أرشيف الوسم : الشعراء الليبيون

خَلِّ العتابَ

خَلِّ العتابَ

  خلِّ العتابَ فما يفيد عتابُ من بعدما حملوا النَّهارَ وغَابُوا كم قد بكيتَ فهل ألنتَ قلوبَهُمْ كم قد كتبتَ فهل أفاد كتابُ تركوك منفيّا بليلِ رَحِيلِهمْ تُلْقِي السُّؤالَ فلا يُضِيءُ جوابُ وَرَموا إليك بكُلِّ جَمْرِ غِيابِهِمْ فحصادُ عمرك حُرْقَةٌ وعذابُ *** ما للدقائقِ لا تمُرُّ كأنَّما هذي الدقائقُ بعدهم أحقابُ تَرَكُوا على الجدران حكمةَ خاسرٍ قال التمسّكُ بالسَّرابِ سَرابُ ... أكمل القراءة »

حلم

حلم

  اليوم فتحت النافذة عثرت على جثة طرية كان الجميع يتخطاها كانت الجثة تستنجد بالأقدام وحدها المرأة الوحيدة  بكت عند يد الجثة بكت كثيراً ، حتى ظننت أنها سبق وأن أحبت جثة ثم استيقظت من النوم وبدأتُ ارى أقداماً كثيرة. ما هو تقييمك لهذه المشاركة؟ أكمل القراءة »

مسافة

مسافة

  عندما تبلغين الربيع أكون في أعلى القوس قريباً من درب سارق الحليب أراقب كيف تزهرين وكيف النحلُ يداوم على ممارسة الرشف وكيف يستطيعُ النسيم إعادة الحياة، لذلك الوادي القريب. هناك عند بداية الفصل سأهمس للعصافير بقصتي لها الفضاء، ولي مساحة الحلم بين الرفرفة والغصن. سأكون قادراً على الوصول سريعاً، وبالصورة التي تريدين والأغنية التي تحفظ سيرتي، تحفظنا. فعندما تبدأ ... أكمل القراءة »

ما أجملها

ما أجملها

  مثل ملاك تلك فتاتي يهتف شبقي ماأجملها بتفاصيل الحسن الساكن شرها تلك الرغبة تلك اللهفة ذاك النفس المجهد منها كم الآهات الموجوعة و براكين الشره إليها من في ظنك قد أشعلها ؟! أتخيلها كيف حياتي سوف تكون و أنت جواري ؟! كيف سأغضب ؟! كيف سألعب ؟! كيف سأعشق ؟! أتخيلها ما أجملها … ما هو تقييمك لهذه المشاركة؟ أكمل القراءة »

عبدالحفيظ العابد: الطفل في المجتمع الليبي يعرف أكثر مما يعرفه الكبار

عبدالحفيظ العابد: الطفل في المجتمع الليبي يعرف أكثر مما يعرفه الكبار

ليس ذهاب الشاعر إلى كتابة غير الشعر وخاصة الرواية تنصلا من الشعر أو تنكرا له يصل حد العداء، بل هو تكامل أدبي، يقفز على التقسيم الصارم والوهمي بين الأجناس الأدبية، لذا الشاعر في الرواية أو الروائي في الشعر، ليس سوى تنقل شكلي. “العرب” التقت الشاعر الليبي عبدالحفيظ العابد إثر إصداره مؤخرا لروايته الأولى “ماءان” وكان لنا معه هذا الحوار. حاورته: ... أكمل القراءة »

حساسية التّراكيب اللّغوية بين شفرة النّص والمضمون الشّعري

حساسية التّراكيب اللّغوية بين شفرة النّص والمضمون الشّعري

بقلم: الناقد المصري محمد سليمان الزّيات هذه قراءة لقصائد مختارة من أشعار محيي الدين محجوب تسعى وراء مضامين مغايرة تسم موقف الشّاعر بالاختلاف مع ما هو سائد، فكان لهذا الاختلاف أثره الواضح على الشّاعر من حيث حساسيته اللّغوية، وتعامله مع تراكيبها، التي أتت مغادرة لجاهزية معيقة، تغلّب عليها بتقنية تعمل على تفتيت الدّوال التي تحمل مدلولات تشي بدلالة قارة موزّعا ... أكمل القراءة »

الشاعر الكبير مفتاح العمّاري يصفع التوحش

الشاعر الكبير مفتاح العمّاري يصفع التوحش

مثلما الليل واحة للسكينة والتأمل وملاذاً وحضناً للغرباء، كانت أمسية الشاعر الأستاذ مفتاح العماري رحلة غوص عميقة في عذوبة المفردة المتراقصة المستدعاة من جوف رحم النص الشعري الواثق من كيانه وبهجته. لقد طرز شاعرنا الكبير حديقة نصوصه المنسلة من لحظات أقدارنا المرهقة، روعة الشعر الأنيق، ونقاوة غاياته ومراميه النبيلة وبهاء وبريق صوره التعبيرية الجميلة. وطوال تلاوته لصلواته الرقيقة في محراب ... أكمل القراءة »

الشاعر فرج الشلوي في ذمة الله

الشاعر فرج الشلوي في ذمة الله

الطيوب أعلن يوم أمس الجمعة 8 ديسمبر الجاري، عبر أكثر من حساب عبر مواقع التواصل الاجتماعي، عن وفاة الشاعر “فرج الشلوي”، ابن درنة، وصاحب الابتسامة المميزة. هو “فرج عبدالعاطي الشلوي”، من مواليد مدينة درنة، في العام 1954. توفى والده مبكراً، فتكفلت أمه بتربيته وتعليمه، حتى إكمال دراسته الجامعية، بجامعة بنغازي في العام 1977، من كلية الآداب، قسم علم الاجتماع. له ... أكمل القراءة »

براح للشعر

براح للشعر

مثل الطائر الذي لا يترك سماء إلا ويخبط بجناحيه فيها قبل أن يحط في عشه آخر النهار طلبا للدفء والألفة واستعدادا ليوم عمل آخر , ها هي الجمعية الليبية للآداب والفنون وكالعادة في موعدها الذي يوافق الثلاثاء الاول من كل شهر تعود إلى الشعر وهو الفن الذي يتفق الجميع على عشقه وتقدير أهميته تقريباً , فلا أكاد اتصور شخصياً , ... أكمل القراءة »

قسم

قسم

  أُقسمُ أنّي.. لا أملكُ شمعةً تطرد الأشباح لا علاقة لي بريحِ هذه اللّيلة أحلامي التي أكلتْ من كبدي لا تُسلّيني لا يُدهشها الذّهب ولا يثيرها بريق الفضّة المنطفئ على صدر أمّي الحظُّ – غزالتي الجافلة – لا يأتيني ولو على درّاجةٍ بطيئةٍ وامرأتي حبلى بالغثيان. لي حاسّةُ كلبٍ ولا يفيض حبري. اغتصبتُ الصّمتَ فضضتُ بكارةَ عزلةٍ لم تنجب سوى ... أكمل القراءة »

إلى الأعلى