أرشيف الكاتب: عمر الككلي

الاسم: عمر أبوالقاسم محمد شليق تاريخ الميلاد: 1953 مكان الميلاد: تونس مجالات الكتابة: القصة/ الترجمة. تعريف قصير: تربى وعاش بمدينة طرابلس وبها تلقى تعليمه الأول، ثم النقل إلى بنغازي للدراسة بكلية الآداب بجامعة قاريونس واستمر بها حتى السنة الرابعة بالفلسفة.. نشر نتاجه الأدبي مبكراً وذلك من خلال صحيفة الأسبوع الثقافي.. إصدارات: - صناعة محلية/ 1999 –الهيئة المصرية للكتاب - صناعة محلية/ 2000 – الدار الجماهيرية
خصوصية ظاهرة النور

خصوصية ظاهرة النور

يشكل النور عنصرا فعالا حاسما في الكون، وعلى الأرض وفي حياة الإنسان. حتى ليمكن القول أنه لولا النور ما كانت لتزدهر الحياة على الأرض، ولولاه لما كانت لتظهر العيون في الحيوانات والإنسان. فالعين ثمرة النور. لذا كانت للنور مكانة بارزة ومبجلة، وحتى مقدسة، في الأديان منذ القدم. في البداية لم تكن المكانة المعنية للنور في حد ذاته، وإنما لمصدره الأساسي ... أكمل القراءة »

جغرافيا الأحلام

جغرافيا الأحلام

لم أعهد، في حياتي الواعية، تعلقا وجدانيا بالأمكنة. فلقد عشت في أمكنة متنوعة بين الريف والجبل والمدينة، وآوتني مساكن متنوعة من الخيمة والكوخ إلى الداموس (الكهف) والبيت الحجري، ولم أتعلق بها أو يحز في نفسي هجرها، ولا ينبثق داخلي حنين قوي إليها. لكن ثمة وجه آخر، أو بالأحرى، وجه دفين، لهذه العلاقة التي تبدو، على سطح الوعي، فاترة جدا. ذلك ... أكمل القراءة »

أنا وصغار المعتزلة

أنا وصغار المعتزلة

من مزايا المعتزلة – كما يقال – أن صغارهم لا يخافون الجن! ينقسم المعتزلة في الموقف من الجن إلى فريقين: فريق يقر بوجود الجن، لكنه ينفي تماسه مع الإنسان والتدخل في حياته والتأثير فيها. وفريق ينكر وجوده أصلا. وكلا الفريقين يتأول الآيات القرآنية التي تتناول وجود الجن وفاعلياته على أنها مجازات وأمثولات، ومخاطبة للناس وفق تصوراتهم. لذا يربون أطفالهم على ... أكمل القراءة »

البعد السياسي في بعض أفكار المعتزلة

البعد السياسي في بعض أفكار المعتزلة

يكاد يكون من المجمع عليه أن أقوى وأمتن فكر عقلاني تنويري في التاريخ الإسلامي، منذ نشوء الحركات الفكرية وحتى اللحظة الراهنة، هو تيار المعتزلة. ورغم أنهم فرقة كلامية (لاهوتية)، بمعنى أنهم ينطلقون من مقدمات إيمانية أساسية منصوص عليها في القرآن، وأن الهدف هو الدفاع عن الدين، إلا أنهم كانوا أصحاب فكر حر مستقل إلى مدى بعيد. كما أنه يعود الفضل ... أكمل القراءة »

الكهنوت في الإسلام؟

الكهنوت في الإسلام؟

ما انفك المفكرون المسلمون والإسلاميون*، في تصديهم للدعوات العلمانية والديموقراطية المنادية، بطبيعتها، بفصل الدين عن الدولة والسياسة، يتحججون بأن هذا الأمر كان له ما يسوغه في الغرب بسبب تكون مؤسسة دينية صلبة وسائدة في أوروبا المسيحية، هي الكنيسة. ما استتبع النضال ضدها والسعي إلى نبذ هيمنتها والخروج من إسارها وحصر صلاحياتها ضمن إطار الشؤون الروحية والدينية للمؤمنين. وهذا ينتفي في ... أكمل القراءة »

استحقاقات السبق

استحقاقات السبق

قرأت، منذ ما يزيد عن ثلاثة عقود، كتابا مترجما مخصصا لموضوع أصل الحياة على الأرض. من المسلم به، طبعا، أن الحياة تخلقت في الماء، ويقول مؤلف الكتاب أن التربة التي تناثرت وطفت على سطح المياه شكلت ما يسميه “الغرويات” فانتقلت من اللاعضوي إلى العضوي وتولدت عنها “الخلية الأولى”. في أثناء شرحه لتطور الحياة على سطح الأرض يطرح المؤلف سؤالا مهما ... أكمل القراءة »

بعبع الفلسفة

بعبع الفلسفة

منذ البداية، وُوجهت الفلسفة عند دخولها العالم الإسلامي، كفكر يوناني وافد، بنفور وعداء مستحكمين، وكان هم الفلاسفة والمفكرين المسلمين المتفلسفين مؤالفة الفلسفة مع الدين والمصالحة والتوفيق بينهما على قاعدة أن “الحكمة (الفلسفة) حق والشريعة حق، والحق لا يناقض الحق” مثلما دُرج على القول. كان هم الفلسفة الوافدة مهادنة الدين ومراضاته. أما عندما دخلت المسيحية إلى أوروبا، باعتبارها دينا وافدا، واجه ... أكمل القراءة »

الشروط التاريخية للأديان

الشروط التاريخية للأديان

ظهر المسيح في منطقة خاضعة للإمبراطورية الرومانية. لذا كانت دعوته سلمية، ولم يسعَ (ولم يكن باستطاعته) إلى إقامة دولة. وبعد اختفائه، تسربت المسيحية إلى الإمبراطورية الرومانية في عقر دارها، وتمكنت، شيئا فشيئا، من التغلغل في ثناياها على مدى ثلاثة قرون، إلى أن اضطر الإمبراطور الروماني قسطنتين الكبير سنة 313 إلى إصدار ما يعرف بـ “مرسوم ميلان” الذي اعترف بالمسيحية كإحدى ... أكمل القراءة »

القدور الكاتمة

القدور الكاتمة

تنطوي معظم المخترعات التكنولوجية على خصيصتين جوهريتين: اختصار الزمن، واختصار الجهد. كان هذا هو الشأن مع أول مخترع تكنولوجي حاسم في تاريخ الحضارة البشرية، ألا وهو اختراع العجلة*، فهذا الاختراع أحدث نقلة نوعية في توفير الوقت والجهد في مجال رفع الأثقال، وأحدث طفرة في مجال المواصلات والنقل عندما قامت عليه صناعة العربات المجرورة. اختراع العربات، المتأسس على اختراع العجلة، خلق ... أكمل القراءة »

العنب الحضارة

العنب الحضارة

في سياق سعي الإنساني البدائي إلى توفير قوته اليومي، اكتشف أن بعض ثمار النباتات والأشجار صالح للاقتات عليها دون الحاجة إلى أية معالجات أخرى، وأنه لذيذ الطعم وممتع. كانت هذه ما يعرف بالفواكه. لاحقا، مع التطور الذي أخذ يحققه الإنسان، أصبحت الفواكه من مكملات وجبة الطعام، تُتناول في ختامها كتحلية، ولا تشكل وجبة في حد ذاتها. من بين هذه الفواكه ... أكمل القراءة »

إلى الأعلى