أرشيف الكاتب: عفاف عبدالمحسن

أحبك جداً

أحبك جداً

  أحبك جدا .. وأدرك أنك لست ملاذي الأخير وأنني لست ختام الحكايات عندك وأن عذابات روحي وإن كابدتني .. فبعد لم تبتدئ وأنك حين تقرر عني الرحيل .. ستطوي الوريقة طيا .. ولا تلتفت قليلا ستعلن خوفك من فرقتي .. سريعا ستنسى سأضحك جدا .. كثيرا سأبكي .. سأغضب منك وأغضب مني وأستسلم للطي .. عند انثناءات قلبي الذبيح ... أكمل القراءة »

احــــتــواء

احــــتــواء

  يا جنين القلب قلي هل يخيب فيك التمني !؟ قد وشاك الشوق عندي حين أمعن سوء ظني يشعل النيران تحت رماد صبري تمتحني ..؟!!! لا وحبك راسب في الصبر إني .. تأكل النيران مني .. ما تبقى من تعقلي وتساورني شكوكي .. أقصى حد للتجني إصطباري بات وهما.. مره بخضاب دمي إيه بح لي .. في عيونك لمحة التهيام.. ... أكمل القراءة »

أنـا مراهــق

أنـا مراهــق

كتاب الحياة الممتدة بمن يهبه المولى عمرا , في كل صباحات تتفتح فيها العيون على خيراته ونعمه , وأولها أنه يجد نفسه ..وقد ارتدت عليه روحه عبر شهيق وزفير يحمد معه المولى أنه منّ عليه ليعيش مستزيدا نفعا علميا وعبادة خالصة لوجهه الكريم .. كل هذا والوريقات تتزايد عددا ولكنه كم كيفي إذ تعد كل ورقة تحترق في مراحل العمر ... أكمل القراءة »

أوراق تحترق.. أنا طفـل

أوراق تحترق.. أنا طفـل

تجاوزت الآن مرحلة المهد وفطمتني أمي وأحبو بتؤدة لعامي الثالث لأبدأ مرحلة الطفولة , منذ ولادتي وحتى هذه السن الصغيرة ولم تضف ورقة مهمة لوريقاتي التي تسجل تاريخا لأحد البشر مر عابرا في هذه الدنيا ربما سيترك أثرا ايجابيا وربما سيكون هو ذاته السلب المؤجج لصغائر الأمور عائدا بشرور تبعاتها على نفسه ومن حوله .. وكم أتمنى أن لا أكونه ... أكمل القراءة »

إلى الأعلى