أرشيف الكاتب: قيس خالد

مازلت أحمل لها بعضاً من الحب

مازلت أحمل لها بعضاً من الحب

لا شيء يربطني بهذه البلاد و لا شيء يعجبني فيها ، و لكني مازلت احمل لها بعضا من الحب ، برغم أني لا افهم كيف يمكن أن يحب المرء الاشياء القبيحة مثل ليبيا ربما أحبها لأنني قبيح مثلها أو ربما لأن البلدان المريضة تحتاج للحب كما تحتاجه الام المريضة من ابناءها ، أو ربما لأن بلدي في مستوى قدراتي فأنا ... أكمل القراءة »

من أمبرتو إيكو إلى عصر الجماهير

من أمبرتو إيكو إلى عصر الجماهير

1امبيرتو ايكو هو اقبح اديب عالمي قرأت له ، و نجيب محفوظ هو و اولاد الحارة سرقوا جائزة نوبل من الاكاديمية السويدية و طمروها في قبر السيدة زينب ، الفريد نوبل هذا الرجل الذي اخترع الديناميت و اخترع الجوائز ايضًا ، يقول بوشكين ” الناقد رجل بوليس يطارد الكاتب داخل كتبه ” لكن ماذا إذا كان الكاتب متهم بالنجاح غير ... أكمل القراءة »

الكتب كالديناميت

الكتب كالديناميت

الكتب مواد خطيرة على الإنسان مثل الديناميت و المخدرات و الاعاصير و المجاعات ، في كل مرة انتهي فيها من قراءة كتاب أو مقالة اصاب بمرض جديد و ينتقل ” الايدز ” الثقافي من انف الكاتب إلى أنفي، و كلما زادت قائمة الكتب التي قرأتها زادت قائمة امراضي ، و كما ترون الإتصال بين القارئ و الكاتب اتصال ملوث و ... أكمل القراءة »

ليبيا!!!

ليبيا!!!

هل يستطيع احد فهم ليبيا ؟ هل يستطيع احد قراءة هذا الكتاب المغلق ؟ هل يستطيع احد تفسير مشكلات ليبيا بدون أن يكون تفسيره في حد ذاته مشكلة ؟ تقريبًا ذلك لا يمكن لأي احد في العالم مهما بلغت عبقريته ، نظرًا لأن ليبيا بلد مجهول ، مغارة ملعونة و غامضة لا احد يعرف ما فيها إلا ما يقوله المنجمون ... أكمل القراءة »

ديسمبر الماضي

ديسمبر الماضي

  هل تتذكرين ديسمبر ؟ شهر المطر و الجوع و الكأبة ، في ديسمبر يصبح الجمر احمر و يصبح الحزن اخطر ، و يكبر السحاب في السماء الغائمة و يكبر الحب في الاعين الغائمة ، و تفيض مزاريب المدينة بالماء و تفيض مزاريب عيني بالدموع ، في ديسمبر تفيض الدنيا مثل قوقعة و يتدخل الانبياء و عمال المجاري لتخليص العالم ... أكمل القراءة »

الغرابة تغزونا

الغرابة تغزونا

فهيمة الشريف “برغم الرياح المتلاعبة بالأمواج إلا أن السفينة ظلت راكدة على السطح و كأنها تنتظر أحدهم أو إشارة الإذن بالتحرك، ثمة لا أحد في ذلك الموج الممتد مع الأفق سوى أطواد الماء تتطاول فوق بعضها، لا أحد يستطيع فهم لغة التخاطب العنيفة بين الرياح و الأمواج المتلاطمة، أهي حلبة مصارعة بين بطلين كليهما يمني الغلبة لنفسه أم عناق طويل ... أكمل القراءة »

هذا الجمل و ما حمل

هذا الجمل و ما حمل

لا احد يستطيع التقليل من قيمتي ، لأنني إنسان بلا قيمة ، و لأنني لا اعرف الفرق بين الانسان القيم و الانسان غير القيم بدون التجرد من تصوراتي الاولية عن العالم ، لقد حدث في احدى الليالي المفجعة انني فقدت رغبتي في الحياة حين فهمت أن الحياة تعاش عبر اسلوب ثقافي ، بلا شك و لا اختلاف أن مقدار الحرية ... أكمل القراءة »

هل الموت إمراة أم رجل؟

هل الموت إمراة أم رجل؟

هل الموت إمراة أم رجل؟ اسأل سوسو تحت ضوء القمر هل الموت ذكر أم انثى ؟ هل له شارب أم نهد ؟ تقول سوسو مقاطعة اغنيتها الرقيقة ” اسأل الذين ماتوا في الحمام ” و تستأنف الغناء بصوتها الرخامي الناعم و فيما تكمل تفريط حبات العنب في فمي اغمض عيني و اتخيل أنني اموت بهدوء في منتصف الليل و في ... أكمل القراءة »

فماذا تمطر سماء طرابلس؟

فماذا تمطر سماء طرابلس؟

  إذا كانت سماء جينيف تمطر ساعات اوميغا و سماء طوكيو تمطر العاب فيديو و سماء روما تمطر ايات وسماء برلين تمطر فلاسفة فماذا تمطر سماء طرابلس؟ يقول الخياط تمطر قماشًا ، و يقول الحطاب تمطر خشبًا ، و يقول الجزار تمطر ابقارًا و تقول العاهرة تمطر حبوب منع الحمل ، و لكن سماء طرابلس وكل سماء تمطر ماء فقط ... أكمل القراءة »

إلى الأعلى