أرشيف الوسم : براح

ملامح من مدينتي

ملامح من مدينتي

رأفت بالخير     في مدينتي النخلةُ تتحدى المئذنة الصحراء تصارع البحر التاريخ والجغرافيا عُقدتان في شباك القدر في مدينتي الحِنّاء حُلُمُ العذراوات المَكبُوت في ظلمةِ قُلوب الذكور الفَرَحُ بمدينتي أيامهُ معدودة ٌ كأيام الأعداء هذا ما أخبرتني به جدتي في مدينتي الحُبُّ فُسحَةُ الأمَلِ المارقة في غفلةٍ من رقابةِ العادات في مدينتي الملاحمُ تحدثُ أمامك ولا تُدركها يدخلها الحُفاةُ بحثا عن حذاء منسي على باب مسجد شيدهُ حفاةٌ سابقين في مدينتي الجاهلُ يُعاني مرة واحدة المتعلمُ مُعاناته إلى ما بعد قبره لا تنتهي مدينتي تتنازل تصفح تحلمُ كل ليلة خميس بصباح أخر لاتلذغُها فيه حباتُ الندى المتزاحمة على قارورات الشراب المسموم أكمل القراءة »

وحدة

وحدة

  مكبلٌ كحبيس غرفة بعرض مترين لا أصدقاء لي يسمعون صمت قلبي و لا رفاق أقاسمهم الخيبات و بين أملٍ و مللٍ تمضي ساعتي و على اتساع محبتي حد الإنهاك تناكفني الحياة كلمات كم تملء روحي الكلمات و لكن لا أصدقاء لي يكترثون بفضفضتي و لا رفاق أقاسمهم الخيبات أكمل القراءة »

قصة الرجل الحكيم وسر السعادة الدائمة

قصة الرجل الحكيم وسر السعادة الدائمة

ناصر الشفتري   السعادة، تجعل من يطلبها في راحة؛ هل هي راحة دائمة أم مؤقتة ؟؟ تقول الحكاية: كان هناك رجل حكيم، وهو مختص في علاج النفوس، يعالج الحسد والإكتئاب والحزن وضيق النفس و، و، و. يأتيه الناس من كل مكان إلى قريته، دخل عليه يوم من الأيام ثلاثة شباب. قال: الحكيم ما مشكلتكم؟ قالوا: نعاني من فقدان السعادة، وكنا ... أكمل القراءة »

ذكريات شتاء بعيد

ذكريات شتاء بعيد

علي فنير     لست … أدري لماذا يذّكرني الشتاء … كلما حل بالطيور المهاجرة التي تملأ سماء مدينتنا تنشد الدفء والأمان يذكرني …. بأحبة رحلوا بلا وداع في يوم ماطر حزين صوت تساقط حبات المطر فيه عزف لناي حزين لست أدري لماذا يذكرني الشتاء بدموع الحزن بأحلام شعيتها الي مقبرة النسيان بدون ان أتلقي فيها العزاء من احد بأماني ... أكمل القراءة »

عام جديد

عام جديد

عام مر ….وعام جديد يقبل علينا كالعادة يتمني فيه الجميع لكل من يحبون السعادة عام جديد رغم الألم والضياع وجسد الوطن المثخن بالاف الجراح يتمني فيه الجميع أن يعم السلام كل الأرض ويودع فيه الاجئين الخيام ويعودوا الي بيوت هجروها الي حيث الدفء والأمان عام مضي وعام جديد هل يحمل في طياته الأحباط والأمل الأبتسامة والدموع لكننا برغم كل الجراح ... أكمل القراءة »

أحيانا

أحيانا

محمد النائلي احيانا ﺃﻛﻮﻥ ﺣﺎﺯﻣﺎً ﻋﺎﺯﻣﺎً ﻣﺘﺄﻛﺪﺍ ﻣﻦ ﻛﻞ ﺷﺊ ﻭﻛﻞ ﺍﻟﻨﻘﺎﻁ ﻋﻠﻰ ﺣﺮﻭﻓﻬﺎ ﻭﺃﺳﺘﻮﻋﺐ ﺗﺸﻌﺒﺎﺕ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ ﻭ ﺃﻣﺮ ﻭﺍﺛﻘﺎً ،، ﻓﻲ ﻣﺘﺎﻫﺎﺕ ﻇﺮﻭﻓﻬﺎ ﺛﺎﺑﺘﺎً ﻻ ﺭﻳﺐ ، ﻓﻲ ﻭﺟﻪ ﺭﻳﺎﺣﻬﺎ ﻭ ﻣﺮﺳﻼﺕ ﺣﺘﻮﻓﻬﺎ ﺃﺳﻴﺮ ﺇﻥ ﺟﺎﺩﺕ ﺑﺨﻴﺮ ﻭﺃﻻﻃﻔﻬﺎ ﺇﻥ ﺃﻋﻠﻨﺖ ﻋﺰﻭﻓﻬﺎ ﻭﺃﺣﻴﺎﻧﺎً ﻳﺴﻮﻗﻨﻲ ﻭﻗﻊ ﺍﻟﺸﺪﺍﺋﺪ ﻓﻴﻬﺎ ﻭﺃﺿﻴﻊ ﻣﻦ ﻃﻌﻢ ﻣﺮﺍﺭ ﻗﻄﻮﻓﻬﺎ ﻭ ﺃﻋﻠﻖ ﻓﻲ ﻧﺴﺞ ﺷﺒﺎﻛﻬﺎ ﻭ ﺃُﻛﺒﻞ ﻓﻲ ... أكمل القراءة »

نسيّت

نسيّت

منيرة نصيب بلا أي مقدمات : أحبكَ .! ** لكي نضمن أنّ ما بعد الفِراق .. فِراق .. هو يحلم أن يعود كـ طائر .. وأنا لا أناقش عودتي كـ وردة ..!! ** في كل مرة يخرج بها أسمي مرتجفاً مبللاً من بين شفتيك .. أستغرب كيف قبل هذا .. أكون قد ولدت ..؟! ** ما أقل الليّل .. وما ... أكمل القراءة »

أقراُ عينيك من خلف المرايا

أقراُ عينيك من خلف المرايا

محمد الكشكرى اقرأُ عينيكِ من خلفِ المرايا و اذؤب في بحر الشفاه غازياً شاهراً عيناى في وجـهِ المنايا بكِ كسرتُ سيفيٰ بك أمتشقتُ أقْلُمي متدرعاً بأحروفيِ مصارعاً للعجز في وصفِ الحنايا من بعد أن سُكبٰ الحنين بمُهجتي و تشابكت بداخلى كل المشاعر و السجايا نقشتُ بماء أسمكِ بخافقي عنوانُ الرواية يا شطرةً من روح تسكن أضْلُعي لتعطر الانفاس في حرج ... أكمل القراءة »

انتهت الحرب

انتهت الحرب

عمر عبدالدائم انتهت الحرب و أنهت عاد المحاربون إلى بيوتهم بعضهم .. لن يعود أبداً انتهت الحرب تصافح السياسيون شربوا نخب اللقاء وابتسموا أمام الكميرات وهم يعدّلون أربطة أعناقهم ** انتهت الحرب وذلك القابع في غرفته مازالت تلاحقه اشباح من قضوا وأشباح من قضى عليهم يتحسس أطرافه المبتورة و ينظر إلى حائط الغرفة الكلمات ما تزال مكتوبة في الشهادة المعلقة ... أكمل القراءة »

الدبيب

الدبيب

خيرية فتحي عبد الجليل تسكع فوق جدار البناء العظيم، تتمسح بالتجاويف الدقيقة تستكشف الشقوق، تندس بين التعرجات العميقة، تغامر فتبتعد عن السرب ، تتعلق بقشة ، تجرها ، تتلاعب بها تعتليها تتركها ثم تعود ، تمل المغامرة فتجرها لتلحق بالفيلق تتجه شطر تجويف صغير ، التجويف يعتلي رابية صغيرة  منسوج ومدعم بألياف الجذور، ومدسوس في الجدار، بناؤه مفكك فيمكن أن ... أكمل القراءة »

إلى الأعلى