أرشيف القسم : طيوب القصة

نصوص قصصية، قصة قصيرة، طويلة

غُرابُ البَيْنِ زوجتي

غُرابُ البَيْنِ زوجتي

لَمْ أكن أتفقُ مع صديقي كمال في وصفه للمرأة، وللزوجة بصفة خاصة، بغُرابُ البَيْنِ… كنت دائماً كثير الجدال معه حول هذا الموضوع، إلى أنْ أقنعتني زوجتي أنَّها بالفعل غراب بين. بدأت قِصَّة خيبتي مع ابتداء الحرب على الإرهاب في بنغازي، فقد طلبتْ زوجتي منِّي أنْ أدعو شقيقي العائد إلى الوطن حديثاً، والذي أصرَّ على السُكنى في بنغازي لأسباب لا يعلمها ... أكمل القراءة »

ملهاة الرعيان

ملهاة الرعيان

تستدرجني ذاكرتي على أعتاب الكهولة فأرحل معها بتحنان صوب مرافيء الحلم الجميل هناك على عتبات طفولتي الموغلة في البداوة، وأنا أهش على غنمي بعصا من جريد نخلة جدي الوحيدة التي غرسها على شاطئ وادي العين بشط الشواعر، أراني هناك طفلاً بدوياً غريراً يمشي بشموخ خلف قطيعه الصغير المختلط من أغنام وعنزات جدتي الحاجة فاطمة الشاعري، وأنا أتأمل وادي العين الفسيح ... أكمل القراءة »

دقيقة من فضلك!

دقيقة من فضلك!

دقيقة واحدة.. هذا هو كل الزمن الذي نُجبر فيه على الوقوف لنعطي الحق لغيرنا في المرور عبر التقاطع، لكن هذه الدقيقة قد تُلخِّص لك حياة المواطن البائس في بلداننا القابعة في أول الزمن وآخر المصاف. دست على البنزين لأغتنم آخر ثلاث ثوان للإشارة الخضراء، لكنني لم أفلح، بينما لم يستسلم غيري، فأفلت بعضهم رغم احمرار الإشارة، لكن الأمر أخيراً استتب ... أكمل القراءة »

زينك بلد …. لولا حمد !!

زينك بلد …. لولا حمد !!

بعد أن ضاق الحال بأحد دراويش البدو يمم وجهه شطر بلاد الله أرض الله … وراح يسري كل ليلة تحت ضوء القمر ويرفع عقيرته بالغناء مسامراً ذاته، ويكمن تحت أي عوسجة أو شجيرة طلح أو سدر تصادفه في النهار اتقاء لحرارة شمس النهار، وبعد عدة أيام وصل إلى بلدة تقع في الجنوب الشرقي لمدينته فصادف أول ما صادف صاحب بستان ... أكمل القراءة »

الحمام ليس للبيع

الحمام ليس للبيع

“هذا آخر مخزون الطعام “… قالها بمرارة، وهو يرمي بفتات خبزٍ يابس داخل القفص الحديدي الكبير. هَدَلَ الحمام مواسياً أو معترضاً، وربما مرعوباً مِنَ النّهاية المحتملة، غير أنَّه انكبَّ على الفتات الملقى على الأرض، يزاحم بعضه بعضاً، كلٌّ يستعمل طريقته في الاستئثار بأكبر قدرٍ مِنَ الطعام لنفسه. الذُّكور الفتيَّة ظلَّت تنفخ رقابها في وجه الإناث المترددة فتبتعد الإناث، تقف في ... أكمل القراءة »

فَـزَّاعَـــاتٌ

فَـزَّاعَـــاتٌ

نَشِيجٌ اِحْتَمَى بِهَا مِنْ وَطْأَةِ بَرْدٍ وَهَطْلٍ شَدِيدَيْنِ .. كُمَّاهَا مِزْرَابَانِ نَاشِجَانِ .. هَطَلَا عَلَى عُرِيِّهِ بَرْدًا .. تَجَمَّدَ .. تَحَنَّطَ .. تَفَزَّعَ .. لا كُمَّيْنِ لَهُ لِيَنْشُجَ .. رَفَعَ بَصَرَهُ لِلفَزَّاعَةِ.. غَمَزَهَا .. عَلَّقَتْ بَصَرَهَا بِالغَيْمَةِ.. غَمَزَتْهَا .. تَوَقَّفَ الهَطْلُ .. نَضَتِ الفَزَّاعَةُ إِسْمَالَهَا.. طَارَتْ إِلَى السَّمَاءِ.. اِرْتَدَى الفَقِيرُ إِسْمَالَهَا .. نَشَرَ كُمَّيْهِ جَنَاحَيْنِ .. وَطَارَ إِلَيْهِمَا ..!! اجدابيا/ ... أكمل القراءة »

وحشة

وحشة

( و ) … توقّف.. اتَّكأ على عصاه بكلتا يديه.. أخذ يُحدِّث نفسه: ــ رحلوا وبقيت قنابلهم.. تلك القنبلة الملعونة أَلْقَوها على أبي.. أو ربما على جَدِّي.. لكنَّها لم تنفجر.. دفنت رأسها هناك.. في الحقل.. احتفظت بأحشائها القاتلة.. انتظاراً لتلك اللحظة التي هَوَت فيها فأسي على الأرض. كان منطقهم هكذا: (إن لم تقتل الأب.. قتلت الابن يوماً ما.. أو ربما ... أكمل القراءة »

الكواكبي

الكواكبي

أطلقت عليه هذا اللقب منذ بداية تعارفنا عندما التقينا على هامش أحد المهرجانات ‘ كان لا يزال على أعتاب الكهولة مفعما بحيوية ونشاط يحسده عليه من يصغرونه بسنوات، مثلما كنت أغبطه أنا الذي أصغره بعشرة أعوام تقريبا، كانت علامات الرضا تلوح على وجهه المكتنز بعينيه اللتين تشعان بريقا وبأنفه الأقنى وفمه الباسم على الدوام وبتلك الغمازة في نهاية ذقنه الحليق، ... أكمل القراءة »

الكلاب والذئب

الكلاب والذئب

حدثتني جدتي ذات مساء طفولي موغل في البعد والاغتراب، أن ذئبا كان يهيمن على كل كلاب نجعنا و النواجع المجاورة بطريقة عجيبة جدا، حتى تحول إلى أسطورة في عالم الغزو على قطعان الماشية والأغنام التي تقلصت حياتها في اجترار الأعواد اليابسة بالحظائر أو قضم الأعشاب المرة على تخوم المراعي القريبة من مضارب القبيلة، لدرجة أن مجالس البدو وحكاياتهم لم تكن ... أكمل القراءة »

سطوة الكلاب

سطوة الكلاب

الكلاب في مدينتنا لها سطوة عجيبة، والناس في الغالب يستهويهم عشق كل عجيب وغريب، ومن عادة بعض أبناء مدينتنا عشق الكلاب، والحنين إلى عوالمها، رغم كل شيء تقريباً … رغم كل شيء… حتى وإن كان هذا الشيء، منح هذه الكلاب صكوكاً على بياض، للتصرف كما يحلو لها، دون أي اعتراض من أحد، خصوصاً إذا كان هذا الأحد لا يملك أي ... أكمل القراءة »

إلى الأعلى