أرشيف الكاتب: عبدالله الماي

مقاربة من رواية الرحيل شرقاً

مقاربة من رواية الرحيل شرقاً

  ان تكتب نقداً, هو ان تعيد كتابة النص المنقود بطريقة مغايرة و بلغة أخرى مختلفة, فيها من الجدية والصرامة و التحديد ما أمكن, وعندما تشدكَ القراءةُ تستهويك الكتابةُ,  فن كتابة الرواية عمل يحتاج الى كاتب يكون قد بلغ الأربعين أو تجاوزها, على حد قول (عبدالرحمن منيف), لأن الرواية عمل عقلي و رشيد بالدرجة الأولى, مبيت و مخطط له, وما ... أكمل القراءة »

الشمعة لا تنحني..وان انحنت انطفأت

الشمعة لا تنحني..وان انحنت انطفأت

    فاجأني بعينين ضاحكتين، اعترض طريقي ووقفَ قبالتي صامتاً لبرهةٍ، وقد علتْ وجهه ابتسامة حقيقية، ماداً ذراعيه في لهفة ليحضنني ويضمني الى صدره أو ليصافحني بكلتيهما، لا استطيع ان احدد بالضبط ماذا ينوي، وقد سعد كثيراً بلقياي و غمرني بحفاوته البالغة، منتظراً مني التعرف عليه بنفس السرعة التي تعرّف بها عليّ والارتماء في أحضانه مباشرة ومبادلته البهجة الطارئة التي ... أكمل القراءة »

أنا الناس!

أنا الناس!

  في المجتمعات الرعوية والزراعية في المناطق الصحراوية وشبه الصحراوية، يعتبر المطر من أهم الاحتياجات النفيسة والضرورية التي تعتمد عليها حياتهم، ولا يمكن الاستغناء عنها.. على الماء تقام الزراعة البعلية والمقتصرة على حقول الحبوب بأنواعها، وتعيش عليها أنعامهم كالإبل والأغنام. بمجرد أن ينتهي فصل الصيف ويبدأ فصل الخريف وهو موسم الحراثة، حتى يأخذ الناس المتلهفين منهم حد الهوس بهذه المهنة ... أكمل القراءة »

الصاحب!

الصاحب!

من أعمال التشكيلية الليبية .. مريم العباني  غسلتْ جسمَه المطرُ التي أخذت منذ حوالى الساعة تهطلُ بغزارة ودون توقفٍ، وتقطرُ ملابسه بالمياه كأنها سحابةٌ و تسقط منها مطرٌ أخرى، يرتعد من شدة البرد، ترتجفُ أطرافه وتصطك أسنانه، مما أجبره على البحث عن ملاذ عاجل في هذه اللحظات الحرجة، لإنقاذ نفسه من الموت الداهم برداً، واسعافها قبل فوات الأوان، إذ تنخفض ... أكمل القراءة »

نستشير الطلحة

نستشير الطلحة

  لوحده ذاتياً, دون تدخل من أحد, ودون أن يسمع أو يرى ما يضحك.. انفلت يضحك ويضحك بلا توقف حتى تحول ضحكه الى قهقهة عالية وملفتة, تتقطع وتغيب أنفاسه معها الى ان يشرق ويسعل بشدة, حتى أدمعتْ عيناه من أثر ذلك. التفت اليه جميعُ الحضور مندهشين وقد أخذتهم الحيرة في أمره, وكل واحد منهم ينقّل نظراته بين وجوه رفاقه مستفسراً ... أكمل القراءة »

إلى الأعلى