أرشيف الوسم : القصة الليبية

مفكرى ليلى.. الإصدار الثاني للقاص حسن المغربي

مفكرى ليلى.. الإصدار الثاني للقاص حسن المغربي

الطيوب قريباً، وعن دار تموز – سوريا، يصدر للقاص “حسن المغربي” مجموعته القصصية (مفكرة ليلى ونصوص أخرى)، وهو الكتاب الثاني له، بعد (فتنة الأدب وغواية النقد). لوحة الغلاف كما أشار “المغربي” هي من أعمال والده -رحمه الله-. وسيكون الكتاب، ضمن الكتب التي ستشارك بها الدار ضمن معرض القاهرة الدولي للكتاب. أكمل القراءة »

دوامة السنين

دوامة السنين

  في مقهى يطل على البحر جلسا يتحدثان وينظران بين الحين والحين إلى الموج المعتم الذي تضئ قممه الصغيرة تحت أضواء السفن الراسية وأنوار الميناء القريب. وكان مشهد البحر المترامي حولهما عبر زجاج المقهى بالغ الهدوء، لكنه يهيء خداع الرؤية فيخيل لهما في أحيان كأنهما على سطح سفينة تتحرك نحو غياهب البحر وأن المقهى يندفع بطيئاً بحافته الأمامية مسافراً بهما ... أكمل القراءة »

القاص خليفة الفاخرى .. والكتابة التى لا تخون الروح

القاص خليفة الفاخرى .. والكتابة التى لا تخون الروح

  القاص خليفة الفاخرى هو جوهرة مضيئة في تاريخ الكتابة السردية في ليبيا فمع القاص خليفة الفاخرى، قفزت القصة القصيرة قفزة نوعية حديثة، تقوم على التكثيف والاختزال وروح السخرية وإضافة لذلك فلقد كان القاص خليفة الفاخرى كبيرا  بأحلامه الشاسعة  بالعدالة والحق والخير،وكان ثائرا رومانسيا هادئا يستكشف الواقع من حوله ويكتب عنه قصصه الهادئة الأقرب إلى الومضات البارقة وفى لغة مقتصدة ... أكمل القراءة »

المصراتي .. مأزق (الدخول من الباب الخلفي)

المصراتي .. مأزق (الدخول من الباب الخلفي)

قد نجد رواسب ما يترجم مفهوم السخرية في الادب ساكنا عند المسافة الواقعة بين الجد والهزل , قارا في عمق دراما الموقف ومفارقاته المضحكة المبكية , اوفي طرافة الحدث ودلالته القوية في الايحاء , وبصورة عامة يستخدم الكاتب أدواته الرامزه للوصول الى اللب عبر سلم من الدلالات يبني عليها وجهة نظره من خلالها , ويقترب من ذلك كله بلغة لها ... أكمل القراءة »

ما بين الظهرة وبوستة (اللاي)

ما بين الظهرة وبوستة (اللاي)

إلى شقيقي “نبيل”.. ذكريات اقتسمناها كقطعة الخبز… (اللاي) منذ أن تلمست الملامح، كانت ملامحها.. أنفها بارز وعينان واسعتان تتوسطهما حدقتان سوداوان وفم ينم عن جدية، لا تكثر حركة شفتيها كلاماً ولا تتمدد ابتساماً إلا احيانا. هذه الشخصية ذات الملامح الجدية نسجت حولها شباكاً من الإحترام و الوجاهة تسللت من بين فتحاتها شعاع من الحنان موزعاً بالقسط مابين الأبناء والأحفاد. ولدت ... أكمل القراءة »

“أموت كل يوم ” تحيا في لغة أخرى

“أموت كل يوم ” تحيا في لغة أخرى

يواصل الأدب الليبي المعاصر تواجده على الساحة الابداعية الدولية بحضور لافت للانتباه، بعد أن ظل لأجيال حبيساً ومتعثراً ومضان العزلة. فقد صدر مؤخراً عن دار لينكوم اوروبا  للنشر الالمانية والمتخصصة في اللغات وعلومها والادب المعاصر الترجمة الانجليزية ثنائية اللغة لمجموعة القاص الليبي على الجعكي (أموت كل يوم)، والتي صدرت عن مجلس الثقافة العام والتوزيع بليبيا العام 2006. بغلاف جميل يضم ... أكمل القراءة »

نزيف الروح….

نزيف الروح….

في عيون كلماتي حنين صارخ يندلق من الأحشاء ومن كبد الروح ومن منعطفات وأقبية الذاكرة ويتنزل صهداً ولهيباً فوق الخطوط، فوق هامة الحروف المتراصة التي تتنضَّد بغنج ودلال راية تخفق بالرؤى وبالأماني، أطرافها موسومة ومرصعة بالطلاسم والتعاويذ الموغلة في القدم، تحت الراية يترجل فارسا متأهباً لتفسير المعاني وبعض الكلمات وخواتيم القصائد، متوتراً ينتابه القلق ساهراً على راحة البوح، يسعى، تتسم ... أكمل القراءة »

الخيول البِيض

الخيول البِيض

( خ ) … في الليالي الأربعين تتجمَّد أطرافك.. تبتعد أصابع يديك عن بعضها.. تصطكُّ أسنانك.. ترتعش شفتاك.. يَزرقُّ لونك.. ويتقلَّص جسدك! نعم.. يتقلَّص جسدك.. حتى أنك تُحسُّ بأنَّ ملابسك غدت فضفاضة بعض الشيء! في الليالي الأربعين ـــ إذا كنتَ من الذين يستيقظون في الصباحات الباكرة ـــ تجد أنَّ سطوح البِرَك قد تجمَّدت.. إلى درجة أنه يُمكنك أن ترفع ذلك ... أكمل القراءة »

المسلاتي يتحصل على اوسكار القصة القصيرة

المسلاتي يتحصل على اوسكار القصة القصيرة

بوابة أفريقيا الإخبارية تحصل الاديب محمد المسلاتي على المركز الأول في مجال القصّة القصيرة للمؤسسة العربية للآداب والفنون والثقافة التي أًُعلنت نتائجها الْيَوْمَ ضمن مسابقة أوسكار النجوم السنوية لعام 2017 ، بمجلة عالم الأدباء ، وحلت قصة الكاتب (قصة يوم أنّ) في المركز الاول.  وجاء في المركز الثاني الكاتب المصري محمد نور عن قصة طلب حضور . وفي المركز  الثالث ... أكمل القراءة »

الحفرة

الحفرة

  في تلك المدينة الصغيرة ….. ظهرت فجأة حفرة صغيرة في أحدي الضواحي تلك الحفرة يبدو وكأن لانهاية لها …. عميقة ومظلمة وموحشة تجمع الناس حولها بدافع الفضول ….ألقي فيها بعضهم أحجار وأرهفوا السمع طويلا لم يسمع أحد أرتطام الاحجار بالقاع ….. أتسعت حدقات عيونهم من الرعب وأبتعدوا عنها قال شيوخ المدينة عنها أنها نذير شؤم ولن تتوقف حتي تبتلع ... أكمل القراءة »

إلى الأعلى