أرشيف القسم : طيوب الشعر

نصوص شعرية، مقفى، تفعيلة، قصيدة نثر، نص

وداعاً أيها الشرطي الحذر

وداعاً أيها الشرطي الحذر

  من ينتشلني من هذه المدينة الصفر من هذه الأزقة الخاوية إلا من الصدمات الجديدة والسعال من يعيد يروق السماء ورعد الآلهة القديم ويأخذ سحبنا المتبرجة بالمطر هذه التي تؤوي أجانب وكلاب الطرقات وتتركنا كقطة في مزبلة هل افتح سحّابتي وأبول عليها أم يكفيها ما اهرقه أباطرة المؤسسات الرسميون هذه الآبقة من حقل مزارع يقلع بيديه نفس اليدان اللتان يرفعهما ... أكمل القراءة »

نصوص

نصوص

  سيرفع فكرةَ المهبِّ النائم رايةً أو صوتاً لما لا يُتْبَع الغبارُ المُرْسَلُ لوحيدين لم يتكلَّموا بعد لفضاءٍ على ظهر الغابة بصنَّارةِ المغيب يدبِّر حلوى لرواةٍ  سيروون بينهم وبين صدوع المرايا حكايةَ يومٍ آخر لا يراه أحد : رسمَ السرابُ هرَّةً جائعة ركضتُ بحليبٍ كنتُ أُخبِّئه لأرقِ المنفى أو ليومٍ تستغيثُ فيه صورُ الحقول : تصنع من رائحة الأمس قبعةً ... أكمل القراءة »

هذه الحياة

هذه الحياة

ميسون صالح   كأرتداء الساعة في اليد اليمنى والدخول بالرجل اليسرى وشرب الماء قبل القهوة كفستان أسود تحت عباءه وشبق أثناء النوم وقول السلام عليكم في المدينة كأعتناق الشيوعية دون ثوره والقراءة عكس غرامشي كألانجاب مع عقارب الساعة والزواج مع تعاقب الليل والنهار كالحب الكريم والعنف عندما نسميه شراً كالمسرحية تحت الركح والنهاوند السعيد الحزين هذه الحياة تحديدا كعظمة العصعص ... أكمل القراءة »

سميتُك أباهم

سميتُك أباهم

  سأخبر الأولاد والبنات الذين سأنجبهم لأحقاً أن أباهم كان قاسياً وحنوناً جداً سأخبرهم سراً غبياً حين اعتقدت أني أحب سميت أباهم شمساً، وقمرا، ونجماً لم يكن وسيماً كــ الآن ديلون أو رومانسيا كنور الشريف في الفيلم الشهير “حبيبي دائماً” لم يقرأ رسائل اناييس نن وهنري ميلر مرة تخيلته ماريا مارغريتا في رواية “راوية الأفلام” وهو يستعرض بشكل مستفز معلوماته ... أكمل القراءة »

ذكريات !

ذكريات !

  كنا نذهب … إلى المدارس راجلين تصفع وجوهنا الصغيرة حبات البَرَد في نهاية فبراير أو وهج يونيو نمشي على بطون خاوية .. في مؤخرة سيارة نقل عتيقة إن حالفنا الحظ يوماً ! كنا ننجز واجباتنا المدرسية على ضوء الفنار الخافت المعمد برائحة الكيروسين ولكننا كنا سعداء يستهوينا هرج الأقسام الداخلية والصداقات الموزعة على جغرافية ليبيا كنا عشاقاً جيدين نتبادل ... أكمل القراءة »

نصوص

نصوص

بعد قليلٍ من الأمس ظهرَ اليومُ بجبينٍ فارغ عيناه في قفصٍ بعيد تتابعان وحدهما ذنوبَ اللاشيء * * كلَّما تذكرتكِ عَبَرَ أشخاصٌ لا أعرفهم حاملين سكاكين لا أعرفها وسكبوا قهوة المغيب على أوراقي حيث اسمكِ لا صورة له بين القتلى * * أتذكَّر صوتاً لم أسمعه لرجلٍ كان يجلس وحيداً تحت الجبل وراء يديه كجنينٍ سيرى فجائعَ العالم بعد لحظات ... أكمل القراءة »

الشعر ليس بخير

الشعر ليس بخير

  الشِّعرُ ليس بخير، مرَّ زمنٌ طويل لم يُقتلْ شاعرٌ لأجل قصيدة ، قصيدة نقيّة ، لا موقفٍ نقي . هامش : خليل حاوي لم يجدْ متفرغاً لقتله . مرَّ زمنٌ طويل لم يمت شاعرٌ حباً . هامش : نيرودا كان خلاسيّ الاحاسيس . نحن ننتقي الكلمات ، نحنُ ؟ هامش : لا بأس بي وأنا أجرّ العربةَ مزدحمةً وفارغةً ... أكمل القراءة »

نبي كاذب

نبي كاذب

  الكثير من الكلام والشغف والغضب ربما هذا جيد لمبتدئة تلهو ولكنني بكل مخيلتي هذه الخاملة ونصوصي الميتة لا أستطيع ان اكتب ما أريده حقا يكفي اني أضعت أكثر من عشرين عاما أنحت في الهراء واصنع عوالم سخيفة اصدر كتبا ينبغي ان احرق اكثر من نصفها يجب ان اعترف ببلادة الكلام الشعر ينبغي ان يموت يعني ! ماذا فعل ازاء ... أكمل القراءة »

في هودجِها ترفُل أُمي

في هودجِها ترفُل أُمي

  في هودجِها ترفُل أُمي أدفنُ رأسي فيها بعيداً جدائلُ أمي طويلة طويلة مغمورة حِناء وقرنفل يتمايلُ هودَجُها يَحْفَلْ ملكةً باذخةَ النفوذ الأميرَ الواثقُ كنت يُدَثِرُنَا هودجٌ من سماء مفتوحةَ النوافذ أهدابُها سعيفاتُ نخلٍ سنابلُ قمحٍ تستفزُّ الغيم تُلامسُ الثّرَى تكْتَحلُ الإثمد وبهاءٌ غيرُ محدود يميني أزرق أزرق وشمالي تاسيلي تطرُق ونسوةٌ يَنْسِجْنَ الريح يَحْلِبْنَ أثداءَ القَمَر أيِّلٌ يتراقصُ فرهود ... أكمل القراءة »

نزيف الرّوح

نزيف الرّوح

  نَزْفٌ مِنَ الرّوحِ ، أمْ نَزْفٌ مِنَ الجَسَدِ نَهرُ الدّمَاءِ الّذِي يَجْرِي إلى الأبَدِ مالي أراها يــباباً كلما سُــقِيَتْ ما انبتَتْ غيرَ هذا الشّوك في كبِدي كَأنّمَا الحُزنُ في أوطانِنا وطَنٌ مَا سَاقَنا نَــــكَدٌ إلاّ إلى نَـــــــــكَدِ سَنَابِلُ العُمْرِ بِالآهَاتِ نَزْرَعُهَا وَ مِنْجَلُ المَوتِ لا يُبْقِي عَلَى أحَـــدِ قابيلُ ما عادتْ الأنسابُ تُرجِعُنا إلاّ إليكَ ،  فبئــسَ الجـــدّ لِلولـــَدِ ... أكمل القراءة »

إلى الأعلى