أرشيف الكاتب: محمد عياد العرفي

جرعة خريف

“إن الخيانة في حد ذاتها ميتة حقيرة ” *غسان كنفاني أسدل الليل وشاحه ينكش الخطايا  ..  والدمع يحط صبغة الرحيل .. اضطربت مقلتاها في فضاء الضجر .. باحثةً عن ملامحها الضائعة .. فلمست كلتا حاجبيها لوحة التذمر .  هنا دون أن ترى !  سرحت في هياج مولع بدخان الماضي ..  فتمتمت  في جولة ضياع  .. حتى شعرت بنعاس ..  فتثاءبت ... أكمل القراءة »

تـرانيـم مبـللة

ينصت في مضمار السباق مبلل صمته .. ” البشع ” خلف ترانيم السلطة ” الشعرية ” يلوك حاجبيه “عرق ” الصك باليسار ” left ” وباليمين .. ” تمجمج ” فداك ” هروكة ” سيدي !! مر ” ظرفك ” اللئيم الذي .. رهينة عند .. ” دي اتش ال ” أو مسكيناً .. في حرب الطوابير وين .. ” ... أكمل القراءة »

وجـهُ الطـين

كالشتاء ابتعد .. ” وَقعَ ” لم تشتكِ المطرَ أشتمُ وداع أنثى . ***** كالزجاجة الغامضة .. ” جَرْدَلَ ” رشفه لم تشتهِ جلباب قشعريرة . ***** كالكف المغترب .. ” هَجَسَ ” لم يهنأ المكتئب هتفَ الوطنُ عنقود الرحيل . **** كالوجه المضطرب .. ” الشدّةُ ” لم تدمع الرجولة بعد غريقاً يناشد أعمى . ****** كسلطة الكرسي ” ... أكمل القراءة »

ذكـرى فـي عـين طـفلة

قيدت القمرََ شاخصةً إصبعها البريء وارتوت من عرق الهواء الشاهدُ على أبشعِ صورة للعروبة الخرقاء ونفثت في لحظة ملل .. فاهتزت أناملها حُرقةً .. كالجمر الذي يطفئهُ سواد الريح وصــاحت : يا عيون الأصنام المستبدة .. خذي درّسَ من نكبة ، ونكبتانِ ، ونكبات . تُقَلبها أمواج العتاب .. في عين طفلة . تُرددها طعنات الوداع .. في عين طفلة ... أكمل القراءة »

أنـا الواهـمُ

  أنا الواهمُ في الحبِ والكرهِ أنا الواهمُ في الصباحِ وحين المساءِ أنا الواهمُ .. يا بلادي دُليني على الشاطئ الجميل أو قدميني للموج الهائج ريثما أرتوي في مد بصري أنفض رمال الوحدةِ عن جسدي وأغمضُ صدى كفيّ .. أشتاقُ من لا شيء … أكرهُ كل شيء … أعد السفر إلى غابة الضباب وفي الطريق أستلطفُ بُقعة سراب أدنو بوجهي ... أكمل القراءة »

العـــالم مجــنون

  العالم مجنون .. قم ولا تنتظر .. قد أصابك القدر .. العالم مجنون .. أحمق , أبله , سفيه صورة , صوت , نذير . الغدرُ أعمى .. الغدرُ أعمى . ******** العالم مجنون .. فقر“ ومرض“ وجوع دين وأديان .. عقيدة وهذيان  .. قارات خمس .. أجناس“ وهمس نفسٍ .. ونفس . ********* العالم مجنون .. مخلوقات انقرضت ... أكمل القراءة »

كـفـن العـنوسـة

قهقهة عمياء كهولة  تنبعُ من  حرقة الضياع ,  تخرجُ عن غير قصد عدة مرات..  عبر صدورٍ بائسة , عاجزة عن التعبير , متوهجة من عذاب القدر .  تقبعُ تلك القهقهات  في إحدى القبور الدنيوية .. تمثلُ خيال أحياء ..  تتشكلُ على هيئة غرف شاحبة اللون ..  تسكنها الوحدة والمرارة  .. تناشد الفراغ ,ترثي الزمن , كأنها تنادي .. كأنها تستسلم ... أكمل القراءة »

دمــوع الفــراق

     ضاقت بي الدنيا إن جاز التعبيرُ.. يا سيدتي , من بعدكِ صرتُ أحدقُ وأقول :- لما عيناي لا يبصرانِ إلا الفراشاتِ السمراوات ؟.. عذراً. سألتُ الطبيعة مرة.. أين الربيع ؟ فأجابت : ألا يكفي نهر الدموعِ هذا.. لكي يسقي الزهور الذابلة. عاودتُ السؤال عدة مرات.. فانتهرتني وقالت: كفى..كفى.  انطلقتُ شاكياً معاتباً للزمن..فلم وصلتُ لقلعته الهرمة.. أمر الحراس بأن ... أكمل القراءة »

تَمـَردَ قَــلمي

يكادُ القلمُ أن يمحو سطور الذكرياتْ.. رُغماً عن إرادة صاحبه.. صفعاً وغدّراً تتَراكمُ الهمساتُ كجِبالٍ تُخّفيها الضبابْ دونَما هوية تَصِلُ  به نحو الأزل.  كيفَ السبيلُ و الهرمُ يتلون على صَفيح المرآة.. تنْخدِعُ الوجوه كُلما وقفتْ.. سُحقاً للتجاعيد.  يا قلمي لِما أحرجّتني أمام الكاتباتِ والشاعراتِ ؟ أكُنتَ قاصِداً أم يا تُرى كُنتَ عديم المسئولية ؟  لولاكَ لكُنتُ أفضل حالٍ , لا ... أكمل القراءة »

اللـذة الـقاتـلة

تتسابق الأيدي قاصدةً قبض الثمن.. تلطم بعضها البعض.. تنتهز فرصة تلاحم الأجساد في صورة تجسد الموت والحياة تعبر عنها جمهرة من القشعريرة الهائجة فهي الشاهدة على ما يحدث لا تعرف معنى الخجل عديمة الحياء منبعثة من أفاق الوجود الكائن (الغــريزة ).  تتشابك الأصابع ملتوية مستقيمة تنحني تارةً وتستقيمُ تارةً أخرى.. غاضبةً..حاقدةً لا خيار لها إلا بالفوز عددها يفوق الخمسين.. وعلى ... أكمل القراءة »

إلى الأعلى