أرشيف الكاتب: علي بوخريص

علي الحبيب بوخريص. ولد في بنغازي بتاريخ 4 فبراير 1987. يكتب في الفكر والأدب السياسي، وله بعض الكتابات في الشعر والنثر والقصة القصيرة. بدأ النشر بالصحف المحلية عام 2012، عبر صحيفة الحقيقة ببنغازي ومن ثم صحيفة برنيق، وقد نشر في الصحف العربية والدولية. له كتاب في طور الإصدار تحت عنوان: نظرية الإتزانية. وقد تم تأليفه بين عامي 2012-2018.
لا يُوجدُ حدثٌ مِنْ عبث

لا يُوجدُ حدثٌ مِنْ عبث

من أعمال المصور أسامة محمد انظر وقيد بالكتابة ما ترى.. فالعبرة في الأحداث تتكلمُ. حكمة الله في الأحداث فلا.. تحسبن الناس فيها تتحكمُ.  ***  ليس كل حدث تراه أنت مبغضهُ.. دع قلبك يرى الحكمة يستحسنهُ إن السقيم بلا صبر يزيد سقمهُ.. وبالصبر كأن لم يكن به سقمُ.  ***  دع الأحداث تسري في حال شأنهَا.. على أن لا تكون مصعدا للسوء ... أكمل القراءة »

الإختلاف السياسي يفسد للود قضية!

الإختلاف السياسي يفسد للود قضية!

من المفترض أن الاختلاف لا يفسد للود قضية كما يعلم الجميع هذه الجملة الهادفة، ولكن هل يعلم جميع السياسيين اليوم مضمون هذه الجملة ؟!، فقد تحمل في جعبتها الكثير، الاختلاف لا يفسد للود قضية بمعنى أن نتعايش مع آراء الآخرين وأفكارهم وتوجهاتهم حتى وإن اختلفت معنا ما لم تُفرض علينا، فالاختلاف أمر طبيعي كاختلاف الناس في عاداتهم وتقاليدهم وثقافاتهم لا ... أكمل القراءة »

الْبِنَاءُ الْحَقِيقِيُّ لِلذَّاتِ الْعَرَبِيَّة

الْبِنَاءُ الْحَقِيقِيُّ لِلذَّاتِ الْعَرَبِيَّة

  إذا أردتم أن تصنعُوا دُولاً عظيمة فعليكم أولا أن تخرجُوا شعوبكم من دائرة التفكير في الاحتياجات الأساسية والحياتية وذلك بتذليل الصعوبات للمواطنين وتحقيقها لهم في أقصر وقت ممكن، عندها تصبح الدُّول العربية في دائرة التفكير الإبداعي والابتكاري وتنافس العالم فعليًّا تنميةً وتطويرًا له في شتَّى المجالات وعلى كافة الأصعدة، فهذه هي المهمة الرئيسية الفعلية لقيادات الدول العربية. إقرار واعتبار ... أكمل القراءة »

الدَّوْلَة الْمُتَّزِنَة

الدَّوْلَة الْمُتَّزِنَة

  الدَّوْلَة الْمُتَّزِنَة – بِبَسَاطة – هِيَ وُصُول الدَّولة وتَحْقِيقها لِحَالَة الاتِّزَان والَّذي بِطَبيعة الحال لا يَكُونُ إلا بَعْدَ وُصُولِهَا وَتَحْقِيقِهَا لِحَالَة الأمْن والاسْتِقْرَار وَتَحْقِيقِهَا أيْضًا لِكُل ما قبْلَهَا مِن مَرَاحِلِ تَكْوِين الدَّولة. الدَّوْلَة الْمُتَّزِنَة بَسِيطة وَخَالِيَة مِنَ التَّعْقِيد والتَّكَلُّف، أرَاهَا وأتَصَوَّرُهَا مُتَّسِمَةً بِالبساطةِ والْبَدَاهَةِ والاعْتِدَال، تَوَازُنٌ بَيْنَ تَحْقِيقِ الْحُقُوقِ والْوَاجِبَاتِ فِيهَا، لا إفْرَاطَ ولا تَفْرِيط في كِلَيْهِمَا، بل اتِّزَانٌ ... أكمل القراءة »

ومن لم تُعلِّمه الكُتب عَلَّمتهُ التَّجربة

ومن لم تُعلِّمه الكُتب عَلَّمتهُ التَّجربة

  أبوابٌ للتَّعلُّم تمرُّ في حياتنا وواقعنا مرور الكرام تبحث عن من يعتبر منها، إنَّ تلك الأبواب هي العبرة، العبرة من تجاربنا ومن الأخطاء التي نقترفها في حياتنا اليوميَّة ولاسيما العبرة من أخطاء الآخرين وتجاربهم. إنَّ هذه الأبواب من التَّعلم لها مرورٌ آخر أشدُّ قسوة ولا تمرُّ فيه مرور الكرام لكي نعتبر منها أو لا نعتبر، فقد تفرض علينا التّجربة ... أكمل القراءة »

إلى الأعلى