأخلاق (العبور من ليل القزون إلى نهار الرويعي)

طيلة مطالعتي لنصوص الحداثة على اختلاف مجالاتها الإبداعية، لم أكن غافلا عن قيمة الشعر الشعبي كنوع من أنواع الأدب الحديث، خصوصا عندما يتعلق الأمر بالشاعرين (عمران القزون) و(الرويعي الفاخري).. فأغلب قصائدهما ترقى لمستوى الأدب الرفيع.. كونها تحمل أفكارا متطورة وعميقة جدا حيال الكون والوجود الإنساني.. جاءت هذه القيمة لهذين الشاعرين تحديدا، أولا لتمكنهما من الوصول إلى الوعي الشعري المعقد، الذي ... أكمل القراءة »

أصْعبْ تجبيره…

أصْعبْ تجبيره…

  أصْعبْ تجبيره الخاطر تكْسّر داهماته حيرة موحال ما يبّرا أصْعبْ تطّبيْبه الـخاطر قسـا ريدْه نوا تعذيبه لا غـاب لا قرّبْ ولا شـاقيْبه أمْغيْر حيّره بالضحك والتكْشيره وخـلّاه في يدّه بقـى تلعيـبه ((يوْيوْ)) لُوْ يبّيه يكّرْب سـيرْه ويرميه متّباعـد بخـيط يسيْبه يبّرم كمـا المحْتار في تدّويـْره وجرييّ ورا مولى لـعيون رغيبة جريْ أبليس ع الجنّة يريد أدّويرة أبقي متكْسّرْ الخاطـر ... أكمل القراءة »

شيءٌ من بلاغةِ لقطعِ

شيءٌ من بلاغةِ لقطعِ

  يَقُولُ الشَّاعِرُ المرحومُ حسن لقطع عن امرأةٍ تُدْعَى ( غالبة )*: يا غالبة غالبة جَدِي رِيِمكْ .. بتحوجيب مِيمِكْ .. وَبْزين التَّنَاسِيبْ وبْطيب خِيمِكْ .. فبينَ كلمتي (غالبة، غالبة) جِنَاسٌ تَامٌّ، فـ(غالبَةُ) الأولى اسمٌ علمٌ للمرَأةِ، و(غالبة) الثانية اسم فاعل منَ الثُّلاثيِّ (غلب) فهو غالبٌ، وهي غالبةٌ. ومعنى البيتِ: يُخَاطِبُ الشَّاعِرُ محبوبَتَهُ (غالبة) مَادِحًا إِيَّاهَا بَأَنَّهَا مُتَفَوِّقَةٌ بجمالِهَا وَخِفَّتِهَا ... أكمل القراءة »

مقاربةُ في هجائيَّاتِ حسن لقطع

مقاربةُ في هجائيَّاتِ حسن لقطع

هُوَ الشَّاعِرُ الوَاثِقُ مِنْ سِهَامِ شِعْرِهِ، وَحِدَّةِ قَوَافِيهِ، وَمِنْ مُضَاءِ سُيُوفِ هِجَائِهِ، لِذاَ ظَلَّ يُجَاهِرُ بِالتَّحَدِّي: (من مصر لا عند فَزَّانْ .. جَمِيلَةْ اللِّي يقولْ سَوْدَة). هَذِهِ الثِّقَةُ الكَبِيرَةُ دَعَتْهُ إِلَى الِاعْتِقَادِ بِأَنَّ هِجَاءَهُ النَّارِيَّ السَّاحِقَ يَتَحوَّلَ إِلَى غَضَبٍ إِلَهِيٍّ؛ حَسْبَ زَعْمِهِ، فَمَنْ يَنَالُهُ غَضَبُ اللهِ يَرْمِيهِ فِي طَرِيقِ الشَّاعِرِ المُعَاقِبِ بِلِسَانِهِ، بِشِعْرِهِ السَّيْفِ، فَيَهْجُوهُ لقطعُ عِقابًا لَهُ، مُبَرِّرًا أَنَّ ... أكمل القراءة »

ماني للمرهون حصيدة

ماني للمرهون حصيدة

إنها مصافحةٌ موسميَّةٌ خاضعةٌ لمجازِ المعشوقِ المتقلِّبِ.. ويأبى العاشِقُ أن يعاودَ المعشوقُ سلامَهُ عليهِ وفقَ مشيئتِهِ وهواهُ، فهوَ يمتنعُ عن ذلكَ حَوْلاً كاملاً .. ثمَّ يأتي للسَّلامِ .. أكمل القراءة »

العين دمعها سيل مزنه أبروق

العين دمعها سيل مزنه أبروق

كَانَ الشَّاعِرُ (اعروق بومازق) في سفرٍ فَعرَّجَ على بيتِ أحدِ شيوخِ القبائِلِ المعروفةِ، وكانَ يعرِفُهُ، ويعرفُ مكانَتَهُ كَشَاعِرٍ كبيرٍ مجيدٍ، فاهتمَّ بِهِ الشَّيْخُ اهتمامًا كبيرًا، وَاعْتَنَى بِرَاحِلَتِهِ كَعَادَةِ أَهْلِ البَادِيَةِ إِكْرَامًا لِلضَّيْفِ، وَإِكْبَارًا وَتْقِدِيرًا لَهُ، لَكِنَّ هَذَا الاهْتِمَامَ البَالغَ أكمل القراءة »

إلى الأعلى