أرشيف الكاتب: المهدي الحمروني

المهدي السنوسي بشير الحمروني. مواليد أغسطس 1966م. عضو رابطة الكتاب والأدباء الجفرة /ليبيا. الكتابة: شعر ، نص مفتوح ، مقالة. إجازة تدريس خاصة. مدير مكتب النشر والمطبوعات بمكتب الثقافة بالجفرة. مشاركات: أمسيات مهرجان الحرية، طرابلس، الجفرة، الخريف هون، زلة للشعر والقصة، أمسيات صحيفة نافذة القلعة. نشر: الفصول، لا، الجماهيرية، الشمس، المؤتمر، الشط، المعلم، الزمان المغربية، الأخاء، نافذة القلعة، فسانيا، الجماهيرية. مواقع الكترونية: صحيفة فسانيا، بلد الطيوب، منبر الأدب العربي. مخطوطات/دواوين: من بقايا الليل، نحو السحَر، ما أنا بقارئ.
ضآلة

ضآلة

أيها الشعر منذ وضعتكَ اللغة من ضلعها الأقوم وهي بكر شغوف ظللتَ تروّض فرس الأخيلة بفرسان غِرّتساقطوا على هوامش المضامير واحداً تلو الآخر كنتَ تتأهب في التجريب لظهورهاالمنتظر وكان قدري كأعظم طالب فاشل أن أُمتحن بمعاصرة قدومهاوأختبر بأسئلة نعتها لأني لا أحفظ النصوص الخازنة للمفردات ولا أفقه النحو الزاجر للحن الخطاب لهذا أنا أضعف من تعلّم أسمائها كلهاوأصغر من الإلمام ببعض صفاتهاكيف لي أن أتقدم للقراءة في بهرة كوكب من وراء ... أكمل القراءة »

وديعة

وديعة

أود فقط أن أسلم غفوتي إلى نهدك مرة واحدة وأنام لكي أحلم بمرثيتي وليؤبنني دفئه في ليلة صقيع لايأذن بالخروج لأسترد أمومة ولّت قبل الأوانوان ثمة آلهة في أفقي ترأف بهذياني ولأوقن أن الرمل البكر هو من إليه الرجعى والمآب __________________________2 كانون الأول 2018 م أكمل القراءة »

حيرة

حيرة

ألا يحق لي أن أقول أحبك ؟ثلاث مرات في اليوم كجرعات فيزيائية للقلب أو كصلاة قصر لمسافر بجمع تأخير في قضاء دون نافلةسأقولها وسأمنحها للبراح المشوق لصوتي آذاناً من صميم البكاء الحنيفسأنادي حي على الوصال العفيفتيمناً بالرجاءلك أن تري النوم خيرا وأن تري الصمت خيرًا ولي أن تظلي زلفى إلى الله ياحبيبتيفي اصطفاف القوافيوفي اشتعال الحروفسأسكبها في غربة البوحفي تيهه في صدى أدعية الأولياء الحزانى على وطني في ألفة الإنفلات به في رثاء الأمان الذي أودىفي حرائق ... أكمل القراءة »

تصحيح

تصحيح

أنا لست مهووساً بالغزلياصغيرتي ولا معنياً بالتوصيف لكنني اكتشفت أنك لصيقة بأنفاسي حين أشار المنظار الأنفي للحميّةٍ مزمنةٍ تقطنني وأن ثمة براحاً نقياً لايشعرني بها وحين وقف طيفك معي للصلاة البارحةواستحيت أن أستغفر الله لمّا أقامها قبلي لم يُشبّه بكِ ولم يُخيّل لي يمكنني أن أحلف على ذلك ولا أبالغ فلقد لمحتك في عبق دخان نار البدو الرعاة ثم رأيتك في سحر جمر موقدها وأوشكت أن أصافحه يعيبكِ دائماً أنك تعكسين الصورة بما يفيض منكِ على القبح المحيطفأتوهّم ... أكمل القراءة »

مصادرة

مصادرة

كلما خاطبك الشعر لاتقولي سلاما لست كبيرة على الغزل كما تتصورين ياصغيرتيلكنك أكبر إلى أقصى حد من أبجديات الشعر السائدةوأبعد عنه وعني من درب في فلاة بلا نهاية هاأنت تعلنين بياد حضارة التقليد في قصيديويعلم نصي مدى نَفَسَهُ القصير في فضاء ملكوتك لكنك تصادرين عليَّ محاولة التقاطهنحو البقاء والتجديدإذ تصِفِين الومضةَ شطراً لم يستطع الناظم شعرنة رؤاهوالأقصوصة كمن يؤلف مثلاً على مأتم السيرورةتجلّي فقط ليكتب ... أكمل القراءة »

أيقونة

أيقونة

ويلٌ للشعر من شروقكِالأسطوريلن تحسدكِ النساء وحدها وكفىكل إناث الكائنات حُق لهن الغيرة والتذمركيف مشيتِ على قدميك من قبل ؟وكيف لم يهرع الخلق لموكبك؟ولم تبادر الحشود لحدائك ؟ولم يتدافع الجند لحاشيتك ؟هل أسفرتِ فيما مضى على أرض ولم تمطر ؟وهل أشرقتِ على ربوع ولم يتفتق عليها صباحٌ جديدٌ ؟وعلى أودية ولم تنبت وتمرع ؟كان أجذر بك التاج باكراً بلا وصايةلتنعم ... أكمل القراءة »

قراءة..

قراءة..

ثلاثة أبعادٍ لشروقك على هذا الكونالأولى تروي كليوباترا متفردةً بالمُلكوالثانية تكشف عن موناليزا أكثر تطوراوالثالثة تشي ببلقيسٍ تغزل الضوء للصباح الباكرأنت أنفس خام للشعروأغزر نبعٍ للتعبيروأغنى تربةٍ بالعناصروأوسع مناخٍ للتنوع وأجمل بيئةٍ للتعددوأعظم مخزونٍ للثراء والماءلكن دونك رأس رجاء صالح ومحيطاتوأرخبيل ومضائق وخلجان ومتاهات وأنواءيحق لك الركوز بعيداعلى أعلى قمة شماء شاهقة ليسطع طلوعك ككوكب وهاجوتجدر بك مسحة من كبرياءتليق بنور حسنك انت كالجنة التي نُوعد وهي في مدى الغيب نلاحقها ... أكمل القراءة »

مرارة..

مرارة..

ليس لي رأي آخرحول عناقك المحال هناك ..حيث قُطِعتْ سُرّتيأنجذبُ إلى أعلىأُهَوَّمُ بلا جناحإذ ليس ثمة يقين أصدق من ضفاف سرابكوحقيقة أجلى من مرارة انحساركهكذا أناوش الخيال في قفار الصور بعدك فلقدومكِ !! ..لي شعائر خاصة من طقوسكصلاة استسقاء سقطت سهواً عن ذاكرة السننليس لضعفها !! ..ربما غيّبتها صراعات المذاهبلكنني أُحييها بفرض كفايتي في ليالي الأرق الطوال التي تزهد في العناقيد وتبيت على الطوى وملح الدمع لأن كوكبك مقتِّر السفور بقسوةٍ ... أكمل القراءة »

مصادرة

مصادرة

كلما خاطبك الشعر لاتقولي سلاما لست كبيرة على الغزل كما تتصورين ياصغيرتيلكنك أكبر إلى أقصى حد من أبجديات الشعر السائدةوأبعد عنه وعني من درب في فلاة بلا نهاية هاأنت تعلنين بياد حضارة التقليد في قصيديويعلم نصي مدى نَفَسَهُ القصير في فضاء ملكوتك لكنك تصادرين عليَّ محاولة التقاطهنحو البقاء والتجديدإذ تصِفِين الومضةَ شطراً لم يستطع الناظم شعرنة رؤاهوالأقصوصة كمن يؤلف مثلاً على مأتم السيرورةتجلّي فقط ليكتب ... أكمل القراءة »

مناشدة..

مناشدة..

هل لي أن أُقرأك سلام العذوق وهي على أُهبة النضوج ؟ هل لي أن أُبلغك تحيات الشماريخ وهي على مشارف القطاف ؟ لك أن تردي بأفضل منها حين تكونين لها البرد والسلام في مكر نوّة أيلول المخاتلةليتنزل الشهد على قطمير الدقلة الكعوب ويتلألأ البياض في خصر جمّارها الأغيدناشدتك وقوفاً مقتضباً لإلهامها بالبريق في ملبث الإشتهاءأسوة بالمطر الحنون لاستحمامها ولكي يتعطر اللاقبي بتلويحرحيقك الفاتن _______________________________4 تشرين الثاني 2018 م أكمل القراءة »

إلى الأعلى