أرشيف الكاتب: محمد عبدالله

محمد عبدالله. مواليد مدينة الخمس 1988. بدأ الكتابة سنة 2007. عضو مؤسس للصالون الأدبي الخمس. يكتب الومضة وقصيدة النثر والقصة القصيرة والمسرح. وتجربة متواضعة في السينما ككاتب ومخرج لفيلم قصير بعنوان (انتباه) وتجربة إذاعية قصيرة في راديو الخمس. مشاركات عديدة في مناطق ليبيا في الامسيات الشعرية والاصبوحات وبعض المهرجانات والملتقيات الثقافية. مشاركة شعرية بتونس في ملتقى الومضة. نشرت بعض القصائد في صحف العربية , صحيفة فسانيا الليبية وأخبار بنغازي والسفير اللبنانية والعرب اليوم الاردنية وغيرها من الصحف.
كراسي في مقهى

كراسي في مقهى

ممتن جدا لمصباح غرفتي لأنه الوحيد الذي لايسألني لماذا أنت مستيقظ حتى الآن . * أنت قاتلة لم تخرجي من رحم امرأة بل من فوهة بندقية . * الشجرة التي أخبرتها بكل أسراري تحولت إلى كراسي في مقهى مكتظ بالناس !! * أتعمد الاستيقاظ متأخرا لربما تمرين ولو صدفة في حلمي . * قالت : يتيمة أنا مقطوعة من وطن . أكمل القراءة »

لا تنم الليلة باكرا

لا تنم الليلة باكرا

أريدها سارقة فاشلة أقبض عليها كلما تسللت لقلبي . * أُحدث جلبة في غرفتي وأنفخ دخان سجائري على وجهك محاولا لفت انتباه صورتك . * لم يكن لي دور في هذا الفيلمالذي نسميه حياة ..كنت ومازلت مجرد شخص مر بالخطأ من أمام الكاميرا . * قالت لي الوسادة :لا تنم الليلة باكرا مازلت منتفخة وأحلام البارحة لم أهضمها بعد . * قال السجين للجدار : أنا هنا بتهمة السرقة فلماذا ... أكمل القراءة »

حزام ناسف

حزام ناسف

تعالي أرتديك حزاماً ناسفاً . * الحمقى يتكاثرون بشكل لا يصدق انهم في كل مكان من هذا العالم ستجدهم في الطريق في الحدائق في الأسواق أمام منزلك وحتى في مرآتك . * الشخص الذي هكر صفحتي أحب فتاة وأحبته على صفحتي وكان يراسلها من هنا والآن لا أدري هل أعيد له الصفحة أم أكمل معها أنا . * الغربة .. أن تكون الكرسي الخشبي الوحيدفي ... أكمل القراءة »

سبب الوفاة

سبب الوفاة

السمكة الأولى التي اصطدتها هي من أخبرتني عن مكان باقي الأسماك .! * مابين السطور ليس فراغا ..إنها ..آهات . * خزانتي الجديدة تستهزئ بجواربي المثقوبة ! * قال : أنت مزرعتي ،و قطف الثمار منها . * أعرف طبيبا شرعيا يتصل بي دائما ليسألني متى تزورنا لنتعرف على سبب وفاتك ؟.! أكمل القراءة »

امرأة في الأربعين

امرأة في الأربعين

لو أنك كتاب لعانقتك صفحة صفحة. : يقول صديقي المجنون:الزواج من امرأة في الأربعين كالزواج من فتاتين في العشرين. : بينما كنت أستمع إلى شجرة جاء أحدهم وقاطع حديثها بفأس. : انقطعت الكهرباء فأخرجت إحدى صورك. : أنام وأنا أرتدي خوذة خشية أن تندلع حربفي أحلامي  أكمل القراءة »

نافذة

نافذة

صديقي الذي عادمن المعركة بلا بصرأعطوه تلفازا هدية .! : طرقت الجميلة بابناففُتحت أبواب الحيكلها .! : أبي كان خائنا يخبئ الحزن في قلبه ولا يتقاسمه معنا .! : جارنا الذي عاش وحيدا دفنوه في مقبرة جماعية ! : أشعر بحزن نافذة لا تطل على شيء. أكمل القراءة »

رسامة

رسامة

  لدي صديقة رسامة .. كلما طلبت منها رسمي ترسل لي ورقة بيضاء! : كلما اشتقت لك رسمتك بحرا عميقا وغرقت فيك مرارا. : لا تقاطعيني ابدا إلا بقبلة. : عندما لا تأتي في موعدها .. أعانق ظلي .. واعود إلى البيت. : وقعت في حفرة عميقة وبطريقة ما اكتشفت بأنني في حضن إحداهن. : ألقيت القبض على إحدى صورك ... أكمل القراءة »

امرأة صماء

امرأة صماء

  داخل رأسي امرأة .. هاتفها يرن طوال اليوم، لا أحد يدرك سواي معنى أن يرن هاتف داخل رأسك طوال اليوم وأن تكون صاحبته امرأة صماء. : لماذا أنا هنا ؟ أقصد هنا على هذه الأرض ، لماذا لا أجد إجابة مقنعة ؟! أبي كان ذكيا في التهرب من هذا السؤال قال أنه سيجيبني بعد أن ينام قليلا  لكنه لم ... أكمل القراءة »

عود ثقاب

عود ثقاب

  كوني ورقة وسأكون عود ثقاب. : لو أنك حرب لصرت أول شهيد. : في قلبي نخلتان الأولى زرعتها أمي والثانية لعابرة رمت النواة ورحلت. : بينما كنت مارا بجانب المقبرة شاهدت أحد الموتى يبحث عن أمه ما بين القبور. : قلت للجدار: ما أسخف صمتك قال: ما أسخف وحدتك! أكمل القراءة »

أربع ملاعق منك

أربع ملاعق منك

  منذ أن قطعوا الشجرة الصغيرة التي غرستها .. وظلها يرافقني إلى كل مكان. : أحفظ صوتك جيدا يمكنني تمييزه من بين ألف عصفور . : بينما كنت أجهز الشاي وضعت أربع ملاعق منك. : يمكنني أن أتحول إلى عصفور في أية لحظة وأطير إليك لكن جارنا الأحمق يطلق النار على كل مايحوم فوق حارتنا. : أنا رسام فاشل لقد ... أكمل القراءة »

إلى الأعلى