أرشيف الكاتب: الصيد الرقيعي

الاسم: الصيد عبدالسلام الرقيعي ** من شعراء العامية المميزين في تجربتهم وثقافتهم، وهو بالإضافة يكتب الشعر والنص الحديث، وهو من مدخل الحداثة يدخل للشعر العامي، بالانقلاب على انطباعية الشعر الشعب والعامي.** الإصدارات: - عيون سالمة /شعر - فطام العراجين/ منشورات المؤتمر-2005 في غفوة السرداب/ شعر.. من منشورات موقع بلد الطيوب.
محكيات

محكيات

تْجُوبْ الشَّوارَعْ شَبَحْ ….وتِتْلَوَّنْ بْلُونْ الزّّحْمَهْ …..مَرْعُوبْ …..خَايِفْ تَرْتَجِفْ …..مِنْ لَفْتَهْ وَرَاهَا كَلْمَهْ ….تِتْعَاطَفْ مَعَاكْ الْأرْصِفَهْ ….ويِبْكِيكْ النَّهَارْ ….وتُحْتُضْنُكْ زَوَايَا الْعَتْمَهْ ….مَلْعُونْ مِنْ خَلَّاكْ …..يَسْتَحْوِدْ عَلِيكْ الْبُؤسْ …..ويِخْتِمْ عَلِيكْ بْخَتْمَهْ …..مَلْعُونْ مِنْ خَلَّاكْ …..شَحَّاذْ تِسْتَجْدِي الرَّغِيفْ ….وتِتْسَوِّلْ عْقَابْ اللُّقْمَهْ …..يْجُودُوا عَلِيكْ بْمَالَكْ …..واَنْتَ الْغَنِي …..ورَبْ الْفَضْلْ والنِّعْمَهْ ….لا تَنْتِظِرْ مِنْهُمْ مَزِيدٔ ….لَا مَكْرَمَهْ لا رَحْمَهْ ……مِنْ الْمُرْتَشِي واللِّصّْ ….والنَّذْلْ مَسْلُوبْ ... أكمل القراءة »

محكيات

محكيات

لَا زَادْ نَظَرْهَا لَا رَقّ عِينِي سَلِيمَهْ سَالْمَهْ  طَرِيَّهْ رَوَاهَا الشُّوقْ رمُوشْ خَايفَه تَجْرَحْ الصَّمْتْ أَسْرَابْ هَاجَرَتْ فِ الِّليلْ واسْتَوْدَعَتْ ظِلّْ النَّهَارْ أَسْرَارْهَا تُرْكُتْ الْحِيرَهْ لِلنَّخَلْ وللشَّمْسْ ذَاكِرْةْ الْفُصُولْ وللرِّيحْ حُزْنْ أَوْكَارْهَا  أكمل القراءة »

يا عارفين

يا عارفين

يَا عَارْفِينْ الْحَقْ ….!يَافَاهٍمِينْ الدِّينْ …..!كِيفْ الْعَدَالَهْ تِنْفِهِمْ ….؟و كِيفْ التَّسَاوِيْ يْكُونْ …..؟ونَاسْ طَايْرَهْ فُوقْ السَّحَابْ ….وتْزِيدْ تِرْتِفِعْ ….ونَاسْ غَارْقَهْ فِ الطِّينْ ….نَاسْ يِمْلْكُوا أَوْطَانْ …..شَيْ لِلَعَجَبْ …. !ونَاسْ فِ الْعَرَا والْفَقِرْ …..مَا يِمْلْكُوا شِبْرِينْ …..و كِيفْ يَسْتِقيمْ الْوَزَنْ …..؟والدِّنْيَا بْلَا مِيزَانْ …..والْكِيلْ مِكْيَالِينْ ….و كِيفْ الْمَظَالِمْ تَنْتَهِيْ ….؟والْقَانُونْ شَفْرَةْ سِيفْ …..على رُقْبَةْ الْمِسْكِينْ …..و كِيفْ السِّلَامْ يْعِمّْ ….. ؟وشْعُوبْ ... أكمل القراءة »

مسافات

مسافات

  مَسَافَاتْ والنَّظْرَهْ انْكَفَتْ وفِ الْكَفّْ لَحْظَهْ نَادْرَهْ  خَايَفْ تْكُونْ تْسَرَّبَتْ دَرْبي يْعَانِدْ خَطْوتي بِعْدِتْ الْغَايَهْ وِاخْتَفَتْ خَلْفي اللِّيلْ قْبُورْ وأَشْبَاحْ غَابَهْ تْحَجَّرَتْ وقِدَّامِي بَحَرْ مَهْجُورْ وأَمْوَاجْ هِرْمِتْ وِانْحِنِتْ وهَاتِفْ يْنَادِي مِنْ بَِعِيدْ وكُلْ صُوتْ فِ ضْمِيرِي خَفَتْ أَرْحَلْ فِ وِجْدَانَكْ وغِيبْ ولَمْلَمْ شَظَايَا تْبَعْثَرَتْ بْلادكْ أَحْزَانَكْ يَا غَريبْ وفِ النَّبْضْ نَجْمَهْ تْوَهَّجَتْ إحْرِقْ مَرَاكَبْ حِيرْتَكْ فَتِّشْ عَلَى دِنْيَاكْ بِثّْ ... أكمل القراءة »

محكيات

محكيات

  جْفُوني مَواعيدْ الْغُيُوبْ ….. وظِلَّي بَقَايَا صَوْمَعَهْ …. عَلَى أَعْتَابْهَا …. دَمْعْ الْمَدَى مَسْفُوحْ …… وقَلْبِي وَطَنْ ….. وخْرَايْطَهْ وِجْدَانْ …… وأَشْجَانْ ….. تِسْتَمْطرْ أَلْوَاحْ الرُّوحْ ….. نَبْضِي مَزَارَاتْ الْعِشِقْ ….. وهَيَاكْلَهْ …. ومَتْنْ الشَّغَفْ …… فِ هَوامْشِي مَشْرُوحْ …… يْحُولْ الْقَمَرْ ….. بِينِي وبينْ اللِّيلْ ….. الهَمْسْ شَاحِبْ والصَّدَى مَبْحُوحْ …. قَبْلْ الْحِلِمْ ….. نَحْلَمْ وكُلِّي حِلِمْ ….. ... أكمل القراءة »

محكيات

محكيات

  اسْتَوْدَعْتْ الْمَرَايَا أسْرَارْ …… ف عْيُونْ منْ غاَبُوا …… وتِنْهِيدَةْ جِدَارْ ….. ودْرُوبْ مَهْجُورَهْ …. ولَا نَجْمَهْ تْلُوحْ …… وخَطْوَاتْ تتْزَاحِمْ ….. عَلَى أُفْقْ انْتِظَارْ …. زَرَعْتْ الْمَوَاسِمْ شُوقْ ….. ونْسِيتْ الْحَصَادْ …… وسَنَابِلْ الذَّكْرَى …… عَلَى أَعْتَابْ الدَّيَارْ ….. ونَقَشْتْ صُورِتْهُمْ …… عَلَى مَعْبَدْ الرُّوحْ ….. ولَمْلَمِتْ ضِحْكِتْهُمْ ….. بِمَنْدِيلْ النَّهارْ ……. نَامَتْ مَوَاعِيدِي …. عَلَى جْدُوعْ النَّخَلْ ... أكمل القراءة »

محكيات

محكيات

  مَرَّتْ أَسَاطِيرْ الْخَرِيفْ …… أَسْمَارْ …… رَمَادْ جَمَرْهَا ….. تَحْتْ النَّخَلْ ….. خَرايطْ أَوْهَامْ رَبِيعْ ….. سَمَا عَارِيَهْ ….. شِرْبِتْ الشَّمْسْ نْجُومْهَا …. والْغِيمْ جِلْبَابْ انْحَسَرْ ….. بَايدْ بِلَا تِرْقِيعْ ….. وخَطْوَهْ تْجدِّفْ ….. والْمَسَافَهْ تَنْحَدِرْ …. والدّرْبْ خِيطْ رَفِيعْ …. ونَظْرَهْ ….. إبْتِسْمِتْ لِلْأُفُقْ ….. واحْتِضْنِتْ مَرَاسِيهَا الْحَياةْ ….. بْلَهْفَةْ أَهْذَابْ رَضِيعْ ….. بْشُوقْ يحْتجِبْ بِهْوَاجْسَهْ ….. ومْلَامْحَهْ ... أكمل القراءة »

محكيات

محكيات

  أَقْصَى حْدُودْ الأُمْنيَةْ نْكُونْ فِ الْمَرَايَا اثْنِينْ لا نِفْتِرِقْ لانْحِنْ لانِشْتَاقْ نْكُونْ فِ الْفَضَا طِيرينْ والْأُفُقْ وَكرْنَا لَمَّا الْوَكَرْ بَأَحْلَامْنَا يِضْيَاقْ نْكُونْ ف الْمَسَا نَجْمِينْ نتوَاعِدْ ورا غَابَةْ نَخَلْ عَلِيهَا الْقمَرْ بِجْوَانْحَهْ خَفَّاقْ نْكُونْ جَرَسْ ف الْغِيمَهْ الْبَعِيدَهْ يَشْتَعِلْ نْغِيبْ فِ السَّنابلْ حِلِمْ قَبْلْ الْحِلِمْ ونَصْحَى ف ذَاكْرةْ الْخَرِيفْ أَوْرَاقْ بَلَا نَبضْنَا الدُّنْيَا كَئِيبَهْ بَايْسَهْ لاَ حُضْنْ دافِي لَا ... أكمل القراءة »

محكيات

محكيات

  جَايِبْهُمْ شَفَقْ مَسْنُونْ عَلَى مَهْلْ يَزْحَفْ أُفُقْهُمْ تِهْمِسْ لِي النَّجْمَهْ الْحَمْرَا تَزْرَعْ خَطَاوِيهُمْ الشَّمْسْ وِيِرِفّ النَّهَارْ عَلَى جْبَاهْ الْوُجُوهْ السَّمْرَا فِ خَيَالْ الْجِيَاعْ دْرُوبْهُمْ وِجْفُونْهُمْ مَأْوَى الضّْعَافْ الْفُقْرَا يِتْوَاعْدُوا مَعَ الْغِيبْ فِ مَهَبّْ الزَّمَانْ يْخَيّْمُوا ومَاضِي سَفَرْهُمْ بُكْرَى الْأَرْضْ غِيرْ الْأَرْضْ فِ مْحَارِيثْهُمْ وكُلّْ الْفُصُولْ مَوَاسِمْ والصَّحْوْ غِيرْ الصَّحْوْ فِ مْنَاجِلْهُمْ و كُلّْ الْوُعُودْ سَنَابِلْ وكُلّْ يُومْ يَحْمِلْ بُشْرَى أكمل القراءة »

محكيات

محكيات

كِثيرينْ ….. قُطْعُو وَصَلْنَا …… ورْضِينَا بْعَبِيرْ أَنْسَامْهُمْ ….. كِثيرينْ ….. رِحْلُوا بْحِلْمْنَا ….. وكُنَّا مَرَاسِي أَحْلَامْهُمْ …. كِثيرينْ ….. نِسْيُوا اسْمْنَا …… وإحْنَا مَا نْسِينَا….. هَمَسْهُمْ وكَلَامْهُمْ……..   كِثيرينْ ….. فِ الظَّلْمَهْ مشِينَا مَعَاهُمْ…… كِثيرينْ ….. شَقِّينَا الْبْحُورْ وَرَاهُمْ…. كِثيرينْ ….. حَبُّونَا وحَبِّينَاهُمْ …… ياريتْ نَرْجَعْ…… لِلْوَرَا ونَلْقَاهُمْ……..   كِثيرينْ ….. نِعْرِفْهُمْ وما نِعْرِفْهُمْ ……. كِثيرينْ ….. نِذْكُرْهُمْ ومَا ... أكمل القراءة »

إلى الأعلى