أرشيف الوسم : الشعراء الليبيون

الفيل الأصفر

الفيل الأصفر

  الفيل الأصفر أكد لي بالأمس أنه يخطط صحبة زرافة وردية لمهاجرة البلاد والعمل في برنامج أطفال .. والقرد الأخضر أخبرني أن مهنة الطب لم تعد تعيله وأسرته فزوجته الجاموسة الذهبية صارت متطلبة ولم تعد تحلب ألماسا .. أما ذلك الفهد الأزرق فقد أضحى عاطلا عن العمل فالسيرك اكتسحته الميكنة والناس لم تعد تضحك لرؤيته وتكتفي بالمواء فقط .. حتى ... أكمل القراءة »

مرة واحدة ستكفيك 

مرة واحدة ستكفيك 

  كالزرقة المهترئة بين أسنان البحارة كنعيق الرايات وبخار الاشجار البعيدة كالوبر في السجادة واللمعان المكسور في عين الظلمة أطالبك ايها الإله بأن تتخلى عني وأن تبدأ محاكمتك الآن أمام الحقول والغربان أمام الخنازير النافقة والتوت البري أمام المعابد الباردة ولحم حبيبتي الشهي الآن لتمجدني شياطينك ولأصير وشما على ذراع النهر الآن والغدر يحيط بك أمنحك فرصة أخيرة لتحاكمني وتترك ... أكمل القراءة »

ومضات

ومضات

  هذه الرِقَّةُ رُبَّما التي تلقى الاستنكار مِنْ قِبلكْ هي التي تُحصِّنني مِنْ احتماليَّةِ التهاوي على جدار خاوٍ. : : شيطاني يترصَّدُ ظُهور صباحكِ ليقول ها أنا ذا .. : : سأهزِمُكِ ، متى ما حلَّ المساءُ الغُبار، لنّْ يطويني هذه المرّة. : : فلنحلُمْ سويًّا الأحلام عِبءٌ على الظهرِ ! . : : رآني الناسُ ، هائمًا على أُغنيةٍ ... أكمل القراءة »

اللغة العظيمة

اللغة العظيمة

  هل تسقُطُ اللغةُ العظيمةُ .. حين يسقُطُ بين أحرفِها الوطنْ ..! هل تسقُطُ الأسماءُ .. والأفعالُ .. والكلماتُ قاطبةً .. ولا يبقى سوى صدأِ الزمنْ ؟! هل ممكنٌ تغدو بلادٌ .. مستقيلةْ ..!! من ذاتِها … من روحِها .. وحياتِها !! من شعبِها المتخلّفِ المرهونِ ، في صَخَبِ الجريمةِ .. والحكومةِ .. والقبيلةْ ..!!! هل ممكنٌ ؟ يتحوّلُ الإنسانُ ... أكمل القراءة »

منتصف الليل

منتصف الليل

  تستيقظ بعد منتصف الليل لأن مثانة رأسك ممتلئة بالأسماك الميتة تحاول افراغها في الخلاء المطل عليك وأنت في طريقك تلقي نظرة على قلبك -آه ياقطعة العفن- فتجده يدخن بشراهة ومنزوي عند ابعد نقطة فيه يكلم نفسه كرجل تلبسه الشيطان. ما هو تقييمك لهذه المشاركة؟ أكمل القراءة »

الزمان قصيدة

الزمان قصيدة

  كيف غيّرني حُبُّك الهمجيّ .. إلى وطنٍ دون شيء ؟! كيف جرّدني من دمي وأورثني بحرَ رملٍ .. ثقيل الرياح ؟! كيف أوجعني غربةً ، في العدم ! وأفرغني .. من شواطئ بوحِ ظلالي ومن نبض أحجاريَ الجبليّة …؟! ومن خُضرةِ البرقِ في موجةٍ واعدة .. كيف أصبحتُ مثلَ الأسى .. قاحلاً … كيف أصبحتُ وهماً عتيماً .. عتيماً ... أكمل القراءة »

بيضاء

بيضاء

  أنت امرأة بيضاء ممتلئة بالمياه الجوفية تفتحين وجعك للدراويش وأصحاب العاهات والمنسيين يغنون فيك  يرقصون فيك ، يصلون ، يبكون ، ثم يصيرون انعكاسات ضوء على مائك. ما هو تقييمك لهذه المشاركة؟ أكمل القراءة »

ومضات

ومضات

  قريبًا، سأرحل عنكم أُغلق الباب الذي لطالما استطاب لكم صفعهُ على صبَاحِ وجهيَ الصغيرْ أمهلوني الوقتَ  جرِّبوا هذه اللعبة معي. : : على مشارِف المَوْعدِ أرتجفُ شغفًا، آهو جمالكِ سيِّدتي ؟! : : اليأسُ ألملمهِ مِنْ قيعان كأسيَ الخاوي الأملْ، شُحُّه الأخير بياسمين يدكِ … تضنِّيهُ ! : : صحا الفتى مرّةً قبل الأخيرة يدعو خليله لمُصافحةِ الصبَاح الندى ... أكمل القراءة »

الكلمة

الكلمة

  تتناوبني الكلمة …. مرةً تغرقني بضحكتها .. مرةً بغربتها .. تبكيني .. مرةً ، تقول اكتبني .. بلا حرف ! دُسّني في نبضة عين الحبيبة … مرةً ، تستهتر بسُكّر البحر ! تتمادى شواطىءَ لا حدود لها …. مرةً .. لا مرةً بعدها .. تترأّس أسرابَ اللغات ! تمطرني أسماكاً ملوّنة .. تعزفني بروقاً كونية .. خاليةً من قبائل ... أكمل القراءة »

لباس الليل عاري

لباس الليل عاري

سراج الدين الورفلي   لباس الليل عاري عداك تبدين كالكذبة الجيدة لا يجرؤ أحداً على تصديقها أو إنكارها  تبدين كاللون العطشان للظهور كإنطفاء الظلام في الرأس المتفجر من الرصاصة نوافذٌ كثيرة كلها للرغبة والخوف ورئة القطار الممتلئة بأسئلة الدخان والمسافات حيث فرشت الكاهنة كفها للحظ واستأذنت بالخروج وحدك مولعةٌ بالشبهات بصياح الديكة في الفجور البعيدة بالحقول المحترقة بأقدام النهر المدماة ... أكمل القراءة »

إلى الأعلى