أرشيف الكاتب: غزالة الحريزي

شاعرة ليبية
امرأة بدائية

امرأة بدائية

ماذا لو عطلت حسابي الفيس البوكيوأقفلت هاتفي وعدت امرأة بدائية أرعى خراف الكلمات على المدىأطحن عبارات من عوسج المعنىوأخبز عجين القافيةأقضي ليلي وأنا أزجر ثعالب النصوهي تقتنص الأحرف حول خيمة المفرداتوأقيم وليمة وداع لعشيرة الشعراء. أكمل القراءة »

ظلالي

ظلالي

افرش ظلالي لنجم يهوي فارا من العتمة إليرحيلنا قرب الشمسعبادةعشق الوهج تبتلكلما كبرت الظلال أنيخ المطية والهجبملحمة رحيلقرب الشمس. أكمل القراءة »

إن قلت أحبك 

إن قلت أحبك 

  ماذا سيحصل إن قلت أحبك على الملاء سوى أن بنمو الياسمين  على اطراف لساني واصير زنبقة وتصير روحي حفنة من فراشات تهفو إلى العلى ويزهر في دمي وطني خلف الربيع المفترض وكل البنادق تحترق و يخرس الناعقون فوق تلة البلاء أيحدث إن قلت أحبك كل الأماني تزدهر والوطن الغريق ينجو من مبتلاه أكمل القراءة »

وجهك

وجهك

  ما فعل التراب بوجهك من ذي الذي وضع اللحد فوق عينيك وكيف لكل التراب يا أبي ان يحجزك عنا ما فعل التراب بوجهك و ما بالها لا تصافحني يديك ما فهمت بعد كنهة الموت ايزعجك ندائي وهل تسمعني حين اهمهم بك كلما تراءت لي صورتك التي اثثت كل الأماكن حتى طريق المقبرة العيد سيهل قريبا أحدهم سينحرا لنا الخراف ... أكمل القراءة »

بجناحين

بجناحين

لو أن الحرب عاقر والجنود من مطاط وكل الذخائر من ماء وكل المقابر بساتين و الجثث تزهر بعد المطر والموت غياب مؤقت والأموات يعودون كلما استبد الشوق وكلانا بجناحين. أكمل القراءة »

ملاك

ملاك

  لست ملاك ماكنت ملك منزل انا يا سيدي من هذا التراب ملوثة بالحنين والحزن  والغضب والرفض والتقلب والحب والانقلاب لست ملائكة معصومة من آدم الأرض خلقت ومعوجة فلا تكسر في الحكمة ليس فيما تصوبني الصواب انا يا سيدي لست كاملة مثلك اتحرى الخطاء قد علمك يوم ذاك الغراب كيف تواري سوءة الأخطاء وكيف تكفر عن خطاياك وكيف تتقي العذاب ... أكمل القراءة »

مشاكسات

مشاكسات

1 استدارت الغيمة لاضاءة شعلة في يدي 2 وعود صيف بارق لاخضرار سنبلة 3 سلم دائري اقدم تستجدي أن تغادر 4 وصية لغزالة موتك في البحر طقوس 5 ملاحة عتيقة لجراح موغلة في العمق 6 لعواء هرة يكتظ بها الجوع فأرة رسمت على جدار ذاكرتها. أكمل القراءة »

اتساع

اتساع

مدينتي ضيقة لامتسع فيها للبكاء وهذا الكون فسيح الغربة من يحررني من يدي من يكنتبي ولا يكتب عني الذئب في قلبي من يقتله ويعيد دمي أو يغسلني في زمن القصائد الأفل حصد عطب النهار أصابعي فمن يحررني من يدي ويكتب على باب مدينتنا كنت آسيا يازمن الفرعون مدينتي ضيقة لامتسع فيها للبكاء غير أن الفجر يزورنا عند عتبة النهار يطرق ... أكمل القراءة »

ريح سـاكنة أو ماء كـسول

دع للريح إصبعه فشرخ الماء لا يرتق وخيوط القمر بالية هذه المسافة بين الأسطر وأبجدية الرمل واهية بين نسج الموج وهدير الغابة ينبجسُ توحش الأسئلة احتراق طين لا يكتب عليه شيءٌ من المطر يتشظى قرب التراب بعيدا من جذع ما ارتوى فهزي أغصان القلق يا عاصفة الصمت كلما بتر صخَبُ الريح كف يخضر ببطء قرب نار لا تؤنس رممي ذات ... أكمل القراءة »

سيرة الطفولة

نثيث    أتباهى أمام أطفال القرية البائسة التي تكثر بها المقابر والأضرحة من حولي التي تحمل لها في نفسها سيوف الرهبة فالاقتراب منها بمثابة مشاهدة فيلم رعب في ليلة شتائية ممطرة يزمجر فيها الرعد الذي نخافه جميعاً ، الذي يجلب الغيلان من الدور المهجورة فتتراقص فوق القبور التي يطل عليها شبابيك المنزل فننام بلا عشاء وحلوق جافة مكومين حول بعضنا ... أكمل القراءة »

إلى الأعلى