أرشيف الوسم : دراسات

الأسطورة في الأدب العربي

الأسطورة في الأدب العربي

إعداد: سليمة حمد الخفيفي الأسطورة ؛ كلمة تبدو للوهلة الأولي أنها محاطة بسحر خاص وغموض ايضا، إذ توحي بتخطيها لحدود الزمان والمكان ، ولا تقيدها حدود أو مسافات، واحيانا تتداخل مع الوهم وتدخل مع عالم اللامعقول، ولا يخلو التراث الإنساني في كل مراحل تطوره ونموه منها، فهي لصيقة بالواقع وتعتبر احيانا محاكاة له ترسم آماله واحلامه وتطلعاته وعقائد ايضا. وإذا ... أكمل القراءة »

سيكولوجية التناص في القصص المغتربة (حكايات من البر الإنجليزي نموذجا)

سيكولوجية التناص في القصص المغتربة (حكايات من البر الإنجليزي نموذجا)

مقدمة:- ما يجعل القصص مغتربة هو غربة صاحبها عن وطنه، وغربته هذه هي غربة قسرية، لا مجال للخيار فيها أو هي خيار من لا خيار له، حيث يختار له القدر أن يعيش في مكان لا يربطه به سوى اللجوء والفرار من مكان ربطته به كل أنواع الروابط، تبدأ من مسقط الرأس، ولا تنتهي إلا بعزمه على وضع حد لصراع مع ... أكمل القراءة »

أماكنٌ وأعلامٌ في السيرذاتية الشعرية للبغدادي(*)

أماكنٌ وأعلامٌ في السيرذاتية الشعرية للبغدادي(*)

مقدمة: برز أدب “السيرة الذاتية” كمصطلح فني يشير إلى الجنس الأدبي السردي الذي يتناول أبرز محطات الحياة ويوثق بعض تفاصيل مسيرتها بأسلوب يختلف كلياً عن فن كتابة اليوميات والمذكرات الشخصية، والذكريات الخاصة. وهو يتميز بلغته الأدبية وسمو كلماتها وعباراتها عن السطحية والتقريرية والمباشرة والرقمية التأريخية، وانحيازها إلى جمالية المفردة اللغوية ووضوح الجملة والعبارة. وإن ظهر جنس “السيرة الذاتية” وحقق انتشاراً ... أكمل القراءة »

شعرية التناص في ديوان “حنو الضمة سمو الكسرة” للشاعر محمد الفقيه صالح.. دراسة أسلوبية

شعرية التناص في ديوان “حنو الضمة سمو الكسرة” للشاعر محمد الفقيه صالح.. دراسة أسلوبية

د.أمينة خليفة هدريز الملخص يعد التناص من المفاهيم النقدية الحديثة، فهو كإجراء أسلوبي يساهم في تفكيك النصوص وتعالقها بنصوص أخرى، ضمن استراتيجية يعتمدها المبدع في تحويل نصوص ودمجها في نصوص أخرى، فالتناص هو اقتطاع وتحويل يتم لإنتاج وخلق نص جديد من خلال عملية التداخل والتحاور بين النصوص الشعرية وغير الشعرية. يهدف البحث الكشف عن شعرية التناص في “ديوان حنو الضمة ... أكمل القراءة »

أين موقع المصراتي في حياتنا الأدبية؟

أين موقع المصراتي في حياتنا الأدبية؟

3 رأينا في المقالين السابقين من هذه الدراسة التي أردنا لها أن تضطلع بمسؤلية تتبع مسيرة الأستاذ المصراتي في حركتنا الأدبية، بهدف تحديد دوره في هذه الحركة وتبيان موقفه منه وذلك من خلال الأمثلة التي ارتفعت في عالمنا العربي، أو تلك التي استفادت منها. ولقد وصلنا في تلك الدراسات إلى التقرير بأن الأستاذ المصراتي لم يستفد من الدراسات الرائدة التي ... أكمل القراءة »

دراسات في الشعر العربي المعاصر

دراسات في الشعر العربي المعاصر

تكتسب التجربة الشعرية للأستاذ على صدقي عبد القادر أهمية خاصة في مسيرة حركتنا الأدبية عامة. والشعرية على وجه الخصوص. وتأتي هذه الأهمية من تلك المثابرة الدءوبه التي طفق هذا الأستاذ على القيام بها منذ أن بدأت هذه الحركة تنسج خيوطها الأولى عقب الحرب العالمية الثانية. وما رافق ذلك من طرح للقضية الليبية في المحافل الدولية، وحلول ما يمكن وصفه بالحركة ... أكمل القراءة »

أين موقع المصراتي في حياتنا الأدبية؟

أين موقع المصراتي في حياتنا الأدبية؟

2 لقد سبق لي أن أخذت على المصراتي في دراسته عن الشارف افتقارها إلى أصول البحث، وإغفالها لأهم ما انتهت إليه المدارس الأدبية التي ازدهرت في المشرق العربي، وفي القاهرة على وجه الخصوص موطن دراسة الأستاذ المصراتي وتكونه الثقافي والتي كان من أبرز أعلامها الدكتور طه حسين والمرحوم عباس محمود العقاد، ومن جاء بعدهم من أمثال محمد مندور وأنور المعداوي ... أكمل القراءة »

أين موقع المصراتي في حياتنا الأدبية؟

أين موقع المصراتي في حياتنا الأدبية؟

1 إن مما لا شك فيه أنّ دراسة إنتاج أدباء الطليعة الذين برزت أسماؤهم في حياتنا الأدبية عقب الحرب العالمية الثانية ليعتبر من أهم ما تحتاج إليه حياتنا الأدبية هذه الأيام، وهي تحاول أن تتجاوز مرحلة الركود وتصل إلى عوالم الخصوبة والإبداع. ولست في حاجة إلى الحديث عن الدور الذي لعبه قلم الأستاذ على مصطفى المصراتي في حياتنا الأدبية المنوه ... أكمل القراءة »

الوصف واحتواء السجن

الوصف واحتواء السجن

يتشكّل السارد المحايث بضمير “الأنا” موضوعاتياً في كتابة جمعة أبوكليب مُترّحلاً من السجن إلى المنفى أو بالعكس، ويتنمذج في الجوّال الذي أسماه تزيفتان تودورف وهو ينمّط الرّحالة الحديثين بـ”المُستوعَب”: “إنّه المهاجر يريد معرفة الآخرين لأنه منقاد إلى العيش بينهم؛ يريد مشابهتهم، لأنه يرجو منهم أن يقبلوه. إنه يذهب إلى الآخرين لكي يصبح هو مثيلهم”(1). فهذا الانقياد إلى “الآخرين” الذين يمنحونه ... أكمل القراءة »

شعرية المكان في شعر يوسف إبراهيم

شعرية المكان في شعر يوسف إبراهيم

عبدالحفيظ العابد مقدّمة: تطمح هاته القراءة إلى إنجاز غاياتها المعرفية مدفوعة بدافعين، ذاتي يُمثّل نقطة البدء، وحافزاً أوليّاً يدفع الدارس نحو اختيار هذا الموضوع نظراً للعلاقة التي تربطه بهذه النصوص، وبصاحبها، وموضوعي يُعيد صياغة هاته الرغبة الذاتية في شكل رؤية معرفيّة، تتغيّا تقديم قراءة موضوعية، لا تنحاز إلا للنص، وتسلك من أجل بلوغ أهدافها، واختبار صحّة فروضها، منهجاً تحليليّاً، يعاين ... أكمل القراءة »

إلى الأعلى