أرشيف الكاتب: جمعة بوكليب

الاسم: جمعة عمر بوكليب تاريخ الميلاد: 26-12-1952 مكان الميلاد: طرابلس. مجالات الكتابة: القصة/ المقال. إذضافة للترجمة عن الإنجليزية. تعريف قصير: درس الابتدائية والإعدادية، ومن بعد معهد السيد المهدي للمعلمين عام 68 الذي صار في العام التالي يعرف باسم معهد طرابلس للمعلمين تخرج مدرسا بالمدارس الابتدائية صيف 1970. درس الثانوية مسائي بزاوية الدهماني حتى 73 حيث توجه لكلية التربية قسم اللغة الانكليزية حتى السابع من ابريل 76. في أواخر 1978 اعتقل وسجن لمدة 10 سنوات ثم هاجر إلى بريطانيا أواخر 88 والتحق بجامعة ريدينغ 1990 وتخرجت عام 93 قسم علوم سياسية وعلاقات دولية. بدء الكتابة مبكراً والنشر الفعلي بدأ مع مجموعة آفاق ثقافية في الفجر الجديد. إصدارات: - حكايات من البر الإنجليزي. - خطوط صغيرة في دفاتر الغياب. - ترياق للثعابين (ترجمة).
هل حقا الارض بتتكلم عربي؟

هل حقا الارض بتتكلم عربي؟

بوابة الوسط قد يتبادر إلى أذهان البعض أن المقصود بالسؤال أعلاه ما عرف على بـ”إثارة صحفية ” وهذا ما لا يتوخاه السؤال ولا من اختاره ليكون عنواناً يتصدر رأيه. ويقيناً ليس المقصود به أيضا استفزاز القراء أو بعضهم على الأقل. لكنه سؤال عنّ لي، كما قد يعنّ لأي شخص آخر، وأنا أتجول متسكعا في شوارع طرابلس خلال الأيام القليلة الماضية ... أكمل القراءة »

انطباعات شخصية جداً

انطباعات شخصية جداً

بوابة الوسط وصفتها كتب الرحالة العرب قديماً بالمدينة البيضاء وكانت محوطة بسور بسبعة أبواب عتيقة يدخل منها القادمون إليها راجلين أوراكبين، مقيمين أو عابرين، آملين أو محبطين. تطل من جلال سراياها الحمراء ومن علو أهلة مآذنها على بحر أشاع قراصنته الرعب زمناً في القلوب. لكن طرابلس مدينة كغيرها من مدن الدنيا تغيرت مع مرور الوقت وتلاشى بياضها وتمددت سرطانياً في ... أكمل القراءة »

شتاء آخر أم أخير؟

شتاء آخر أم أخير؟

دِعْ عنكَ ما تعارف عليه الناسُ من تقسيم الزمن إلى ثوانٍ ودقائق وساعات وأيام وأسابيع وأشهر وفصول وسنين، لأن الزمن وإن أحسست بطعم مرارته في حلقك في هذه المرحلة العمرية من حياتك لا يأبه لحسابات البشر ولا لما تراكم نحوه في قلوبهم من مشاعر غامضة كنهر مستغرق في جريانه يمضي في حال سبيله غير ملتفت لما اصطف متراكماً على ضفتيه. ... أكمل القراءة »

ما أطول الغربة… ما أقصر العمر!

ما أطول الغربة… ما أقصر العمر!

كنتَ، مرفوقاً بقلقك، في ويمبلدون قرابة الظهر جالساً على مقعد عام مزروعاً على رصيف محاذٍ لمدخل سوق “السنترال كورت” قبالة موقف الحافلات العامة في الشارع الرئيس، تنفث دخان سجائرك وعيناك، من خلال عدستي نظارتك، تحومان بلا شهية على ما تحمله صفحات جريدة من أخبار وتقارير. وكانت ويمبلدون في حالة استرخاء بهيج لا تكدر صفوه غيومٌ ولا ينغّص زهوه مطرٌ تستحلب ... أكمل القراءة »

بلفاست: تفاقم الهموم وانحسار الخيارات

بلفاست: تفاقم الهموم وانحسار الخيارات

بلفاست عاصمة آيرلندا الشمالية مدينة صغيرة تعودت منذ عقود طويلة على العيش بقلب مشطور شطرين غير متساويين، وبهوية متنازع عليها، وبتاريخ ما زالت جروحه طرية تنزف دماً وحمله يثقل كاهلها. مدينة بهدوء مخادع يتمدد متشعباً في شوارعها حيث يمتزج التاريخ بالجغرافيا والدين بالسياسة في خلطة عجيبة بمذاق مر ومؤلم في تفاصيله. أتاحت لي الظروف أكثر من فرصة لزيارتها لكن جنسيتي ... أكمل القراءة »

بيروت.. بيروت

بيروت.. بيروت

ليس الحبُ أن تولّي وجهكَ شطرَ مدينة كانت يوماً ما واحة ظليلة للحرية في سعير صحراء لا تنبت إلا العوسج والقمع، ولكن الحبَ أن تصلَ بيروت وتُمنع أمنياً في مطارها من لقائها وترّحل بعد اثنتي عشرة ساعة من الاحتجاز التعسفي، وحين يحين وقت ترحيلك يصطحبك شرطي إلى سلم طائرة تطير بك مغادرة على كُره منكَ سماءها فـ”يلتفتُ القلبُ”. كان الوقت ... أكمل القراءة »

القاهرة 2018

القاهرة 2018

في الزيارة الأخيرة العام 2015 وصلتها قادمًا من لندن والليل في آخره فوجدتها هاجعة في فراشها في حالة استرخاء بعد تعب وإرهاق نهار طويل، فقبلت جبينها امتنانًا وتمنيت لها نومًا هنيئًا وأحلامًا تليق بها. هذه المرة وصلتها قادمًا من مطار بيروت والصبح في أوله، فوجدتها وقد استيقظت مبكرًا نشطة تفيض حيوية في الشوارع والطرقات وفي طريقها لمباشرة دوام عمل يوم ... أكمل القراءة »

هل العالم يضيق… وزارة للعزلة؟

هل العالم يضيق… وزارة للعزلة؟

بقدر بهجة العيش بها لتوفرها على متطلبات الحياة الحديثة بمختلف أنواعها وزخم الحضور البشري وتنوعه فيها، تتميز المدن الكبرى في البلدان المتقدمة صناعياً وخدمياً ومعلوماتياً بكونها مراعي خصبة للوحدة والعزلة الاجتماعية. على عكس المدن الصغيرة يتحول ازدحام هذه المدن والعواصم الكبرى وشدة انشغال سكانها سعياً وراء أرزاقهم إلى بحار من فراغ موحش اجتماعياً لا يتيح لبهجة الألفة البشرية، ولا لتألق ... أكمل القراءة »

في اختلاف النهارات

في اختلاف النهارات

  ما معنى نهار عادي؟. أن تستيقظ من نومك مبكراً ومنزعجاً من فكرة مواجهة نهار آخر لك في عالم تضيق به ولا يقبلك؟. أن تسحبَ بدنك من فراشك بضجر، وتعدَّ قهوة مُرّة وتواصل تسميم رئتيك بتدخين سجائرعلى الريق؟. أن تقف في “البانيو” عارياً تحت مياه دش دافيء مفكراً في وسيلة مجدية للقضاء على ما تبقى من ساعات قادمة؟. أن تجهّزَ ... أكمل القراءة »

إيطاليا وأوحال الماضي الاستعماري

إيطاليا وأوحال الماضي الاستعماري

  الزمن أشرس عدو للأسرار يفتك بها كما تفتك عوامل التعرية المناخية بالقلاع والحصون. إذ يظل يتربص بأسوارها، وهي غافلة، من كل ناحية مقترباً شيئاً فشيئاً مضيّقاً عليها حصاره حتى يتمكن منها أخيراً فتنكسر مغالق أبوابها الصدئة وتظهر الحقائق للناس عارية إلا من قدرتها على تصحيح الأكاذيب وإعادة وضع عجلات قطار التاريخ في مسارها الذي حُرّفت عنه عمداً أعواماً طويلة. ... أكمل القراءة »

إلى الأعلى