أرشيف الكاتب: مفتاح البركي

مفتاح يوسف البركي /من مواليد مدينة الخُمس. تاريخ الميلاد : 1960 م الخُمس / ليبيا . المؤهل : ليسانس أداب و تربية ، جامعة بنغازي . 1984م. صدر لي ديوان بعنوان ( جِـــراب الروح ) سنة النشر03 /01 / 2012. وتحت الأنجاز ديوان بأسم ( ورد الرماد ). و مجموعة قصصية بعنوان ( طائر البوبشير ). و نصوص شعرية بعنوان ( آخــرُ قنينة عطر ).
نايات من ورد

نايات من ورد

  لليل الذي ينسج بسم النجوم الشعر للذاكرة العجوز التي تلد الوجع و تولد فيه (لليلى) جارتي الجميلة الراحلة بلا وداع تاركة نافذتها مشرعة لليل حزين و قصيدة مازلت تئن من الفقد : (الليل يا ليلى يعاتبني و يقول لي سلم على ليلى) : لجدتي الحنين المتدفق في كالنهر لأمي شمس البهاء أتوسد ركبتها و اضعا حلمي في حضنها جرار ... أكمل القراءة »

أراكَ تجيء من وجعي..!؟!

أراكَ تجيء من وجعي..!؟!

أيها الليلُ العجوز القميء… ساعتي صدئة تئنُ من الخِواء.. وزمنُ البهجةِ بلا عقاربٍ مُضيئة.. *** مُتيمٌ أنا بنجمةٍ تسكن أبعد السواد… فيك معي سربٌ من الحنين لك أنت تعرفه.. *** قل شيئاً من أجل الموت والحياة أغرسني في مداك أغنيةٍ لا تذبل.. *** أعرف أنك شحيح المودة كثيف التعاسة فقير الغناء..! *** كأني أعبرُك َ وحيداً مُرتجفُ الأحلام ادلقُ كل ... أكمل القراءة »

على حافة الحبر    !

على حافة الحبر    !

النص ممتلئ بكِ و لم أعلم أن لكِ صورةٌ أخرى عن مواشير تلم الضوء من بئرٍ البلاغات القديمة : أعلم أني واقعٌ في الأسر أنا الدمِ الموروث في بياضٍ غزير مُقدس الضوء في ليلٍ رحيم الوجع : ها أنا أرقصُ حول دمي أنا المسافة بين الخطيئة و الشعر ذاهبٌ في بياض القصيد اتفرسُ في اوجه السالكين أخترعُ الموت على حافة ... أكمل القراءة »

  قمرٌ بدوي  !

  قمرٌ بدوي  !

  أيهٍ  أيها الليل يا سارق النبيذ من جرةِ الوجع : يا أرق المسافة بين الخطيئة و الشعر  ! : من مزق ثوب الربيع و ابكي الغيم بحرقةِ الظمأ و نخر الوردة بدودِ التعاسة !؟ : ما زلت تعبُرنا  بقليلٍ من الجنون اللذيذ تحت جفن القمر المُنتفخ ، و النجمُ ساهرٌ سكرانٌ يضحك ! : تدلق قنينة نبيذ الحب في ... أكمل القراءة »

 قيامة  الركح  !

 قيامة  الركح  !

  : رُدني إليك انحدارا يعوي بالخلاص … على الركح انا المنسي داخل حجرٍ ناري يا وجعي الأزرق  ! : نافرٌ هذا الحُلم على صهوةِ فرسٍ حرون .. يتقاسم و اليأس مفاتن عزلتنا الأبدية .! : ما زلنا  نملئ  العتمة  بأغانٍ تتلمس الضوء و الفرح .. : ايها الفجر الناعس .. متى استرضع العشق من زلالِ مائِك   و ارتديك ... أكمل القراءة »

لوزٌ أشقر …!

لوزٌ أشقر …!

: تحت عاصفة الريح غناءٌ  يُمزق ليل صحراء بلا الوان ..! : : تلك زهرة لوز الليل تصاعد في ادراج الشوق تحمل احلام الربيع تعزف على نغم الحنين تهمسُ بخجلٍ دافئ : : حررني حبيبي من هذا الليل انزع عني قناع العتمة دعني أنصتُ مني إليك أنتبذُ من كونك السري جنتي ..! :   يا من لا ارى سواك يا ... أكمل القراءة »

منازلُ المطر ..

منازلُ المطر ..

    أعدلي غنجَ وردنا الليلي .. قولي شيئاً عن القمرِ المهاجر في حكاي ألفِ ليلة و ليلة ..! : خبأني في احداق وردةٍ برية باذخةُ الغناء … : أغرني بفاكهة الخلاص ..! أملاء جيوب النوارس بترانيم البحر .. دعنا نتدلى من مجاز الياسمين .. : كل ما في الأرض يحضنُ ما تساقط منا … حتى أصابعُ المطر تغزل أرواحنا ... أكمل القراءة »

نمشٌ أزرق … 2016

نمشٌ أزرق … 2016

ها أنت تعوي  بفمِ ليلٍ عجوز تمد بعضاً من بعضك تتكسر فتهجرك نوارس و موسيقى من موج  راجفة الأحلام ..! : يا كثافة الرحيل غيبي سأفتحه بقلبي و بعصاي سأعبرك أيها العام ما عاد لي ما يذكرني بك لا شيء سوى الموت ينهش ظلك و سرباً من الخفافيش تبخرت يأكلها الظلام ..! : متجردُ منك أنا كالبرق مُضيئا من نوافذ ... أكمل القراءة »

يجيءُ من قلق الضوء !

يجيءُ من قلق الضوء !

: عِواءٌ لنجمٍ لقيط ..! تحت هسيس الغيم يجيء من قلق الضوء ثري الوجع و الغناء المُر .. : كأني به أشكالٌ لرؤى تجوس بنهم جائع تشدُ خاصرة الريح و تستمطر خرس الغيم ..! : ثمة جوعٌ من توت الغواية يترصدنا ..! و حشدٌ من الشهوات تحت إبط الشتاء تملاءُ أنفاس الليل ، : ما يسقطُ فينا من ظمأ صار ... أكمل القراءة »

عنبٌ رجيم ..!

عنبٌ رجيم ..!

: كلما هتف المساءُ بالرحيل يتصببُ عرق المغيب يتدلى من أعلى سُرة الظمأ حتى أسفل اللذةِ الخرساء ..! : وجهٌ لعنبٍ رجيم ينزفُ نبيذاً فاقعُ البهجة لذيذ الغناء ، عوائهُ المكلوم ينزُ غيم الروح على غُصنٍ شاخ من البكاء ! : ذاك نبيذٌ يقتاتُ من روح مُعتقة بالوجع ، وعبثٌ مُتصوفٌ سادرٌ بخرافة الوهم اللذيذ .. : : : لعل ... أكمل القراءة »

إلى الأعلى