أرشيف الوسم : نقد

حساسية التّراكيب اللّغوية بين شفرة النّص والمضمون الشّعري

حساسية التّراكيب اللّغوية بين شفرة النّص والمضمون الشّعري

بقلم: الناقد المصري محمد سليمان الزّيات هذه قراءة لقصائد مختارة من أشعار محيي الدين محجوب تسعى وراء مضامين مغايرة تسم موقف الشّاعر بالاختلاف مع ما هو سائد، فكان لهذا الاختلاف أثره الواضح على الشّاعر من حيث حساسيته اللّغوية، وتعامله مع تراكيبها، التي أتت مغادرة لجاهزية معيقة، تغلّب عليها بتقنية تعمل على تفتيت الدّوال التي تحمل مدلولات تشي بدلالة قارة موزّعا ... أكمل القراءة »

سيميائية الفضاء في الخطاب السردي لقصة «الاقتناص»

سيميائية الفضاء في الخطاب السردي لقصة «الاقتناص»

القصة القصيرة هي جنس أدبي حديث، وهي نوع من السرد الحكائي النثري أقصر من الرواية، هدفها تقديم حدث وحيد غالبًا ضمن مدة قصيرة ومكان محدد، وغالبا تعبّر عن موقف أو جانب من جوانب الحياة، أو زاوية واحدة من زوايا الشخصية الإنسانية، أو تصوير خلجة واحدة من خلجات النفس الإنسانية تصويرًا مكثفا، أي أن القصة تركّز على حدث واحد بلغة ورؤية ... أكمل القراءة »

القاص الليبي (– سالم العبار”.. قاص يكتب بذكاء

القاص الليبي (– سالم العبار”.. قاص يكتب بذكاء

بقلم الناقدة الجزائرية – فضيلة الفاروق يكتب بذكاء وهو من الكتاب القليلين الذين يواجهون بجرأة واقعا يفترض أن يكون ساذجا ونظيفا بما هو سيء وموجود فيه. أجواء القصة عند الكاتب الليبي سالم العبارلها بريق الطفولة ، وبراءة الكائنات الصغيرة ، ورونق الطبيعة ن وألم الإنسان الواعي لما يحدث أمامه من فجائع .. أقول هذا دون مجاملة أو معرفة سابقة به ... أكمل القراءة »

حفر السؤال بإبرة خياطة

حفر السؤال بإبرة خياطة

(قراءة في قصة (الغميضة) للقاصة نجوى بن شتوان) الروائي والناقد / سامي البدري –العراق ليس هناك ما يخيف… بهذا النفي القاطع تجيب القاصة، نجوى بن شتوان، على سؤالها الذي مازال قيد الحفر (هل لنا أن نقول إنه مازال إفتراضا… في هذه اللحظة على الأقل؛ أم تراه هو سابق لأنه قائم في سلسة إفتراضات الناصة ذهنيا؟) ذلك السؤال الذي أطرت للجاجته ... أكمل القراءة »

الجدي يعلم أمه النكاعة

الجدي يعلم أمه النكاعة

كثر من كتبوا القصة، وابتعدوا عن السفاسف، رضوان أبوشويشة أكبرهم. وأروعهم. أتذكر أنني وفي إحدى المرات حين سألت ببراءة، أستاذي في مادة ستراتيجيا الإتصال، وكان من عادة معلمينا، ولن أشير لا إلى المكان، ولا إلى المحاضرة أو لأي مستوى علمي كانت، كان من عادة الأساتذة أن يتناصوا مع الحكايات والأدب والفن، مهما كان نوع المحاضرة ومادتها العلمية يفعلون ذلك. قال ... أكمل القراءة »

صورة المرأة في العمل الدرامي… (روبيك) لغز الحياة

صورة المرأة في العمل الدرامي… (روبيك) لغز الحياة

تابعنا بشغف الاعمال الدرامية في شهر رمضان المبارك، وكان من بين المسلسلات العمل الدرامي الليبي (روبيك) الذي تم عرضه في قناة ليبيا لكل الاحرار… وهو من تأليف الكاتب سراج هويدي واخراج المبدع اسامة رزق. المسلسل من خمسة عشر حلقة تتبعنا احداثه المتماسكة ومشاهده المترابطة المقتعة وجدناها غاية في التجانس الابداعي، عمل درامي يجمع روعة في التأليف والتمثيل والاخراج استخدما في ... أكمل القراءة »

أشواق علي الرقيعي الصغيرة

أشواق علي الرقيعي الصغيرة

هذه القراءة في أصلها مُداخلة قُدّمت إرتجالا، وبمحض الصدفة وتحت إلحاح الجمهور الحاضر بُرمجت في اليوم التالي كمساهمة في إحتفالية ذكرى (علي الرقيعي)، قاعة سينما الودان/ طرابلس 1991، وإعيد صياغتها فنشرت في مجلّة (الفصول الأربعة) الليبية العدد 59 عام 1992 بعنوان “شاعر الأغنية.. قراءة في أشواق علي الرقيعي الصغيرة”… رحيل الشاعر محمّد الفقيه صالح المباغث، والباهض الذي ألزمني الكتابة في ... أكمل القراءة »

رواية عن مأساة الزّنوج في بنغازي العهدين العثمانيّ والإيطاليّ

رواية عن مأساة الزّنوج في بنغازي العهدين العثمانيّ والإيطاليّ

إبراهيم الحجري- روائي وناقد مغربي تسلط رواية “زرايب العبيد” المرشحة لجائزة البوكر العربية في دورتها الحالية، ضمن القائمة القصيرة، على المحن التي كتبت على الزنوج الأفارقة عبر تاريخ دموي من القهر والاستعباد والرق، حيث كانوا يباعون ويشترون بأسواق عالمية عرفت بـ”أسواق النخاسة” في ظروف جد مزرية تمتهن في كرامتهم، باعتبارهم كائنات آدمية خلقت سواسي مع كل الكائنات الآدمية الأخرى مع ... أكمل القراءة »

كتاباتٌ شابة لا كُتاب شَباب

كتاباتٌ شابة لا كُتاب شَباب

لأربعين سنة خلون وبالتحديد في أكتوبر 19766 أصبحت مشرفا على صفحة “آفاق ثقافية” الأسبوعية بصحيفة “الفجر الجديد” بطرابلس، وأضفت على اسم الصفحة مصطلحا آخر حيث غدت “آفاق ثقافية- كتابات شابة”، وكنتُ في الحادية والعشرين من العُمر وجئت الصحيفة كمُشرف، وحينها كان رئيس التحرير عبد الرحمن شلقم قد تخرج عندها من جامعة القاهرة، ولما قدمتُ له مشروع الصفحة، كنتُ وثلة من ... أكمل القراءة »

البناء النصّي في شعر عبدالمنعم المحجوب (13) .. عداء الأمكنة وقوس التحولات

البناء النصّي في شعر عبدالمنعم المحجوب (13) .. عداء الأمكنة وقوس التحولات

بقلم: فضة الشارف   3- المكان المعادي: ظل المكان في النتاجات الإبداعية محور جدل بين الباحثين، و ((لعل هذا الحيز سمى نفسه أو سماه الفكر مكاناً، وبين الذات والآخر يكون فعل الألق فاعلاً، فيستحيل المسمى إلى كائن آخر، حاملاً دلالة أخرى قد تصير دوالاً، لكنه قد ينبتّ في الآن ذاته عن أصل التسمية، هذا ما يمكن أن يتحقق في فعل ... أكمل القراءة »

إلى الأعلى