أرشيف الكاتب: يوسف القويري

أَسَاسِيَّات التأليف في الأدب العربي -ج 1

أَسَاسِيَّات التأليف في الأدب العربي -ج 1

سنشرحُ العُنْوان بإيجاز.. ونبدأ بأنَّ المقصود بالتأليف كلّ عمل نثري أو شعري باللغة العربية أبدعه مؤلفون يعيشون في بلدانهم ولا يعانون ضغط الغُرْبَة وإنعكاساته على نصوصهم. ويتحدَّدُ العملُ النَّثْرِي في أجناس أدبيَّة كثيرة كالراوية، والقصة القصيرة، والدراما المسرحية، والخاطرة، وبعض مستويات السيرة الذاتية، والمَقامَة، والمقالة الأدبية. ويَضُمُّ الإبداع الشعري : القصيدة العمودية ، والقصيدة الحديثة، والمسرح الإستعراضي الغنائي و”الأوبريت” ذات ... أكمل القراءة »

دوامة السنين

دوامة السنين

  في مقهى يطل على البحر جلسا يتحدثان وينظران بين الحين والحين إلى الموج المعتم الذي تضئ قممه الصغيرة تحت أضواء السفن الراسية وأنوار الميناء القريب. وكان مشهد البحر المترامي حولهما عبر زجاج المقهى بالغ الهدوء، لكنه يهيء خداع الرؤية فيخيل لهما في أحيان كأنهما على سطح سفينة تتحرك نحو غياهب البحر وأن المقهى يندفع بطيئاً بحافته الأمامية مسافراً بهما ... أكمل القراءة »

أساسيات التأليف في الآداب

أساسيات التأليف في الآداب

المقصود بالتأليف كل عمل نثري أو شعري أبدعه مؤلفون يعيشون في بلدانهم ولا يعانون ضغط الغربة وانعكاساته على نصوصهم. ويتحدد العمل النثري في أجناس أدبية كثيرة كالرواية، والقصة القصيرة، والدراما المسرحية، والخاطرة، وبعض مستويات السيرة الذاتية والمقامة، والمقالة الأدبية. ويضم الإبداع الشعري: القصيدة العمودية، والقصيدة الحديثة، والمسرح الاستعراضي الغنائي و«الأوبريت» ذات الحدث والحبكة، والإنشاد الملحمي المتضمن أحداثًا واقعية وتاريخية، ثم ... أكمل القراءة »

ذكرياتٌ ومواقف

ذكرياتٌ ومواقف

كان أول لقاء بالحاج “أحمد الصالحين الهوني” في منتصف الخمسينات في بنغازي، وبالتحديد في جريدة “الحقيقة” التي كان يصدرها ويرأس تحريرها الأستاذ “محمد بشير الهوني”. وواقع الأمر أنَّه كان دائم الأسفار فيما بعد، وقد عَرَضَ عَلَيَّ أثناء تواجُدِه في طرابلس الغرب العمل معه في جريدة الحقيقة بنغازي فاستأذنت من الأستاذ فاضل المسعودي صاحب جريدة “الميدان” وعميد الصحافة الحرَّة في تلك ... أكمل القراءة »

المجتمع المغلق يقذف طلائعه المثقفة نحو المنفى النفسي

المجتمع المغلق يقذف طلائعه المثقفة نحو المنفى النفسي

الفكر الوطني لايمكنه أن يخاطب- دون صعوبات و عقبات- وسطا متخلفا شديد التخلف ،ومرد هذا أن البيئة المتخلفة المنغلقة تعيق ظهور المفكرين الذين يخصبون الواقع الاجتماعي بأفكارهم ومواقفهم . هذا العنصر هو مايجب إدراكه إذا كنا مانرغب حقا في رؤية المسألة رؤية صحيحة . إن البيئات المتخلفة تمارسا ( ضغطا ) على نفسية الكاتب والأديب والفنان وتعرقلهم – في كثير ... أكمل القراءة »

فَتَرَاتٌ مَنْسِيَّة مِنَ التَّارِيخ

فَتَرَاتٌ مَنْسِيَّة مِنَ التَّارِيخ

يَوْمُ الأحد 25 يوليو سنة 2010م ذهبتُ إلى المدينةِ القديمة لأَسْتَمِعُ محاضرةَ المهندس الليبي “عبد المطَّلب سالم أبو سالم“. وكان حين إلقاءِ المحاضرةِ في الرابعة والثلاثين مِنَ العمر . ولم يكنْ المكانُ غريباً بالنسبة لي فكنتُ أرتاحُ له وآنَسُ فيه. وقد سَبَقَ أنْ زُرْتَ ذلك المكان المُشَيَّدُ – في الزّمانِ البعيد جداً- مِنْ طابقٍ واحدٍ كَبَيْتٍ تَطُلُّ نَوافِذُهُ على رَدْهَةٍ ... أكمل القراءة »

آفاقُ الرَّخَاء

آفاقُ الرَّخَاء

كان يَرَاهُ دائماً في مَتْجَرِهِ يَعْمَلُ لَيْلاً ونَهاراً بلا كَلَلٍ أو مَلَل، وحَتَّى في أيامِ العُطْلاتِ الأسْبُوعِيَّةِ- ما عدا الأعيادَ والمُنَاسَبَات الكُبْرىَ – يشتغلُ بنشاطٍ وَهِمَّةٍ لا تُفارِقُ البَشَاشَةُ وَجْهَه. قالَ لَهُ ذات مَرَّة: يا لكَ مِنْ رَجُلٍ نَشِيط !..إنَّك مَدْعاةٌ لإعجابي وتقديري .ونحن نْشكُرُ اللهَ لأنَّ رَجُلاً فَاضِلاً مِثْلَك يقيمُ وَيَعْمَلُ في الحَيّ الذي نَسْكُنُ فيه .أَكْثَرَ اللهُ أَمْثالَك. ... أكمل القراءة »

آفاقُ الرَّخَاء

آفاقُ الرَّخَاء

كان يَرَاهُ دائماً في مَتْجَرِهِ يَعْمَلُ لَيْلاً ونَهاراً بلا كَلَلٍ أو مَلَل، وحَتَّى في أيامِ العُطْلاتِ الأسْبُوعِيَّةِ- ما عدا الأعيادَ والمُنَاسَبَات الكُبْرىَ – يشتغلُ بنشاطٍ وَهِمَّةٍ لا تُفارِقُ البَشَاشَةُ وَجْهَه. قالَ لَهُ ذات مَرَّة: يا لكَ مِنْ رَجُلٍ نَشِيط !..إنَّك مَدْعاةٌ لإعجابي وتقديري .ونحن نْشكُرُ اللهَ لأنَّ رَجُلاً فَاضِلاً مِثْلَك يقيمُ وَيَعْمَلُ في الحَيّ الذي نَسْكُنُ فيه .أَكْثَرَ اللهُ أَمْثالَك. ... أكمل القراءة »

المَرَايَا والنَّاس

المَرَايَا والنَّاس

لا يُمْكِنُ أَنْ نَسْأَلَ أَنْفُسَنَا أو نَسْأَلَ الغَيْر : “ما هو التليفزيون في مُعْظَمِ البيوتِ والمقاهِي والنَّوادِي وجَميْعِ الأَمْكِنَةِ العامَّةِ لِدَرَجَةِ أنَّ أيَّ شَخْصٍ لَنْ يَطْرَحَ هذا السؤال على نَفْسِهِ أو على الآخرين. ويَكْتَفي المَرءُ بالقولِ إنَّ التليفزيون هو تليفزيون، فليس هناك مِنْ داعٍ للتَقَدُّمِ أَكْثَر طالما أنَّنا نَتَفَرَّجُ ونَتَسَلَّى ونَتَلَقىَّ سَيْلاً مِنَ الأخبارِ والبرامجِ والصُّوَرِ والأَصْواتِ والأَلْوان. وماعَدَا هذا ... أكمل القراءة »

الطِّيْنُ والنَّار

الطِّيْنُ والنَّار

قلتُ لصاحِبي: هذا لقاؤنا الثاني مُنْذُ أنْ سَأَلْتَنِي عَنْ “سُوْمِر” .. ومَرَّتْ هُنَيْهَةُ صَمْتٍ ثُمَّ إستطردتُ مُتَسائلاً بصوتٍ مُغايِر: هل تَسَنَّى لَكَ الفَطُورُ في بيتِكَ فلقد أتيتَ إلى هنا في الصَّباحِ مُبَكِّراً ؟ وظّنِّي أَنَّكَ لم تتناوَلْ طَعامَ الفَطُور وإذا صَحَّ هذا فسآتي لَكَ بِهِ فَنَفْطَرُ مَعاً. فقال صَاحِبِي: في العادَةِ أسْتَيْقِظُ في الصباح الباكِرِ مَعَ العائلة لتناولِ طعامَ الفَطُورِ ... أكمل القراءة »

إلى الأعلى