أرشيف الكاتب: حواء القمودي

الاسم: حواء القمودي الحافي. اسم مستعار: دلال المغربي (نشرت به نصوصها الشعرية). تاريخ الميلاد: 11/6/1962 مكان الميلاد: طرابلس-سوق الجمعة / ليبيا مجالات الكتابة: الشعر - النقد - الكتابة الصحفية. تعريف قصير: في (سانية الحافي) في حجرة جدتي على (فراش رمل) ربما الولادة قد جعلتني أحب الأرض كثيراً.. وأنتمي لكل من فيها .. وكانت الكتابة هي التعبير عن الحب عن الانتماء... وكفى. دبلوم علوم ورياضيات 1983، ليسانس لغة عربية/ جامعة الفاتح 1990، تستكمل دراستها العليا في (المرأة في الشعر الليبي)، عملت بالتدريس، حالياً ضمن أسرة مجلة (البيت) مشرفة على الملف الاجتماعي بالمجلة. مخطوطات: - أركض في حقول الريح/شعر
أصبوحة شعرية .. وخطوات باتجاه النّور يازاوية الحبّ

أصبوحة شعرية .. وخطوات باتجاه النّور يازاوية الحبّ

بوابة أفريقيا الإخبارية في صباح صيفي جميل، رغم قسوة ليلة هدرت فيها أصوات مولدات تلتمس ضوء كهرباء يعبثون بها ، حقا كان صباحا جميلا وصوت صديقتي الشاعرة حنان محفوظ يهمس بصباح خير منغمة بجمال روحها ، ومحمد درويش صديقي الصغير وهو يتهيأ لرحلة مفعمة بالشوق إلى الشعر، والبحر “حبيبه الأثير ” ورفقة الأستاذة المتألقة وداد خليفة التليسي ، هكذا كان ... أكمل القراءة »

القفة.. ياااا …سِيدي العماري !؟

القفة.. ياااا …سِيدي العماري !؟

  ما الذي أتنفسه من عبير الروح… حنين الذاكرة يأخذني إلى أماكن قصية , زوايا مزخرفة بلون الطيبة والبساطة؛ هكذا سأتذكرها : بنتا ذات صيف,ذات ظهيرة قبضة يدها تشدّ بقوة وحنان يدَ أخيها  (خالد ),كانت ابنة العم “زهرة ” تحرسهما, يدها تشدّ إليها “فراشيتها البيضا”وتمسك اليد الأخرى بهذا الصغير . والحكاية كانت في الفزع الذي ينهمر ليلا على الولد الصغير فينهض ... أكمل القراءة »

نجلاء الشفتري.. الفن ببساطة حياة !

نجلاء الشفتري.. الفن ببساطة حياة !

حوار -حواء القمودي حضور هاديء مفعم بالتأمل, هكذا حين تلتقيها العين أول مرة, بسيطة ومفعمة بطفولة آسرة. نجلاء محمد الشفتري فنانة تشكيلية بدأب وشغف تواصل تجربتها الفنية, تجرب تناوش الأفكار التي تنقر روحها فتحولها إلى أعمال فنية. في حوار أنتجته بركات التقنية من خلال (الماسنجر ) كانت محاولة الإقتراب هذه من انسانة وفنانة تحاول الأمل وتواصل انهماكها في القول الفني من ... أكمل القراءة »

القفة… حنّة العيد

القفة… حنّة العيد

  .. نسمات صيف وعالم ُ مكتظ . أخبار هنا وهناك ,  احتفل بيوم ميلادي دون صديقات , أسترسل في ابتسامة لا أسمح للحزن أن يفترش قلبي. أقاوم جحافل الحزن, .. وأركض : هاهي حقول طفولتي تتموج بكل لون هاهو العيد يجيءو بنات السانية يهدرزن, كلّ واحدة تحكي عن تفاصيل العيد, وكل حين يمرق سرب من الأولاد وعلى رؤوسهم (صفر ... أكمل القراءة »

القفة.. قصعة الصُدْقَة .. قصعة الجامع

القفة.. قصعة الصُدْقَة .. قصعة الجامع

ويبدأ نهار من نهارات (سيدي رمضان), لكن هو نهار مختلف خاص جدا , يوم تُستَنفر فيه كل طاقاتنا ,إنّه يوم (قصعة الصدقة), لقد أعدّت أمي كل ما يليق بهذا اليوم ,مايليق بهذه (القصعة ) , أعدّت الشعير والذي كانت توصي أبي عن صفات معينة لجودته , ثم تنشغل بتنقيته وغسله ونشره ,ثم إعداده لكي يطحن , أخبرتنا ذات مرة , ... أكمل القراءة »

هادية علي قانة.. تقيس الحلم بأصابع من ماء!!

هادية علي قانة.. تقيس الحلم بأصابع من ماء!!

بوابة أفريقيا الإخبارية حاورتها – حواء القمودي تواصل تحقيق الحلم , تواصل نسج (بيت علي قانة للثقافة), حين أفتح صفحتها, أجد أنها بكل يوم تنجز شيئا ما, تحكي عن يوميات هذا البيت, بيت للثقافة  يجمع كل مقتنيات الفنان التشكيلي / النحات والرسام علي قانة/ وليكون بيتا للثقافة . ربما  سنجد مقهى  يلتقي بها المبدعون والمبدعات  ليتبادلوا أفكارا ويحكوا عن مشاريع  ... أكمل القراءة »

القفة… بازين، شربة وكفتة.

القفة… بازين، شربة وكفتة.

وكان (سيدي  رمضان) يأتينا ونحن تلميذات مدرسةٍ, نتسارع ليوم دراسي, نجهر  حقيبتنا والأجمل هو  وجبة افطارنا ما الذي يجعل لـ(الشربة) ذاك الطعم يتحلب ريقنا,  والأيادي الصغيرة تتلقف لقم خبز مغموسة, وأفواهنا تستعجل سريان ذاك الطعم,, أيّ رائحة تصّاعد إلى أنوفنا, معدنوس وحبق, ورائحة المحبة التي تلّمنا وتجعل الضحك رفيقا مشاغبا, ننهض ليوم المدرسة الجديد, نركض بهجة لنلحق بالطابور, والطابور لن ... أكمل القراءة »

القفة… غَزَالِةْ طرابلس

القفة… غَزَالِةْ طرابلس

  مثل كل الأشياء الجميلة في حياتي، لا أتذكر تماما متى رأيتها، وهل خجلت أول مرة وطأطأت رأسي واحمّر وجهي، هل كان أول لقاء معها وأنا مختبئة خلف (جرد بوي) الناصع البياض ذات صيف عبقة نسائمه برائحة البحر. كانت دائما هنّاك في مكانها المعتاد ،تصبّح وتمسّي على الرائحين والغادين، على البنات الزاهيات بأنوثتهن ،النسوة الملتحفات فراشيتهن مثل حمائم بيض، متى ... أكمل القراءة »

القفة… نسمات رمضان

القفة… نسمات رمضان

من أيّ نسيج هي، خشنة الملمس حتى أنّها تخزّ أصابعي، وناعمة بطراوة نسمة صيف، هكذا تجول ذاكرتي في رائحة بعيدة، فأ بحث عن الاسم ودلالته، عن تلك المودة التي تربطنا معا، هي القفة، أنا حواء، ليست نبتة مخيلة بل واقعا ثريا بتفاصيله العبقة برائحة مكان أثير، السانية، والسانية ليست مجرد مكان، هي وطن مصغر، يعجّ بالناس، ليسوا طيبين أو أشرارا، ... أكمل القراءة »

يا سيدي الشعاب ..

يا سيدي الشعاب ..

  خطوة إثر خطوة تتداعي الأماكن في خاطر القلب , فهل أنسى (سيدي الشعاب) قلب الذاكرة هو , ذاكرة القلب , ذاكرة الروح ,ذاكرة البنت الصغيرة ,البنت التي تغدو هي البهجة وجدتها (صالحة) تهيب بأمها (زهرة) أن تسرع في إعداد (الكسكسي), يااااه, كيف تفوح تلك الرائحة, تتسلل لمسام الجسد, تعبر من أنفها المفرطح وتوا تصعد إلى الرأس فتدوخ, تسكرها رائحة ... أكمل القراءة »

إلى الأعلى