أرشيف الكاتب: مهدي التمامي

الاسم: مهدي التمامي تاريخ الميلاد: 1968 مكان الميلاد: النوفلية بكالوريوس إدارة أعمال. يكتب الشعر والقصة القصيرة، إضافة لعمله الصحفي بجريدة الجماهيرية.. نشر نتاجه الأدبي في عدد من الصحف والمجلات المحلية والعربية. وهو يطلع بعديد المهام الثقافية: أمين رابطة الأدباء والكتاب بمدينة سبها. مدير تحرير موقع أدباء ليبيا. عضو تحرير مجلة الفضاء الثقافي. رئيس لجنة تفعيل العمل الشبابي بمنطقة فزان. منسق لملتقى الأدباء والكتاب الشباب. إصدارات: رائحة المتاهة/ شعر.
عين أخرى تنطفئ

عين أخرى تنطفئ

لم يكن مجهولا… بل كان معروفا على نطاق واسع بين كل الأدباء في ليبيا، وقد زاد من شهرته اقتران اسمه العائلي بالكاتب المعروف (عبدالله القويري) الذي يعتبر من أهم الأباء المؤسسين للثقافة الليبية الجديدة.. أما قيمته الإبداعية فقد عرفتها من خلال كتابات الشاعر الراحل (محمد الفقيه صالح) عنه، بعدها عثرت على كتابه الأكثر تداولا (الكلمات التي تقاتل) وتوالت قراءتي لأنتاجه ... أكمل القراءة »

شاعر ليبيا… ليس موضة ثقافية

شاعر ليبيا… ليس موضة ثقافية

عام كامل مر على انطلاقة البرنامج الشهير (شاعر ليبيا) البرنامج الذي قلب الموازين وخطف الأضواء من جميع البرامج في كافة الفضائيات الليبية. وما يدهشني ويدهش المنصفين بالتأكيد أن هذا البرنامج  ما يزال يحتفظ بتلك الأضواء منذ أولى حلقاته حتى الآن، ربما لن يصدق البعض أنه لم يمض يوم على مدى عمر البرنامج إلا واستوقفني أحد الأشخاص وحدثني عنه بحماس. ففي ... أكمل القراءة »

نســيـت الحـــــــوت

نســيـت الحـــــــوت

كنت كما لم تحب أمي قدح حب مقلوب على فمه تركض أغنيتي في عروق المتاهة لم تكن للجمال سرة تقطعها وثبتي فغادر مراَ كما ألفاه “العابر الهائل” لكنني اهتديت… إلى القلب الصغير الذي يخفق على حواف اللهيب وعندما ثقبت نبضه المنتحب غادرتني رفوق المسرات الفاسدة     كنت كما لم تحب أمي متاحا، كشهوة دانية كان كل شيء لي في ... أكمل القراءة »

وساوس أمير

وساوس أمير

مزيفة هي النار التي تأكل نفسها ولا تضئ ” مفتاح العماري “ أنا في الحب كطفل لا يستلذ عذوبته تماماً كما غنت أمي  في عرس: ” قدح الصوب مالي فيه  حتى وين نملاه ينكفي ” * أنا هو أمير شقائه ، مقتفياً حماقة اغتصابي  متوجاً بالذي لا يأتي ومجهول أرتقه عندما تظللني  غمامة عاقر ، ذلك أن وتراً يحاكم متهماً ... أكمل القراءة »

ما هي مهمة رجل الثقافة في المجتمع؟

ما هي مهمة رجل الثقافة في المجتمع؟

  سؤال إشكالي ومقلق بات يطرح في كل مناسبة ثقافية بإلحاح مما يشكل نوعاً من التحدي لكل المنتمين لهذه الفئة (الخلاقة).. ومختصر الأجوبة الغزيرة التي طالعتها عن هذا التساؤل يتلخص في ما تطرق إليه كاتب أمريكي يدعى “آلان تيت” وهو إعادة خلق صورة الإنسان في عصره، مع إثبات المقاييس التي يمكن للناس الآخرين أن يختبروا بها تلك الصورة، ويميزوا الزيف ... أكمل القراءة »

وطن فوق الأصابع

  لماذا صحوت بكل هذا الاشتهاء وأكفنا أدعية كالعصيفة لأنك نقشت الذكريات صغيرا ستظل طهرا بلا حب كملائكة النذر…! كان بوسعك أن تشرب البحر وتلتهم الجبل وتسوق السحاب قطيعا مطيعا لكنك آثرت أن يكون للحقيقة “مرقال… وشيخ” وأن يعود “ابن العبد” بقرطاس الملك!!! أول التوق فاكهة لوعد غضير دثر الرغبة فلم يورق البياض… أيها الراعي المقامر بناي مسدود، أنت الذي ... أكمل القراءة »

على هامش حماقات أنثى

منذ إشراقة خبأت ونطفة اختصرت الأطوار لا تزال أحجية ظمأى “دوحة تبارك الخريف ويبكي السقوط” لن أغتصبها خمرة تزيدني صحواً سأكتفي بريح تمتشقني وتقاتل بي المسافات أو ومضة تطفئني في شموس التيه إنها نبوءة ” التقاز”* كنت أعصر خمراً فحملت فوق رأسي خبزا .   أكمل القراءة »

تـعـريـف

عيناي كوبان من عسل تحسو منهما الدنيا عندما تضنى. أيتها العذراء عندما تنامين على فراش التمني وتحبلين بالأحلام ترى هل تعرفين الفرق بين نفور الشهد وغمرة الاشتهاءات ؟! أول مرة رأيتك اشتعل جليدي.. وأصبح صقيعي قيضاً، وانطفأت النار التي تحيط بالجنة ! وعندما خلقت أكواني لم أجعل السماء سقفا محفوظاًً فانهالت شياطين من لهيب وخمر واسترقت السمع.. ساعتئذ كنت طفلاً ... أكمل القراءة »

في الغروب تفر أحلامي مني

دالية يدي من يعرشها ويقطف العناقيد ؟ اثنان حورية من ملح وسحابة تقاوم البكاء على ناصية اللهيب. في الغروب تفر أحلامي مني لموعد مع الصباح لكنها تنام… عندما تندى. عاشقة المدى غريمة الإله عوسجة في زي وردة. أكمل القراءة »

إلى الأعلى