أرشيف الكاتب: عائشة الأصفر

عائشة الأصفر. روائية ليبية. ولدت بمدينة سبها في العام 1956. صدر لها: خريجات قايونس- اللي قتل الكلب- اغتصاب محظية- النص الناقص.
غدير واحتجاز

غدير واحتجاز

  لَيسَتْ غُنجاً تِلكَ المَيِعَة فوقَ المَاء أرْمَلةُ الغّيم تَتَلقّف شهقَة وَحَيَاة عُمُري ألفُ وألفُ عَام بَتَرَتْ أمّي كَعْبَ الشّهوة زرَعتْه قوساً ونبالْ لَفّتْ حَوْضِي طَوقَ العفّة صَديقَةُ الحَمَام “سيمورا” آشور.. و”يوتاب” “عشْتَارُ” الْحُبِّ مَعَ النّار “إيّاحُ حُتُب” قَبري فيه الفأسُ يَنَام “سَفْنبَعْل” المُنتحِرة على قَلْعَة قُرْطَاج لأزرع “مازونة” يكْفيني ذُعَافَ لِقاء يَتِيم أَشْقَتْه عِزّة تكْفِيني لَعْقَة مِن عُنُقِ حِصَانِي ... أكمل القراءة »

أشقر

أشقر

  لِمَ أُصْبغهُ بالأشقرْ؟! ومُلْكِي الشمس وكلّ سَنَابلي حِنْطَة وشفّة قهوتي سمراءْ وعيناي تحاكي اللوز وكفي يعشق الحناءْ لِمَ الأشقرْ! جَبينُ أبي بِعِتْقِ الطّين لساني ضَاده بَحرٌ وغيري بالهوى ينطقْ وجداتي رَسَمْنَ الوَشمَ بالأخضرْ وخدّ القمرِ بالفضّة وخطّ الأفقِ بينَ أصَابِعي أشْفَقْ لِمَ الأشقر! جَدائل نَخْلتي خضراء هُناك روابي الزعترْ ولونُ اللّيلِ خُرّافة وقَافِيةٌ وأحْوَى أحَمّ ومنه حَمْحَمَة تُسْكِر لماذا نَشتَهي ... أكمل القراءة »

أحب البحر

أحب البحر

  أرقبُه من شُرفتي كلّما سئمتُ.. وما أكثر! أتأملُ تقلب ألوانه مع تقلب ألوان السماء.. ينظر إلي.. أبتسمُ.. يبتسم.. يهتزُّ واقعاً فشرفتي تطلُّ عليه مباشرة حقيقة.. أبثُّهُ دَاخلي.. يمدُّ أذرعُهُ يَحْضُنني.. أطمئنُ.  لكنّه في المرة الأخيرة لم يَرُدْ ! كنتُ سأبشره بأمر. اختار البحرُ عدم الرد.. وآثرتُ راحته. أسدلتُ ستارَ الشُّرفَةِ البحريّة الساحِرة.. وخبأتُ بشارتي.. وليّتُ وجْهِي صوبَ وجهه.. كان ... أكمل القراءة »

أرسمك

أرسمك

  وعندما يعصُرني الفطامْ أرسمكَ عينين من زيتونِ وزهرَ زيزفونِ وقلباً من سلامْ وأشْعلُ الغَرامَ في عناقيدِ العنب تُضُيءُ نجمةُ الصّباحِ ويَنْتشيِ الحمامْ يغرّد الإلهُ في الحُقُولِ وأرضع اليقين قمحاً من سنابلِ الغَمَامْ وعِنْدما يَجْتاحُنِي الفطامْ أرسمُكَ “الوليدَ” والحسامْ وكأساً مِن مُدامْ تهلُّ نجمةُ المساءِ ويسكُرُ الظّلامْ وينفخُ الإلهُ في المقَابِرْ تلْتَهبُ الحناجرْ يَنْفلتُ الزّمامْ &   17/ديسمبر/2017 أكمل القراءة »

رسالة 10

رسالة 10

  عامر/ لم تشغلني الوجبات الرديئة الباردة التي تُقدم لنا في هذه المصحة العقلية، يكفي أنها تبقيني حية لأكتب لك، أكثر من عامين الفطور هو الفطور ، والوجبة هي الوجبة، قوالب مربى صغيرة وجبنة مثلثات تُرمى بفضاضة للمجنونات، رائحة خبز أمي عالقة وقهوة صديقتي”صالحة” في ذاكرتي رغم سلطة الجان، عامين (وبحثي لم يكتمل)، سأكمله هنا وأرسله لك ، بكيتُ أمس ... أكمل القراءة »

فشل

فشل

  أنا فَاشِلَة لا تنتظرْ مِنّي لِقاءْ لنْ تسْتَلِم مني زَهَر.. فأنا الشقاءْ أورْكِيدةُ المَسَاءِ فِي يَدِي مقْسُومَةٌ ورْديّةٌ .. سوداءْ ومَخْدعي تَشظّى بينَ ضحكٍ وبكاءْ كَفّ يَذوبُ فيكَ وذاكَ فِي الدّعَاءْ قَلبِي لهُ عَينَان تُحَاصرَان النبْضَ أنْ يَعشَق.. هراءْ أنا أكتبُ الأشعارَ ليلاً باليَمِين وباليسَار أمسكُ القَمَر والشمسُ تُسْرقُهُ صَبَاحاً في جَفاءْ فهَا هُنَا اُغْتِيلَ أخِي وها هُنا دِيسَ ... أكمل القراءة »

ملاذ

ملاذ

  يا ملاذي لم يعد فيك ملاذي غابت النقطة مع النقطة سقط الحرفُ تلا الحرف تلاشىَ إربا والنوىَ أثقَل فؤادي سهلك الزيتون باتَ عوسجا أدْمىَ في الأثرَ ونعيق البوم غطّى كلَّ وادِ والمساءُ اليوم فيك صار أبكم بيتي هُدّم حقلي بيعَ بالمزادِ يا ملاذي رغم غولك عض جوعك أبدا لا لن يكون غير عينيكَ ملاذي & 26/أكتوبر/2017 نص: عائشة الأصفر أكمل القراءة »

ببساطة

ببساطة

  ” كلماتك هذه ستجعلني أغادر لقاءنا وأنا في مزاجٍ جيد ” هذا ليس كلاماً عاطفياً كما يبدو.. كان هذا رد الرجل الاستثنائي الرئيس الروسي “بوتين” في مقابلة منذ يومين على الصحفي الذي قال له مطمئناً إن منظومة الصواريخ الأمريكية موجهة لإيران وليس لروسيا “. في حين أعلمه “بوتين” أن مداها يتخطى جبال ” الأورال”.. لكم أذهلتني جملة ” بوتين ... أكمل القراءة »

أيها التيه

أيها التيه

  أيها التيه.. حد التيه أريدك.. وحد القلق أغوص فيك.. وحد اللهفة أخشاك.. وأكرهك حد الفناء.. بين جنونك وحكمتك أتأرجح.. وبين عنفوانك وهدوئك أذوب.. تعال نتخادع بوثيقة عهد.. نسافر جزيرة الدهشة حيث سؤال المتعة.. نغادر زمن الاستهلاك واللوك.. نبرح رخص التعابير ! نطير إلى هناك حيث لا سوءات . غادرني .. لألقمك تفاحة التوبة.. واطعمك لذة الغفران، وأرقيك “كنت من ... أكمل القراءة »

سيدي الماء

سيدي الماء

  عذبٌ حد الاشتهاء.. مُسْتطَابٌ حد الترغيب.. صوته خرير السواقي وعينه سحر تسنيم.. إن داعبته أصابعي اهتز انتشاء وإن حاولت الإمساك به تلاشى سرابا.. يسحرني لينه، يجذبني أطيعه، أسبح فيه، أغرق.. يطوقني. تبهرني قوته، ينحت لي الصخر، يغير لي معالم الثرى يسترضيني. يروي عطشي، يندى كفي، يزهر سهلي. مرآتي.. أرى نفسي فيه.. والقمر..وحصاني..ووجه بلادي. سر حياتي.. سيـدي المـاء   نص: ... أكمل القراءة »

إلى الأعلى