أرشيف الكاتب: منصور أبوشناف

الاسم: منصور مفتاح أبوشناف تاريخ الميلاد : 1/1/1954 مكان الميلاد : بن وليد/ ليبيا مجالات الكتابة : المسرح – النقد – المقالة تعريف قصير: التحق بفرقة المسرح الوطني بمصراتة، وفاز بجائزة النصوص المسرحية 1973، إضافة لحصوله على العديد من الجوائز في مجال المسرح، من خلال مهرجان المسرح بليبيا. كما له اهتمام بإعداد البرامج التسجيلية عن الصحراء منها (طريق القوافل) والذي تحصل به على أحد جوائز مهرجان القاهرة للتلفزيون عن فئة البرامج التسجيلية. • من الكتاب الليبيين المتميزين، والذين لهم بصمتهم الواضحة في المسرح من خلال أعمالهم المسرحية.. ومنها عرض السعداء وجالو وغيرها من الأعمال المسرحية. صدر له: - سراب الليل- رواية/ 2007. مخطوطات: - الفتوحات الليبية – جاهزة
النعاج المنفردة

النعاج المنفردة

وعلى غير المعتاد في البراري الأخرى، تعيش الذئاب الليبية وتهاجم منفردة، ومن النادر أن تجتمع على شكل قطعان كبيرة كما يشاهد أطفالنا ذئاب العالم في التلفزيون، ربما ندرة المياه والزرع والضرع وتناثرها جعل كل ذئب يبحث عن طعامه منفردا، إن ذئابنا تعيش حقا نظام ما قبل القطيع منفردة وبائسة. على عكس الذئاب تعيش الأغنام مدجنة في قطعان، يرعاها الراعي ويبحث ... أكمل القراءة »

بيت جدي

بيت جدي

بعد انتصار الليبين في القرضابية تم تحرير بني وليد من الطليان والقضاء على الحامية الإيطالية التي كانت تتمركز هناك، وتم أسر بعض الجنود والضباط العاملين بتلك الحامية، لم يتم اعتقالهم وإبقاؤهم في السجن لفترة طويلة بل سمح لهم بالتجول والعمل داخل حدود بني وليد، من بين أولئك الأسرى كان بعض البنائين، كان أولئك الأسرى يبنون البيوت مقابل الأكل والأمان. جدي ... أكمل القراءة »

الكينج

الكينج

في سبعينيات القرن العشرين كانت بنغازي تتململ قلقا وخوفا على مشروع نهضة وتحديث بدأ يخبو وهجه وتتصدع أركانه منذرة بانهيار وشيك، كانت أصوات التحديث قد بدأت تغيب وتغادر المشهد، صمتا أو هجرة أو تغيبا في السجون، “يا سبحان الله لكأن المشهد يتكرر الآن إثر خيبة جديدة وثورة جديدة”. كانت المطابع قد أوقفت عن إصدار الجرائد والكتب وكان الكتاب والسياسيون والنقابيون ... أكمل القراءة »

عمر دبوب

عمر دبوب

كان يذرع الممر جيئة وذهابا، وحيدا ويتأبط كتابا، كان حاد التقاطيع وأسمر، ونحيلا “كنواة البلح” كما يقول “ناظم حكمت”، منشغلا ويحدث نفسه دونما توقف على ما يبدو، يرتدي “روب نوم” قديما على بيجامته المصرية التصميم والصينية الصنع تقريبا، كان أشبه بأبطال “دويستوفسكي” المؤمنين بقدرهم التراجيدي، هكذا رأيت “عمر دبوب” لأول مرة. كان ذلك بسجن الانضباط العسكري بالبركة في بنغازي، بالتحديد ... أكمل القراءة »

كلاوديو بن ميركو

كلاوديو بن ميركو

على شاطيء مرباط بمصراته كان ثمة صخرة. الصخرة كانت مدببة ويصعب الجلوس عليها، والسقوط منها في الماء كان خطيرا. تلك الصخرة عرفتها مصراتة في ستينيات القرن الماضي بصخرة ميركو. ميركو كان إيطاليا. لم يكن من الفلاحين الطليان الذين كان يعج بهم ريف ومزارع مصراته. لم يكن من ملاك المزارع ولا المصانع ولا المحلات أو الشركات التجارية. كان حرفيا ماهرا محله ... أكمل القراءة »

تلبيس إبليس

تلبيس إبليس

كتاب «تلبيس إبليس» لأبي الفرج الجوزي من الكتب التي تعلق بالذهن ولا تفارق العقل، وبالنسبة لي فلقد قرأت هذا الكتاب منذ أربعين سنة تقريبًا وظللت أخرجه من حين لآخر وأقرأ بعض الصفحات منه، ولست هنا لأكتب عن هذا الكتاب ولا عن أهميته وكل ما جعلني أذكره الآن هو فكرة «التلبيس» أو إلباس الحق بالباطل أو الباطل بالحق، التزين والشرعنة والتزيف ... أكمل القراءة »

يوسف الشريف

يوسف الشريف

مدرستي الاعدادية بمصراتة منحت اذاعتها المدرسية برنامجا كنت اقدمه فيها جائزة، كانت عبارة عن ثلات كتب ليبية، هي البحر لاماء فيه لاحمد ابراهيم الفقية وتمرد لخليفة التكبالي والجدار ليوسف الشريف، عرفت انها كانت الكتب الحاصلة على جائزة الفنون والاداب الليبية عام 1968م، من منحني تلك الجائز كان “الاستاذ محمد حسونه” وهو ازهري على ما اعتقد وكان المشرف على الاذاعة. كان ... أكمل القراءة »

من أبقار الجرمنت إلى مزيج برنت

من أبقار الجرمنت إلى مزيج برنت

في «الأوديسا» يُنشد «هوميروس» قائلاً: «ليبيا أرض الخيرات الوفيرة حيث تلد النعاج الخراف ناضجة بقرونها وحيث لا يخلو بيت راعٍ ولا ملك من الزبدة والقشدة والحليب». عرّافة دلفي الليبية التي صوّرها «مايكل أنجلو» على سقف «كابيلا سستينا» تحت اسم «العرافة الليبية» تقول في نبوءاتها لليونانين «اذهبوا إلى ليبيا أرض الخيرات الوفيرة «ثم تُحذِّرهم» من يذهب إلى ليبيا مُتأخراً سيندم كثيراً». ... أكمل القراءة »

لغز الايقونات الثلاثة في حياة الليبيين

لغز الايقونات الثلاثة في حياة الليبيين

ارتبط الليبيون بالرقم ثلاتة على نحو لافت, ولعل اسم عاصمتهم اللاتيني “تريبولس” او ” طرابلس” العلامة الأهم والأبرز لذلك التاريخ الثلاتي الابعاد, فهو يعني “المدن الثلاتة” وقد اطلقه الاوروبيون على ” لبدة وصبراتة واويا” , ليشير بعد ذلك  لاقليم ” التريبوليتانيا” او الأقليم الطرابلسي او الأقليم الثلاتي ,ليكون في العصر الحديث الأسم المناسب لعاصمة لأقاليم الثلاتة “فزان ويرقة وطرابلس” . ... أكمل القراءة »

محمد الزواوي .. المدرسة الليبية

محمد الزواوي .. المدرسة الليبية

لو حاولنا البحث عن ملامح ليبيا في العصر الحديث وتجليات هذه الملامح لكان ((محمد الزواوي)) واحدا من هذه الملامح وتجلياتها، إنه ودونما تردد منا ((الملمح والرمز الليبي الهام في الفن الحديث)). فلقد استطاع ((محمد الزواوي)) ليس توطين الرسم الساخر في ليبيا فقط بل تأسيس فن ليبي خاص ((بالكاريكاتير)) فن ينبع من هذه البيئة ولا يقلد أحدا، إنه بصمة محمد الزواوي ... أكمل القراءة »

إلى الأعلى