أرشيف الكاتب: عمر الككلي

الاسم: عمر أبوالقاسم محمد شليق تاريخ الميلاد: 1953 مكان الميلاد: تونس مجالات الكتابة: القصة/ الترجمة. تعريف قصير: تربى وعاش بمدينة طرابلس وبها تلقى تعليمه الأول، ثم النقل إلى بنغازي للدراسة بكلية الآداب بجامعة قاريونس واستمر بها حتى السنة الرابعة بالفلسفة.. نشر نتاجه الأدبي مبكراً وذلك من خلال صحيفة الأسبوع الثقافي.. إصدارات: - صناعة محلية/ 1999 –الهيئة المصرية للكتاب - صناعة محلية/ 2000 – الدار الجماهيرية
مجانبة الهدف

مجانبة الهدف

بوابة الوسط بداية السبعينيات، قرأت في مجلة «الآداب» البيروتية الشهيرة، قصة لافتة للكاتب المصري سليمان فياض. لا أذكر اسم القصة الآن، لكنني أذكر أنها تتحدث عن شخص يستيقظ صباحا ويقوم بالشؤون المعتادة استعدادا للذهاب إلى عمله، فيكتشف حالة غريبة تعتريه، وهي أنه عندما يمد يده لتناول شئ ما تقع يده قبل أو بعد هذا الشيء، ولا تقع أبدا على الشيء ... أكمل القراءة »

مصدر الشر والظلم عند أبي الخير الغدامسي*

مصدر الشر والظلم عند أبي الخير الغدامسي*

بوابة الوسط ثمة جدل معروف في علم الكلام (اللاهوت) الإسلامي حول مصدر الشرور الحادثة في العالم. هل هي من الله أم من أفعال البشر. من أفعال العباد. الرأي التقليدي يرى أن الله يخلق البشر ويخلق أفعالهم، وهذا يعني أنهم مجبرون على إتيان الأفعال الشريرة وليسوا مخيرين بحيث يأتونها بمقتضى إرادتهم الحرة. لكن المعتزلة، من باب مبدئهم في العدل، يرون أن ... أكمل القراءة »

موسمُ الكشفِ: وهو الغبطةُ

موسمُ الكشفِ: وهو الغبطةُ

218 هذا كشف عظيم ومفاجأة أخاذة. إنه كتاب الصوفي الليبي المجهول أبي الخير الغدامسي الذي عنوانه “كتاب الحديقة (وهو سفر الخلافة)”* المنشور بتحقيق وعناية الصوفي الضليع أبي الحارث موسى بن إبراهيم. كتاب يعد نجما ساطعا في دنيا الأدب الصوفي. يكاد أن يكون فريدا. وأقول يكاد لأنه يذكرك بكتابي النفري “المواقف” و “المخاطبات”. لكنه يتقدمهما بخطوتين: الجيشان الشعري وكونه مبنيا بناء ... أكمل القراءة »

اضمحلال دور النخب

اضمحلال دور النخب

  تعني لفظة “النخبة” المجموعة أو القلة المتميزة أو المختارة من كل شيء، وفي المجال الاجتماعي صاحب ظهورُ النخبة، بمعنى بروز وتميز مجموعة محدودة في ميدان معين، التكويناتِ الاجتماعيةَ منذ البداية. فهناك صيادون يتميزون بمهارة فائقة في المجتمعات القائمة على الصيد، وحرفيون أكثر حذقا من أقرانهم، ومتسلقوا أشجار مدهشون، وفرسان مقاتلون بارعون، وشعراء مفوهون إلخ. ولعل أفلاطون أول من انتبه ... أكمل القراءة »

بين ولادتين: قراءة في مذكرات عمر المختار الوافي: بين الأمل والألم

بين ولادتين: قراءة في مذكرات عمر المختار الوافي: بين الأمل والألم

  ما أفتأ أشدد على أهمية كتابات السير الذاتية، والسير، والمذكرات، واليوميات، لأنها تسلط الضوء، بدرجات متباينة من السطوع، على زوايا مهملة في الحياة الاجتماعية والتاريخية للبلد الذي ينتمي إليه، أو يعيش فيه، المتحدث عن نفسه (في السيرة الذاتية والمذكرات واليوميات) أو المكتوب عنه (بالنسبة إلى السيرة). وتزداد الحاجة إلى هذه الأنواع من الكتابة السردية إلحاحا في حالة مجتمع مثل ... أكمل القراءة »

مابعد الحداثة وانعدام الأصل

مابعد الحداثة وانعدام الأصل

أصبح تعبير “مابعد الحداثة Postmodernism” منذ ثمانينيات القرن الماضي، تعبيرا جاريا على ألسن وكتابات المثقفين عموما، وسرى هذا مفهوم هذا التعبير في مجالات عدة، كما انبثقت منه “مابعديات” أخرى، من مثل مابعد البنيوية، ومابعد الاستعمار، ومابعد الماركسية. لن نخوض هنا في تفاصيل مفهوم مابعد الحداثة والتنظيرات الدائرة بشأنه، ولكننا سنركز على بعد واحد نعتقده بعدا جوهريا يميزه. وهذا البعد المميز ... أكمل القراءة »

المدرسة وإعادة الإنتاج الآيديولوجي

المدرسة وإعادة الإنتاج الآيديولوجي

تتركز مهمة الدولة، عموما، في محاولة إعادة إنتاج الآيديولوجيا المهيمنة في المجتمع، التي هي، بالضرورة، آيديولوجيا الطبقة الحاكمة أو التحالف الطبقي الحاكم، وتثبيت الوضع القائم. وهي تفعل ذلك عبر وسائط وأجهزة متنوعة تشكل نسقا. الفيلسوف الفرنسي الماركسي لويس ألتوسير هو أول من تكلم، بشكل محدد ومركز، على هذا الجانب، وذلك من خلال دراسته الشهيرة والمهمة التي عنوانها: “الآيديولوجيا وأجهزة الدولة ... أكمل القراءة »

محورية الفراغ

محورية الفراغ

من وجهة نظر الفيزياء، الكون يخلو من “الفراغ”. فلا فراغ في الكون باستثناء ما يعرف بـ “الثقوب السوداء” التي هي ظاهرة متميزة ولها وضع خاص. كل الكون “ملاء”. وما نشاهده حولنا من “فضاء” ونتصوره بحسنا العام فراغا، ممتليءٌ بمادة غير منظورة تشغل حيزا، هي الهواء المتكون من عدة غازات تختلف في وزنها وكثافتها وتحتل حيز الفضاء وفقا لثقلها. وعلى هذا، ... أكمل القراءة »

خصوصية ظاهرة النور

خصوصية ظاهرة النور

يشكل النور عنصرا فعالا حاسما في الكون، وعلى الأرض وفي حياة الإنسان. حتى ليمكن القول أنه لولا النور ما كانت لتزدهر الحياة على الأرض، ولولاه لما كانت لتظهر العيون في الحيوانات والإنسان. فالعين ثمرة النور. لذا كانت للنور مكانة بارزة ومبجلة، وحتى مقدسة، في الأديان منذ القدم. في البداية لم تكن المكانة المعنية للنور في حد ذاته، وإنما لمصدره الأساسي ... أكمل القراءة »

جغرافيا الأحلام

جغرافيا الأحلام

لم أعهد، في حياتي الواعية، تعلقا وجدانيا بالأمكنة. فلقد عشت في أمكنة متنوعة بين الريف والجبل والمدينة، وآوتني مساكن متنوعة من الخيمة والكوخ إلى الداموس (الكهف) والبيت الحجري، ولم أتعلق بها أو يحز في نفسي هجرها، ولا ينبثق داخلي حنين قوي إليها. لكن ثمة وجه آخر، أو بالأحرى، وجه دفين، لهذه العلاقة التي تبدو، على سطح الوعي، فاترة جدا. ذلك ... أكمل القراءة »

إلى الأعلى