أرشيف الكاتب: نورا إبراهيم

الاسم: نورا إبراهيم تاريخ الميلاد: 1968 مكان الميلاد: البيضاء المهنة صيدلانيَّة. تكتب القصة القصيرة والشعر والمقالة أمينة المعلومات والتوثيق ببيت شحَّات الثقافي. أعدَّت لإذاعة الجبل العديد من البرامج الثقافية والاجتماعية.
اختفاء

اختفاء

  ـ الرياحُ الباردة تفترس وجهه .. رائحة المطر .. الرصيف المبلَّل .. كان يقطع الشارع المظلم ذهاباً وإياباً .. برغم أنَّهُ لم يكن من النوع القلق .. لم تكن لديه أفكار على الإطلاق .. رآها.. نعم رآها .. إنها هي ..؟ كانت قامتها ضئيلة قصيرة برغم امتلائها .. بسيطة في كل شيء .. شعرها .. ملابسها .. حتى حذاؤها ... أكمل القراءة »

قراءة في رواية خرِّيجات قاريونس للروائيَّة الليبيَّة عائشة الأصفر

قراءة في رواية خرِّيجات قاريونس للروائيَّة الليبيَّة عائشة الأصفر

(إن لم يكن لك هدفٌتحيا له ، فجد لنفسك هدفاً تموت من أجله). د. عبد العزيزالفارسي صدرت عن دار الهفاف للطباعة والنشر بدمشق رواية بعنوان خرِّيجات قاريونس للروائية الليبية عائشةالأصفر والتي تضمَّنت (مائتين وستًا وأربعين صفحة)، وقد كتبت الرواية بلغةالسهل الممتنع ، والممتع في الوقت ذاته – فتشدُّك دون توقف – إننا أمام روائيةمملوءة حتى الثمالة بهواجس تفاصيل حميمة للمكان – تعيد ... أكمل القراءة »

لقاء

لقاء

هلَ تذكُر أول مرةِ ؟ حين عانقَ صُوتكَ قلبي دافئــــــــاً كان لقاءنا تلقائيـــــــــــةٍ البْوحِ .. أجملُ ما فينَا والتّنهيدات المخَمليةٍ المستلقيةُ علي أحلامِنا  البريئةٍ ساجية في محاريبِ أمانينَا   ترنيمة العشق  تضفر جوريات عالمنا هكذا كان لقاءنا أول مرة أتذكر!! ____________________ نشر بمدونة أصابع المطر. أكمل القراءة »

قراءة في حكايات بعض من سير التعب

قراءة في حكايات بعض من سير التعب

الذاكرة هي التاريخ .. التاريخ هي تلك المحصلة المعرفية والحياتية في الوجود. (كل تجربة لا تقتلني  تغنيني) مثل عربي. يحتوي الكتاب على مقدمة جميلة بقلم الكاتب والقاص: محمد المسلاتي   قال: ص (5) (الكاتب محمد السنوسيالغزالي بخوضه لتجربة الحكاية يجدِّد ذاكرتنا لتنفتح على زمن لم يكن لنعيشه لو لميتقمص حالة (الحكــي) . ثم يأتي بعدالمقدمة امتنان للمؤلف ثم المبتدأ الذي بدأه الكاتب ... أكمل القراءة »

خنساء الجبل – الحاجة سالمة بنت طاهر محمد حسين البرعصي

خنساء الجبل – الحاجة سالمة بنت طاهر محمد حسين البرعصي

  عاشت طفولتها في غوط (دير المحمدي الطويل)، وشبابها بين جردس الجراري ،واسلنطه، وسوسه، وشحات ،والبيضاء حالياً. من مواليد تقريباً 1917  ولدت في غوط (دير المحمدي الطويل). تقدمت بها السنون فأصبحت لا تذكر إلا القليل من أشعارها وحياتها أيام الغزو الإيطالي البغيض.. هي امرأة ليست كالنساء في عصرها بالجمال ورجاحة العقل والحكمة وقرضت الشعر فأبدعت في الرثاء والفخر واعتزازها بأهلها ووطنها فهي ... أكمل القراءة »

الغياب

الغياب

  هَلْ رجعَ الغِيابُ يصغِي إلينَا مِنْ فيضِ شرفةٍ مبهجَةٍ بظلالِ حكايةٍ قديمةٍ تشِي بـمباهجِ الظِّلالِ ببريقِ النجماتِ البعيدةِ بدهشةِ  النبضاتِ البريئةِ بترنيمةِ  البيضاء وومضةِ التجلِّي مِنْ ومضةِ الأنواءِ دلِّينَا يا بيضاءُ كيفَ نصِلُ إلَى مرافئِ الأمانِ أتيتُ إليكِ بعمرٍ مثقلٍ مِنَ الانتظارِ فشرِّعِي كُلَّنوافذِكِ وانثرِي عِطرَكِ اجعلِي مِنْ نَبضِكِ مِداداً  لكلماتِي واكتُبينِي بيراعِ الأملِ وداوِنِي اغمسِينِي فيكِ دَعينِي أتنفسكِ برئــةٍ واحدةٍ ارسُمينِي ... أكمل القراءة »

مؤقتة

مؤقتة

كثيراً ما أقفلُ علَى وجعِي قلبِي أناشدُ اللحظاتِ الجميلةِ أَنْ تقرضَنِي بضعَ ابتساماتٍ لأُبحرَ مثلَهُمْ فِي عُبابِ الحياةِ فسعادَتِي دائماً دائماً مُؤَقَّتةٌ ..! مُؤَقَّتة ..! أكمل القراءة »

عـرّاف الشـعر

عـرّاف الشـعر

  الشعر هو محراب تصلي فيه مشاعرنا فتزهر كلماتنا الجذلى لنلج إلي فضاء الشعر فنتلألأ وكأننا النـجوم الشعر تقتات منه الريـح فتنثر القصــائد شعر نورا لا تـسقط فيــه الكلـمات ولا الإحساس الشعر  نورا الجمال والصفاء والنقاء تبله دموع الحنين والحب فننفث السحر إلي فضاءات رحبة لا نتعثر ولا نتعفر فيها فتزهر روضة الجمال فتختوضر القلوب ابتهاجا بالشعر  فحيك الله أيها ... أكمل القراءة »

دعني أحبَّك

دعني أحبَّك

دعني .. أصلي بمحرابِ عينيْكَ حتى.. أمرَّ بليلِ المُدن ِ البعيدة ِ لأقي بعينيكَ وجْهي دعني أتعرَّى مِن حُزني ..مِن قهري ..مِن ألمي فأداوي بكَ جراحيَ القديمة َ ويفيقُ حلمُ السنينْ فهذا أوانُ انفجارِ الرؤى وزمانُ البوْح ِ الجديد ِ دعْني أضعُ رأسي على كتفكَ أسدلُ هواجسَ عُمري على صدركَ أتناثرُ شظايا دعْني أكتبُ بدمعِكَ لحظاتي دعْني أكوُنكَ أنْ أفتحَ ... أكمل القراءة »

هذا القلب

أذهب إلي الشعر أذهب كما تشاء وأكتب ما تشاء فأنا أدعي الشعر كل إشعاري فيك وعنك كنتَ أنت الغيابُ وكنت أنا ألهثُ في الضباب كم طعنت ! وكم ساومت هذا العذاب وكم  غدرت هذا القلب وكم أبصرت الضوء بنوري فكيف سأبكيك؟ وقد نسيت اشتياقي ورحلت ما عاد يهمك احتراقي وما عاد يهمك فراقي قد جفت الدموع  من المآقي فقد كنتُ ... أكمل القراءة »

إلى الأعلى