أرشيف الكاتب: سالم العبار

الاسم: سالم علي العبّار تاريخ الميلاد: 1958 مكان الميلاد: سلوق/ ليبيا مجالات الكتابة: القصة، المقالة. تعريف قصير: ولد بمدينة "سلوق"، ودرس منتظماً حتى المرحلة الثانوية.. نشر نتاجه في العديد من الصحف والمجلات المحلية والعربية، قدم للإذاعة العديد من البرامج الإذاعية لعل أشهرها برنامجه المسموع (ما يكتبه المستمعون) الذي قدم من خلاله العديد من الأدباء الشباب، وهو حالياُ يتولى رئاسة تحرير صحيفة أخبار بنغازي. إصدارات: 1- تجليات مهرة عربية/ 1984. 2- منشورات ضد الدولة/ 1987. 3- خديجار/ 1998.
حقائب

حقائب

ورثني أبي محفظة ورثها عن جدي بما تحويه من إبرة وسلك تستر عورة طارئة ومقص صغير وزر معطف أو قميص ومهماز صغير وثلاثة جنيهات ,محفظة رائحتها من رائحته ,لاشئ يشبهها, لكم أسعدت سنين طفولتي ,دائما في مرأها ابتهاج كبير حين تخرج من جيب سترته الملاصق لنبض القلب ,فتجود بقرش أو نصف قرش ,لم تكن مجرد محفظة كانت البيت كله يحمله ... أكمل القراءة »

موضوع إنشاء

موضوع إنشاء

كتب طفل في موضوع الإنشاء .. في بلادنا سيارات كثيرة .. سيارات تمشي على الطرقات وسيارات تمشي على الرصيف وأناس كثيرون ومطبات وأحزاب ولغات وأعلام كثيرة ومستشفيات مغلقة وشرطة بلا سلاح وحرائق بلا مطافي ولا إسعافات وأسواق مفتوحة تبيع البشر والقرود والأفاعي والخمور والمخدرات والأسود والسلاح .. في بلادنا أشجار كبيرة مقطوعة وصحف وإذاعات كثيرة فيها ثوار كثيرون ، لكن ... أكمل القراءة »

مدينة السبع دمعات [الملح والماء]

مدينة السبع دمعات [الملح والماء]

مدينة السبع دمعات ظلت سراً عصياً وسكيناً في قلب وردة وإجهاشة في ابتسامة ، بها اكتشف الكون سر الماء حين يكون شاهداً على الفرح والحزن ، ظلت سراً عصياً قبل اكتشاف الماء والملح قبل اكتشاف سر الدمع في عيني خيجنون امرأة أنجبت مدينة حين ذرفت سبع دمعات مرتين ، مرة في لحظة فرح عندما أجتاحها العشق فذابت دمعاً مالحاً صار ... أكمل القراءة »

خديجـــار

  (استدراك: أننا نخطئ في اسم النار، والتأريخ لاكتشافها) لم أخشَ شيئاً اسمه النار، تجذبني ألوانها المتناسقة المتعددة المتداخلة في لون واحد، فأدنو منها، أتأملها وأعجب أن يكون هذا الشيء الجميل مصدر افتراس.. في المساءات الموحشة وحين يطبق الليل على أرواح من حولي وتفترسني الوحدة تبدو ذبالة الضوء الواهنة الحزينة الحائرة ترتعش في خجل عذراء كتوم تتأوه في أسى وحرقة، ... أكمل القراءة »

القصة الليبية أي بداية ؟!

   فن القصة القصيرة نسميه في العربية بالفن الوافد باعتباره نتاج حضارة غير حضارتنا لكن هذا الاعتقاد سببه تسليم خاطئ بتصور وافد أيضاً يؤرخ نشأة هذا الفن الأدبي بتكامل عناصره ونضوجه وفق شروط القصة القصيرة التي تجاوزها العصر فقد تحررت القصة من القوالب الجاهزة التي تحنط الزمان والمكان والشخوص في بداية ووسط وعقدة وحل فما حققه العالم من تطور في ... أكمل القراءة »

إلى الأعلى