أرشيف الكاتب: محمد الفقيه صالح

الاسم: محمد الفقيه صالح تاريخ الميلاد: 12/11/1953 مكان الميلاد: طرابلس/ليبيا مجالات الكتابة: الشعر/ المقالة/ النقد. تعريف قصير: ولد عام 1953 بطرابلس، وبها تلقى تعليمه الأول، ثم سافر إلى مصر للدراسة بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة القاهرة، فحصل منها على درجة البكالوريوس عام 1975. عمل منذ تخرجه بالخارجية، وسافر للعمل في بعض الدول الأوروبية، آخرها سفير دولة ليبيا في إسبانيا. إصدارات: 1- خطوط داخلية في لوحة الطلوع، الدار الجماهيرة 1999. 2- حنو الضمة، سمو الكسرة/2001. 3- أفق آخر/مقالات/ 2002. 4- في الثقافة الليبية المعاصرة – ملامح ومتابعات. 5- قصائد الظل/شعر/ دار الرواد 2016. توفي في 3 يونيو 2017، بعد مرضٍ لم يهمله طويلاً بمدريد العاصمة الإسبانية. وشيع جثمانه 5 يونيو، إلى مثواه الأخير، حيث دفن في المقبرة الإسلامية بمنطقة غرينيون بالعاصمة الإسبانية (مدريد).
قصيدة إطراقة

قصيدة إطراقة

لعلها تتكيءُ الآن على مرارتها و تَنْتزعُ آهة مِنْ أغوار القلبِ و تذيبُها في إبريق الشاي. أو لعلَّها تتذكرُ الآنَ أطفالَها الذين أزهروا في حديقة الموت و ولدها المطعون على حافة الصمتِ و الانفجار و ربِّما يُحدثُها الآن أبي عن نقصِ فحم الكوكِ وارتفاع سعر القصدير و اكتئاب المسراتِ أو يحكي لها عن وطن جميل تموءُ على أطرافه “الغرغرينا ” ... أكمل القراءة »

قصيدة يخضور

قصيدة يخضور

  أيها اليخضورُ الذي كنا نسميه الأملْ أنتَ لاتكتهلْ فمتى اكتسحَ الشيبُ رأسك ؟ وتسلل إلى عظامك كل هذا الوهن ؟ *** مامِنْ لحظةٍ فارقتُكَ فيها إلا وهرعتُ إليك لائذًا بك من أحزاني كما يلوذُ رضيعٌ بثدي أمه *** عِدنا أيها الباسمُ الوسيم ألا ترحلَ عنا عِدْنا ألا تتركنا فرائسَ لضباعِ اليأس *** الوردةُ في يدي توشكُ أن تذبل وأبوابنا ... أكمل القراءة »

قصيدة إلى طرابلس الغرب

جرحان.. إيقاع المدى.. والخاطر المفتون. جرحان.. ذاكرتي التي تهمي، وجمرٌ في اشتهاءات العيون. جرحان يا قلبي وصمتُك حائط يعلو لماذا كلما انتابت حديقتك اختلاجات الندى والعشق سربلَكَ السكون؟ أختار من بين اللغات: الصخرَ، من بين الجهات: الفقر. من بين المرايا:وجهَها. ويسيل درب من ربى قلبي إلى ميعادها في ساحة للحلم إبّانٍ الهطول.. ليكن حضوراً قاصماً.. ولتجرف الريح العفية ما تبقى ... أكمل القراءة »

بطلعتها.. تهجس الأرض والذاكرة

مثقلة عيناي بغيب مأهول وامرأة ضارية أدمنت حرائقها المجنونة. أركض في برية هذا العالم، كبدائي لأطعن صدر الأرض برمح ناري فيضيء البرق، وتطلع بلقيس المعجونة من وهج الأسطورة ودوار الصيرورة، تكشف عن ساقيها الخمريين فتنبت أزهار في القلب، وتنبهر الأحداق بفوضى الألوان وفورتها. أرقص أم أبكي؟ أم أعجن بالرقصة عنف الرقة؟ أم أتمالك نفسي محتشداً حتى ينبجس النبع فأصبح طيراً ... أكمل القراءة »

لحظات متوترة في خطاب التجديد الشعري في ليبيا

مـدخل: لم تعرف الحياة الأدبية في بلادنا ظاهرة تكوين الجماعات أو الجمعيات الشعرية والأدبية، التي يبتغي كل منها إنجاز أهداف معينة، وبلورة نزعة أو رؤية أو حساسية شعرية جديدة وترسيخها في الواقع الثقافي، كما لم تألف ظاهرة البيانات الشعرية والنقدية التي يعتمد الشعراء والنقاد، جماعات وفرادى إلى إصدارها لهز الحياة الثقافية والأدبية وتحريكها كلما ران عليها الجمود والاستنامة إلى ما ... أكمل القراءة »

إلى الأعلى