أرشيف القسم : طيوب النقد

قراءات نقدية

كتاباتٌ شابة لا كُتاب شَباب

كتاباتٌ شابة لا كُتاب شَباب

لأربعين سنة خلون وبالتحديد في أكتوبر 19766 أصبحت مشرفا على صفحة “آفاق ثقافية” الأسبوعية بصحيفة “الفجر الجديد” بطرابلس، وأضفت على اسم الصفحة مصطلحا آخر حيث غدت “آفاق ثقافية- كتابات شابة”، وكنتُ في الحادية والعشرين من العُمر وجئت الصحيفة كمُشرف، وحينها كان رئيس التحرير عبد الرحمن شلقم قد تخرج عندها من جامعة القاهرة، ولما قدمتُ له مشروع الصفحة، كنتُ وثلة من ... أكمل القراءة »

البناء النصّي في شعر عبدالمنعم المحجوب (13) .. عداء الأمكنة وقوس التحولات

البناء النصّي في شعر عبدالمنعم المحجوب (13) .. عداء الأمكنة وقوس التحولات

بقلم: فضة الشارف   3- المكان المعادي: ظل المكان في النتاجات الإبداعية محور جدل بين الباحثين، و ((لعل هذا الحيز سمى نفسه أو سماه الفكر مكاناً، وبين الذات والآخر يكون فعل الألق فاعلاً، فيستحيل المسمى إلى كائن آخر، حاملاً دلالة أخرى قد تصير دوالاً، لكنه قد ينبتّ في الآن ذاته عن أصل التسمية، هذا ما يمكن أن يتحقق في فعل ... أكمل القراءة »

البناء النصّي في شعر عبدالمنعم المحجوب (12) .. الزمن الوجودي في ديوان (عزيف)

البناء النصّي في شعر عبدالمنعم المحجوب (12) .. الزمن الوجودي في ديوان (عزيف)

بقلم: فضة الشارف   3-الزمن الوجودي: تنبثق ثنائية بناء الزمن متخذة بذلك التأملات المفعمة بالحدس الذي تحركه غايات الدّاخل المتطلع لبناء الزمن الوجودي، محاولة الإفصاح عن وجودها، محملة رغبة الحياة، وباعثة إحساساً بالسكون والموت فيتجلى بذلك شعور الذات الكاتبة بزمنها وزمن القصيدة معاً وتعرب الذات عن وجودها في زمن له حركة أفقية مجسدة في النهار والليل حيث نطالع: الليلُ يرتدي ... أكمل القراءة »

البناء النصّي في شعر عبدالمنعم المحجوب (11) .. الزمن الوجودي في ديوان (عزيف)

البناء النصّي في شعر عبدالمنعم المحجوب (11) .. الزمن الوجودي في ديوان (عزيف)

بقلم: فضة الشارف   3-الزمن الوجودي: تنبثق ثنائية بناء الزمن متخذة بذلك التأملات المفعمة بالحدس الذي تحركه غايات الدّاخل المتطلع لبناء الزمن الوجودي، محاولة الإفصاح عن وجودها، محملة رغبة الحياة، وباعثة إحساساً بالسكون والموت فيتجلى بذلك شعور الذات الكاتبة بزمنها وزمن القصيدة معاً وتعرب الذات عن وجودها في زمن له حركة أفقية مجسدة في النهار والليل حيث نطالع: الليلُ يرتدي ... أكمل القراءة »

البناء النصّي في شعر عبدالمنعم المحجوب (10) .. جدلية التعاقب والتراتب في أزمنة القصيدة

البناء النصّي في شعر عبدالمنعم المحجوب (10) .. جدلية التعاقب والتراتب في أزمنة القصيدة

بقلم: فضة الشارف 1- مدخل: يُعد الزمن عنصراً مهماً تتشكل من خلاله القصيدة لتدل على حدث معين، فالشعر هو الخلق الفني للواقع، وهو تفاعل الشعور الإيجابي مع مواطن الجمال، وإذا تفاعل مع الحقائق العملية فإنه يتعامل معها من حيث الأبعاد الجمالية لا من حيث البرهنة عليها، فتكون حينئذ التجربة الشعرية تجربة ذاتية لا تقتصر على الحدود المعبر عنها بل هي ... أكمل القراءة »

الليبي محمد المسلاتي.. إثارة الدهشة بتفجير المألوف

الليبي محمد المسلاتي.. إثارة الدهشة بتفجير المألوف

منير عتيبة الدهشة؛ كنز الفيلسوف، وأداة المبدع، وهدف أساسى للإبداع، يتغيا الكاتب إحداثها لدى قارئه ليعيد اكتشاف العالم المحيط به بعيون أخرى جديدة أو مختلفة. يلجأ بعض الكتاب إلى الغرائبية لإحداث الدهشة، ويلجأ البعض إلى تفجير الطاقات الكامنة فى اللغة لابتكار لغة جديدة بكر، ويلجأ آخرون إلى الجرأة المتناهية (تحدث فى هذه الحالة صدمة أكثر منها دهشة). لكن الكاتب الليبى ... أكمل القراءة »

البناء النصّي في شعر عبدالمنعم المحجوب (9) .. فاعلية بناء الإيقاع المعنوي

البناء النصّي في شعر عبدالمنعم المحجوب (9) .. فاعلية بناء الإيقاع المعنوي

بقلم: فضة الشارف 3- الإيقاع المعنوي: ينبعث الإيقاع المعنوي أساساً من طبيعة وفاعلية بناء عنصر الحركة في النص، أي النسق الداخلي المتحكم في تناسق الكلام من حيث الحركة والمعنى والفكرة والمواءمة بينهما، وجمع النظائر والأضداد، وما يولده هذا الإيقاع من صراع، واللعب بالكلمات والأفكار تبعاً للإظهار والإخفاء فتتشكل في النفس ألوان إيقاعية([1]). قد تكون النواة ((الإيقاعية صفة جوهرية أو ثانوية ... أكمل القراءة »

البناء النصّي في شعر عبدالمنعم المحجوب (8) .. فاعلية بناء الإيقاع الداخلي

البناء النصّي في شعر عبدالمنعم المحجوب (8) .. فاعلية بناء الإيقاع الداخلي

بقلم: فضة الشارف 1- مدخل: يعد الإيقاع عنصراً أساسياً من عناصر بناء النص الشعري ((إذ لا يستطيع الشعر أن يقدم نفسه دون إيقاعية لها ثوابتها، لأن الإيقاع يتبع مبدئياً حركة القصيدة ويتشكل بوصفة أحد عناصرها بروزاً؛ لذلك لا قاعدة مسبقة لإيقاع القصيدة))([1]). فهو بمثابة الروح التي تسري في القصيدة، وتعتمد على النشاط النفسي للشاعر([2]). ويرتبط بالتجربة الشعرية حيث يعتمد الشعر ... أكمل القراءة »

البناء النصّي في شعر عبدالمنعم المحجوب (7) .. ظلّ الذّات.. بحثاً عن صورة الضدّ

البناء النصّي في شعر عبدالمنعم المحجوب (7) .. ظلّ الذّات.. بحثاً عن صورة الضدّ

بقلم: فضة الشارف   3- الصورة الكلية: يمكن تصور الصورة الكلية من خلال الوحدة العضوية للقصيدة بوصفها بناء كلياً، يتجسد في ((مجموعة من الصور الجزئية المترابطة يوظفها الشاعر، لأن الصورة الجزئية لا تستطيع أن تستوعب عاطفته وفكرته بصورة متكاملة، وخصوصاً إذا كان الموقف على قدر من التعقيد أكبر من أن تستوعبه صورة جزئية))([1])، إذ تبدو العلاقة بين الصورة الجزئية والصورة ... أكمل القراءة »

البناء النصّي في شعر عبدالمنعم المحجوب (6) .. ليل المتاه ومعراج الصمت

البناء النصّي في شعر عبدالمنعم المحجوب (6) .. ليل المتاه ومعراج الصمت

بقلم: فضة الشارف   2.2- ليل المتاه: يظل الوجع ناجزاً في تشغيل الحواس وخلخلة منظوماتها الباحثة عن رؤيا الشعر في أتون لهيب القصيدة الآتية من أعماق مكتوية بلذة البحث عن نسق يؤلف بين التناقضات الروحية والمادية التي بها تنوجد محطات تأمل فاعلية بناء الصورة الشعرية، ومن ثم القصيدة برمتها… هذا ما نقرؤه هنا عبر منظومة الأسئلة الشعرية المندلقة على ضفاف ... أكمل القراءة »

إلى الأعلى