أرشيف الوسم : القصة الليبية

إناء الشاي ذو الزهور الحمراء

إناء الشاي ذو الزهور الحمراء

  1 … لم يفهم الزوج لماذا لاتزال زوجته تصر على استعمال إناء الشاي القديم.. على الرغم من أنه اشترى واحداً جديداً منذ شهر.. الإناء القديم من عمر ابنتهما الوحيدة (حوريّة).. غير أن حوريّة أزالت الشرائط الحمراء من ضفائرها.. شرعت تمشي على أطراف أصابعها.. استدارت أشياء كثيرة في جسدها.. بدأت تتبادل الرسائل مع ابن الجيران.. على الرغم من أنه لايزال ... أكمل القراءة »

مُــواراة

مُــواراة

  إنه هو..لا يمكن أن أكون مخطئة.. مازال كما هو، نفس القوام النحيل يتدثر في معطف كحلي داكن، نفس الذقن المختبئة في ياقة المعطف ومن حولها تتطاير أطراف الشال الرمادي، نفس خصلات الشعر تنزلق من تحت القبعة وقد داهمتها خطوط الشيب.. نفس الخطوات الراكضة كأن ساقيه تهربان بعيداً عن بقية الجسد.. نفس النظرة الدقيقة المصوّبة إلى الأمام، دون أن تُعير ... أكمل القراءة »

و.. ط .. ن

و.. ط .. ن

  رَسَمَتْ غُصْنًا .. حَمَامَةً .. فَرَاشَةً .. حَدِيقَةً .. بَيْتًا .. مَدِينَةً .. وَطَنًا .. رَسَمَتْ بُنْدُقِيَّةً .. فَانْكَسَرَ الْغُصْنُ .. .. طَائِرَةً .. فَطَارَتِ الْحَمَامَةُ .. .. صَارُوخًا فَفَرَّتِ الْفَرَاشَةُ .. دَبَّابَةً .. فَاخْتَفَتِ الْحَدِيقَةُ .. طَلَبُوا مِنْهَا أَنْ تَرْسُمَ حَاكِمًا لِلْوَطَنِ فَخَرَجَ لَهُمْ وَجْهُ شَيْطَانٍ ، وَانْهَدَمَ الْبَيْتُ .. احْتَرَقَتِ الْمَدِينَةُ … فَتلاشَى الْوَطَنُ…! البيضاء/21/6/2011 ما هو ... أكمل القراءة »

الأبكم…

الأبكم…

  … آه لو أستطيع النطق.. صدري مليء بالكلام.. الكلام يحتاج إلى لسان.. لا.. اللسان في الواقع ليس للكلام في حد ذاته.. بل لإيصال الكلام إلى الآخرين.. لست في حاجة إلى اللسان.. أستطيع الحديث إلى نفسي على الأقل.. الأطفال يصرخون خلفي: (أبكم.. درويش.. مجنون).. أولاد الحرام..! لا أحد يربّي أولاده في هذا الزمان.. الشارع هو الذي يربّي.. لا همّ لهم ... أكمل القراءة »

الحب يموت مرتين

الحب يموت مرتين

  إلتقاها صدفة بأحد الاسواق الشعبية تشتري ما يلزمها من الخضر والفاكهة وبرفقتها صبي يميل إلى الهزال وإن أخذ منها الكثير من تلك التقاسيم والملامح التي تعكس جمالها العربي الاصيل فالبشرة بيضاء يشوبها إسمرار محبب والشعر أسود فاحم وتينك العينين نجلاوان بل أن الغمازة عند ضحكه هي نفسها . رنت إليه تحمل الكثير من الشوق والحب مادةً يداً مرتعشة قائلة ... أكمل القراءة »

الكلب الراكض على حافّة الطريق

الكلب الراكض على حافّة الطريق

… لا أحد يعرف لماذا نشب الشجار.. بعضهم قال: (بدافع الملل).. فمنذ فترة طويلة لم يحدث أي عراك.. وهي حالة نادرة.. غير أن شهود عيان قالوا بأن كلب الحاج (امجيّد) قد بال على صخرة على جانب الطريق اتضح أنها تقع ضمن أرض الحاج (اصويلح).. وتصادف ذلك مع خروج التلاميذ من المدرسة. ـــ كلبكم يا كلب يا ولد امجيّد ما يبول ... أكمل القراءة »

الكلبة

الكلبة

ذاتَ نهارٍ جميل بَسَط ضحوته على الأطراف الشرقية للجبل، وقف عمي الشيخ على حجرة كبيرة، قرب بيته الحجري المطل على الشارع المنحدر إلى مدخل القبيلة.. يرقب بعض المارة عن بعد، وبعض الحيوانات في أسفل الوادي ترعى قرب بعض زيتوناته. كان عمي هذا معتمَداً رسميّاً شيخاً للقبيلة، رغم أنه لا يقرأ ولا يكتب.. أقصد لا يقرأ ولا يكتب بلغتنا التي نعرفها. ... أكمل القراءة »

قراءة في المجموعة القصصيّة “سطر روايتي الأخير” للكاتب الليبي: جمعة الفاخري

قراءة في المجموعة القصصيّة “سطر روايتي الأخير” للكاتب الليبي: جمعة الفاخري

قراءة: منذر فالح الغزالي لا يصعب على القارئ أن يلاحظ ميل الكاتب جمعة الفاخري إلى الأفكار في مجموعته القصصية الأخيرة. فالفكرة هي عماد نصِّه، كما يبدو ذلك في معظم قصص المجموعة، وفي القصص ذات المضمون السياسي، بشكلٍ أكثر وضوحاً؛ ولا يخفى، أيضاً، اعتماده على الحوار، حتى ليكاد الحوار أن يكون هو الحامل الرئيسي للنص والأفكار معاً. وأعتقد أن ميل الكاتب ... أكمل القراءة »

النوارس جديد بلد الطيوب

النوارس جديد بلد الطيوب

الطيوب عن منشورات موقع بلد الطيوب، صدرت المجموعة القصصة (النوارس) للقاص الليبي “حسين نصيب المالكي“، ضمن مشروع الكتاب الإلكتروني الذي يتبناه الموقع لنشر الأدب والإبداع الليبي. بصدور هذا الكتاب، يصل عدد ما صدر عن منشورات الطيوب، إلى 51 كتاباً إلكترونياً، منها 36 كتاباً ليبياً، و15 كتاباً عربياً، وجميعها يمكن تحميلها مباشرة. (النوارس)، هو الكتاب الثاني الذي يصدر للقاص “المالكي” عن ... أكمل القراءة »

حفر السؤال بإبرة خياطة

حفر السؤال بإبرة خياطة

(قراءة في قصة (الغميضة) للقاصة نجوى بن شتوان) الروائي والناقد / سامي البدري –العراق ليس هناك ما يخيف… بهذا النفي القاطع تجيب القاصة، نجوى بن شتوان، على سؤالها الذي مازال قيد الحفر (هل لنا أن نقول إنه مازال إفتراضا… في هذه اللحظة على الأقل؛ أم تراه هو سابق لأنه قائم في سلسة إفتراضات الناصة ذهنيا؟) ذلك السؤال الذي أطرت للجاجته ... أكمل القراءة »

إلى الأعلى