أرشيف الكاتب: سعد الأريل

تمرد آزار

تمرد آزار

  عند قدومي للعيش في الولايات المتحدة كانت هناك بيئة ومناخ جديدين لم ألفهما في حياتي التي عشتها في وطني من قبل. انتابني شعور بأنني قذف بي في الجنة لم أر في حياتي الوجودية سابقة لي مثل هذا المكان.. كان كل شيء من حولي ينطق بالحياة .. وكأن الجنة قد فتحت لى ابوابها من حيث لاأدرى .. كان كل شيء ... أكمل القراءة »

ليلة القدر

ليلة القدر

فى هزيع ليلة ( القدر ) من شهر رمضان ..بدأ (احمد ) رحلته مع المجهول لتلك الليلة الموعودة بالكنوز كما يذكر الكثيرون و كما تشاع بين اسوار مدينة ( بنغازى ) ..لقد أعد العدة لملاقاة تلك الكنوز الوافدة من السماء دون جهد جهيد..جلس القرفصاء فى حجرته فى استعداد لملاقاة تلك الليلة حيث  الملائكة التى تحمل له الوعد و ما عليه ... أكمل القراءة »

الفراشة

الفراشة

هل تموت الحياة ..؟! كان دائماً يكرر على نفسه هذا السؤال .. وهو يشاهد ذلك الجمع من الناس وهي تواري ذلك الجسد في التراب .. كان يردد على نفسه وهو يراقب عملية الدفن .. أين ذهب كل ذلك الحسن والإشراق ؟. هل يعقل أن تكون له نهاية .. كان يقف على مسافة ليست بقريبة من مراسم الدفن .. فهو لا ... أكمل القراءة »

مخلوقات ميتافيزيقية

مخلوقات ميتافيزيقية

كان الجزء الأكبر لدى ذاكرة البنغازيين هو الاعتقاد بالغيبيات .. خاصة تلك المخلوقات التي ليست لها وجود ظاهر في حياتنا اليومية .. تلك المخلوقات تشاهد أفعالها دون أن تراها أو تلمسها ومن ثمة نعتت بالغيبيات لأن لا وجود حاضر في وجودنا .. اى لا وجود حسي مادى لها فى حياتنا فهى تقفز الى اذهاننا دون وعى منا ..كانت تلك المخلوقات ... أكمل القراءة »

الشرف

الشرف

  كنت  أعيش في أحد أحياء مدينة “بنغازي” القديمة كانت الحياة تسير برتابة لا شيء في الجوار يمكنه أن يغير شيئاً… فلا حركة ولاحراك بعد أن يرخي الليل سدوله وتغرق المدينة كلية في الظلمة فلا مصابيح حول الشوارع تنير الطريق للناس وكانت كل الأضواء خافتة منبعثة من مصابيح الكيروسين أو زيت الزيتون تتسرب من خلال نوافذ البيوت الغارقة فى العتمة ... أكمل القراءة »

العوسج

العوسج

  أرضنا لم تكن رحيمة بأهلها، لقد كانت شديدة القساوة  عليهم فما إن ينفك الربيع راحلاً وحاملاً معه عباءته الخضراء حتى يتكشف وجه الأرض عن بساط أحمر قد جردت منه الحياة ما عدا نبات العوسج الذي يملأ المكان بأشواكه. هنا وهناك الربيع في بلادي لا يخلو من منغصات كثيرة خاصة تلك الرياح القادمة من الصحراء والتي يدعوها الأهالي برياح (القبلي) ... أكمل القراءة »

السلك

السلك

  كانت (صابرة) تشرد بعينيها من خلال الأسلاك الشائكة التي ضربت حول معتقل(العقيلة).. كانت تنظر إلى ذلك الأفق الواسع الكبير.. كم هو جميل للإنسان أن يشعر ألا حواجز تقف أمامه فهو ينظر إلى تلك المساحة الواسعة التي لم تقيد بأي حاجز. (صابرة) زج بها الإيطاليون هي وأسرتها إلى ذلك المعتقل فأصبحت أسيرة له.. كان الإيطاليون يهجرون الأهالي خاصة أولئك سكان ... أكمل القراءة »

الرجل الذي فقد الأرض من تحت قدميه ..؟!!

الرجل الذي فقد الأرض من تحت قدميه ..؟!!

عندما تغيب عنك الأحلام .. ينقطع اتصالك بالوجود .. حياتنا حلم بكل الأبعاد .. وبدون أحلام تظل غارقين في دهاليز اللاوجود .. فالحياة تظل صحراء قاحلة عندما يرفع عنها الحلم .. وكلما ابتعد عنك الأحلام كلما تلاشي الوجود من حولك رويداً رويداً .. كان يقول لنفسه .. إن الوطن مجرد حلم .. وليس ببقعة جغرافية من مكان .. فالحيز المكاني ... أكمل القراءة »

أبو سعدية

أبو سعدية

  كان يكنى (بأبي سعدية) لا أحد من سكان مدينة (بنغازي) كيف جاء ذلك الاسم لرجل أسود قدم من مجاهل أفريقيا … برجل لم يعرف هويته سوى ذلك المكنى الذي نعت به فلا أحد من سكان المدينة يعرف اسمه الحقيقي وفي الواقع لا يريدون ذلك .. فذلك النعت يناسب بشرته السوداء ؟!! التسميات في بلادنا تحمل طابعاً غربياً عن الإنسان ... أكمل القراءة »

الدرويش

الدرويش

  كان يقف على شرفة بيته المطلة على الشارع العام في الواقع لم تكن شرفة متكاملة بالمعنى السائد اليوم بل كانت نافذة صغيرة تطل من غرفة صغيرة فوق سطح البيت..كنا ندعوها “بالغريفة”..كامن تلك الغرفة تطل على الشارع العام و كان ينظر إلى أسفل إلى ذلك الحشد من الناس الذين كانوا يذرعون الشارع جيئة وذهاباً فى..حراكهم الذى ينقطع إلا عندما يحين ... أكمل القراءة »

إلى الأعلى