أرشيف القسم : طيوب القصة

نصوص قصصية، قصة قصيرة، طويلة

الدخان 

الدخان 

كان الرجل الأنيق يُحرك سبابته في جميع الاتجاهات، مُرددا في تشنج طوال اللقاء التلفزي: – كلهم احترقوا …لقد أحرقتهم المرحلة. ولم ينتبه، لاهو، ولا المذيع، ولا المصور، ولا المخرج، ولابقية الطاقم الفني إلى الدخان الذي كان يتصاعد من رأسه بكثافة، ليملأ الأستوديو حتى كاد أن يختفي من المشهد هو والمذيع الذي كان يحاوره. ما هو تقييمك لهذه المشاركة؟ أكمل القراءة »

ظافر

ظافر

أمل بنود   هل علمتم ما الذي حلّ بظافر ؟ كنا قد ظنناه سافر ! ؛ حتى صارت زوجته تردد: لا لا لقد اختفى ظافر! وتتيبس أقدامها ليلاً على العتبات منادية : يا ظافر يا ظافر !! مر بها شبان يقطنون اخر الحي يتمايلون سكارى، وما أن رأوا حالتها تعجبوا: ألم يعد إلى بيته العم ظافر !! وراحوا يرددون بألسنة ... أكمل القراءة »

بِــنْـتُ الشَّـمْــسِ ..

بِــنْـتُ الشَّـمْــسِ ..

  ـ “يا صفراء ” .. غضبت .. بكت بحرقة .. بكل ما أوتيت من نحيبٍ .. لأن شعرها أشقر .. عَيَّرَتها زميلاتها بصفرتها.. قالت لها إحداهن : ” كأنك برتقالة ” وقالت الأخرى ” بل كأنها شمس الصيف “.. هدهدها البكاء .. تَوَسَّدتْ حقيبَتَهَا .. أغراها الحزنُ بِالنَّوْمِ .. اقترحَ عليها الارتماءَ في أحضانِهِ المخدِّرة.. استسلمت لإغراءاته ..انحنَتِ الشَّمْسُ ... أكمل القراءة »

غمضة وسؤال

غمضة وسؤال

آسيا الشقروني   بدأت الجلبة تهدأ تدريجياً، كانت تسمع الكثير من الكلمات هنا وهناك ، إلتقطت بعضها ولم تسمع كل الأحاديث، عندما أخرجتها أيادي كثيرة من تابوتها لوضعها في القبر . بطريقة ما أحست أن القبر أكثر نعومة من ملمس الخشب القاسي، تنبهت لصوت إبنها الأصغر ينشج والبعض يقول لا إله إلا الله ، أحست بيده على الجانب الأيسر من ... أكمل القراءة »

أعيد تشكيل ذاكرتي

أعيد تشكيل ذاكرتي

آية بسباس   وسط ضجيج الأصوات المُترددة و المُلحة التي تسكن كياني، وهي تُحاول مساعدتي للتوصّل إلى قرارٍ صائب، همس صوتٌ ما بهدوء وثبات، وكأنه يُلقي عليّا أمراً لا مجال للجدال فيه، أعيدي تشكيل ذاكرتك … و أنا أحاول اختيار عطر لإقتنائه بأحد المحلات التي تبيع العطور، وسط ثرثرة الأشخاص المسؤولين عن تسويق مُنتجات المحل، وأسئلتهم الكثيرة في محاولة منهم ... أكمل القراءة »

القايلة

القايلة

في ذلك اليوم الصيفي، لفحت الرمضاء جيوب الأرض، وتثنى الصهيد يلثم الجدران فينبعث منها لافح يقشّر الأبدان، لكن مسعود استجمع ما لديه من عزيمة، وخرج باتجاه مقبرة القرية ليزور قبر أمه قبل أن يغادر إلى العاصمة بعد سويعات. الطريق إلى المقبرة، لا يختلف عن المقبرة نفسها، كلاهما ساكن إلى حد الوحشة، متعرج في قسوة، تنطلق منه همهمات خافتة، تحمل ريح ... أكمل القراءة »

عطر

عطر

أستيقظَ باكراً، زفرَ طويلاً، شهقَ، تسرب، أنثنى، تصاعدَ عالياً وأفلتَ من قارورتي، أفلتَ جامحاً، أمتدَ،  طافَ بالمكان، طافَ طويلاً، أنتشرَ، تبددَ أرتفعَ، دارَ حول أهداب ثوبي،  فاضَ، سكبَ شذاه، أوغل في التلاشي، هاجرَ إليك، ضلَ الطريق، عرج  ولم يصل بعد، ملأ الأودية،  تبدد وأنتشر بضراوة  ثم عاد ورسمَ على وجه الأفق أشكالاً غامضة… نطقَ العطر شعراً، رتبَ أبيات قصيدته وعادَ ... أكمل القراءة »

حُلم

حُلم

آسيا الشقروني   كانت حجرة المكتب مكتظة فهذه فترة نهاية الدوام والكل ينتظر ساعة الانصراف من العمل وبما أن مديرة القسم كانت قد غادرت تجمعت النساء في هذا المكتب لكسر الملل وانتظار موعد نهاية الدوام . كان الجو حاراً والكل يثرثر ، كان عددهن خمسة وأعمارهن تتراوح بين الواحدة والعشرين والأربعين ومع أن إحداهن كانت متزوجة ، والباقي ينتظرون دورهن ... أكمل القراءة »

الانقسام

الانقسام

  ذات يوم بادرتني طفلتي الصغيرة ذات الخمسة أعوام ، بسؤالا مباغتاً عن معنى كلمة الانقسام التى تتردد في قنوات إخبارية عديدة .. فسارعت أختها التى تكبرها بعامين بطلب إجابتها بدلا عنى. رددت في نفسي متمتما : لابأس دعها تحاول الإجابة وسمحت لها بمحاولة الإجابة فقالت مجيبة عن سؤال أختها : كنا يابابا ندرس بشكل طبيعي انا وبقية التلميذات (كلنا) ... أكمل القراءة »

قناص

قناص

  ثمة بناء يربض على أطراف المدينة الحزينة، يطل على محيط ساحة كبيرة مكتظة بالبيوت الشعبية الكئيبة، البراح أمامه مفروشاً بالحصى والأعشاب، زوايا جدرانه تتخللها بعض الطحالب الخضراء، البناء يرمق الأفق البعيد بنوافذه الكثيرة يبحث عن قمر خجول أو غيمة ماطرة أو سحابة عاشقة تتجول في كبد السماء كأنه يستجدي جيوب السماء طامعاً في جر السحاب المتناثر إليه، تحته تناثرت ... أكمل القراءة »

إلى الأعلى