أرشيف الكاتب: خالد المغربي

الاسم/ خالد محمد المغربي تاريخ الميلاد: 1/9/1969 مكان الميلاد: بنغازي مجالات الكتابة: الشعر/ القصة. تعريف قصير: ولد بمدينة بنغازي، وتدرج في التعليم حتى حصوله على بكالوريوس علوم سياسية- جامعة قار يونس، مشاركاً في فعالياتها الثقافية ومهرجاناتها الأدبية، حيث كلف كرئيس وحدة النشاط الثقافي بجامعة قاريونس. يمارس التشكيل حيث شارك في العديد من المعرض. نشر نتاجه الدبي في الصحف المحلية والعربية. عضو رابطة الأدباء والكتاب. عضو رابطة الفنانين. عضو رابطة الصحفيين إصدارات: - متسع فسيح للضيق – شعر. - أُتَهَمُ بي – شعر.
ذاكرة مختنقة

ذاكرة مختنقة

خلف وجه البوح تختبئ ريبتي أطلُّ وجها متجهما أتصاعد الآن في عيونكم بوحا خجولا وأنزوي بين هذه الملامح حذرا تستنشقه العيون المحدقة بي فيضيق صدر حروفي..   أخادع الكلمات بسيري معها فلا مكان لدي داخلكم أقصده كل شيء أضعته في عجالة الوقت عجالة الجرح حتى صرت عالما من ذكريات..   داخل رأسي لازلت وحيدا أسيرُ أصارع كل هذا المجد الهزيل ... أكمل القراءة »

قـلـب أمـــي

أَشْتَاقُ وَالأُغْنِيَةُ تَنْثُرُ مَا في الأَعْوَامِ أَمَامِي صَوْتُ نَاي اللهْفَةِ يَجْتَثُ المَسَافَاتِ مِن أَعْمَاقي أَذُوْبُ تَحْتَ قَدَمَي أُحْرِقُ جَسَدي خَلْفي فَأَنتْهَي دُوْنَ الوُصول بَيْتُنا الصَغِيْرُ والزَمَنُ المُخَبأُ في طَعَام ِأُمّي لازَالَ يَظْهَر رُويداً رُويدا عَلىَ جَسَدي أُمّي كَانَتْ تُعِدُّ الطَعَامَ جَيّداً لكنها لمَ ْتنَتْبَه إِلى مِقْدَارِ الطَرِيقِ أَمَامَنا.. عَلىَ آلةِ الحِيَاكَة أُمي تحِيكُ لنَا الغَدَ حَتىّ احْدَوْدَبَ ظَهْرُها فارتديناه كَمَا ... أكمل القراءة »

قصيدة القدس.. إلى الناصر صلاح الدين

القدس يا صلاح قد باعها العرب بالشجب والخطب هم تاجهم سلام والتاج من خشب والشارع العريض بهمة المريض يسوقه الإيمان كي شعل النيران ما أبرد اللهب القدس يا صلاح دروعها الأطفال يقـتـّلون جملة بأيدي من تجردوا من شيمة البشر لتنقل الصور بلهفة الخبر أشلاء من تجاسروا ليدحروا الطغاة بصحوة الغضب لتكثر الخطب وهمة العرب تنوح والنواح تجره الرياح برقصة الملاح ... أكمل القراءة »

الحـروف الحـزينة

مَلامِحُ وَجهِ الِسنِينِ القَدِيمَة تُطِلُّ كَشَمْسِ النَهَارِ الجَمِيلِ وَتمَلأُ كُلَّ ربوع حَيَاتي حَكَايا جَمِيلة.. ** تنَاسَيْتُ ُعمرَ الأَماني وَرُحْتُ أَعُدُ بِنَبْضي خَطوَ الزَمَان لأَلمْحَ تلِكَ السنينَ بقلبي رَأَيتُ رِفَاقَ الطُفُولَة ِحَيْثُ حِرَابُ السِنِينَ زهورا وَحَيْثُ القَضَاءُ نراهُ رَهينَ السَّكِينِة.. لعبنا وَبوحُ الضَجِيجِ غِنَاءٌ وَنحنُ تُرَاقِصُ سِرْبَ الطيورِ ونَمْضي نلُطِخُ وَجْهَ الرياحِ لحيٍ صَغِيرٍ بضيقِ الشوارع لَفَّ القُلوُب َوَشَدّ الوِثاَقَ بِحَبلِ ... أكمل القراءة »

أُتهـمُ بـي

تَبْدِينَ في مَلامِحي أحلاماً عجافاً ولياليَ حَاِلكةَ الصّمْتِ ُتلْقِينَ بِخطواتي عَلى قَارِعَةِ تَحَسُرِها والحِكَايَةُ الموجِعَةُ َتجتَثُ الحُبَّ مِنْ ذَاكِرَةِ الأحْلامِ َمنْ لي في أُغْنِيَةِ الجُرْحِ غَيْرُ أَنِيْنِ نَبَضَاتٍ مُنْتَزَعةٍ مِنْ أعْمَاقي.. نَزْفٌ..! وَأَصْدَاءُ اسْمِكِ تُمَارِسُ ُبكَائيتَّهِا في آفَاقِ الصَّفَحَاتِ حَيْثُ القَلَمُ تَارِيْخٌ أَبَديٌّ لِيَدِي يَتْلو أنشودةَ الحِبْرِ عَلَىَ مَسَامِع ِغَدي.. يا سِيرَة َالعَيْشِ الزهِيدِ هذا أنا صِرَاطُ وَيلاتِكِ وآفاقٌ مِن ... أكمل القراءة »

شيب الوقـت

بقَايَايَ وَتِذْكَاري وَشَيْبُ الوَقْتِ في عُمري وَأَحْزَاني وَأَشْعَاركْ وَلحَنٌ مِنْ صَدَى الجُرْح برَغم السُم في الِحبْرِ أُبَاهي الأَحْرُفَ الحلوة فَعَيْنَاكِ مَدَى نَبضي َكمَا الآفاقِ للنجْمِ فَضُميْني بِنَظْراتٍ وَقُوليني كَمَا شِئْتِ وَلفيْني كَمَا طِفْلٍ صَقِيْعُ الثلْجِ غَطاهُ لهُ أُمٌ لَهَا قَلْبٌ كَمَا الدُنيْا بِدِفءِ القَلْبِ غَطتْهُ فَغَطيني بِأَشْعَارِْك وَزِيْدي السَّم في الحَرْفِ لَعَلّي أُوْلَدُ اليوم لَعَلَّ الحُبَّ يغّمْرني هُيَامي في تعَابِيْرِك ... أكمل القراءة »

في مهبِ كلمة

    رجفةُ صمتكِ واللحظةُ حكايةٌ بيننا تُدْنِي عنقودَ السؤال مُدِّي يَدَ الجواب .. وانعمي بقطوف رياحي والمسي الزمنَ بنبضَةِ دفءٍ تُعِير ملامحَ الهذيان بعضَ الوقت لينفردَ بها بصرُ الذوبانِِ بِداخلنا غناءُ الضياء البعيد موجعٌ فلتغمرْنا عَتمةُ اللقاء فما التراب إلا للتراب هيا فالهدوء بلَّلَ أرْجاءَ الانتظار بالقلق وصوتُ الساعةِ شيخٌ هرمٌ عكَّازُه لحظتي هذه أمَا عرفتِ أن القلبَ المعتَّقَ ... أكمل القراءة »

إلا أنتِ

    أَتَعَالى اليَوْمَ عَلىَ نَفْسي أَتْرُكُها لِهَبَاءِ الأَمْس أُخِرجُ مِنْهَا الشَّخْصَ الآَخَر أَبْعَثُهُ لغدِ الأَحْلام أَجْعَلُهُ جَسَدي المتَصَاعِد في أَنْفَاسي كَيْ أَلْقَاهُ ذَاكَ الليْلَ العَابِرَ شَوقاً في عَيْنَيْكِ *** يَا سَيّدَةَ النَارِ السُفْلى يَا مُوْقِدَةَ الظِلّ الغَارِقِ بَيْنَ الشَمْسِ وَبَيْنَ رُكَامي إِنّي الآَخَر إِنّي الآن وَهَبْتُ وَليْدي عُرْسَاً مِنْ أَعْرَاسِ جنوني ِفيْهِ تَرَينَ الحُلُمَ المُزْهِر يَرْسُمُ ظَمَأ الرّوحِ إلِيكِ ... أكمل القراءة »

صمـت اللـيل

عَلامَ سَأَلـْــتِ صَمْتَ الليلِ عني َفصَمْتُ الليلِ بَعْضُ الصَمْـتِ مني يَـلفُّ الكَـــوْنَ والإِظْلامُ سِـرٌّ لِمَعْـنى الصمتِ كَي يـأتي التَمَني أَمُوْتُ بِقُرْبِ َمـنْ أَهْـوَاهُ يَأْســاً وَلَيْتَ المَـوتَ بَـعْـدَ اليَأْس يُغْـني أَنَا للشَّــوْقِ أنَـْـفَــاسٌ وَرُوحٌ أنَـا للبُعْـدِ أَنْـغَـام ُالتَـغــني أَنَـا للوَهْـم ِمِـنْـَهاجٌ عَـرِيـقٌ أنَـا الآفَـاقُ والطيرُ التـجَــني ِلأنَّ القَلْبَ لا يُــرْدِيــهِ صَعْبٌ لأنَّ السـرَّ يَكــــمُنُ في لأني 1996 ما هو تقييمك لهذه ... أكمل القراءة »

أطـيــاف

      رَحِيلي إلَيْكِ يَرْسُمُ خَلفَه ُ ليلةَ الأمسِ حِينَ ضَاعَتْ أَقْدَامي عَلَىَ قَارِعَة اللَيْل ..أقدامٌ مجرّحةٌ كانت آخر ما تَبَقَّى لي مِنْ جَسَدٍ تلاشى احْتِرَاقاً بِعنْفوان الأَمَلْ ما تَبَقََّّى منيّ أطيافُ روحٍ هَائِمَةٍ َتْسَعَى نَحْوَكِ عَبْرَ صِرَاطِ الأَمَد أحُُن إِلَيْكِ بِدِفْءِ ُروحِكِ وبِنَسِمِ الشوقِ في ثنَاَيَا تِلْكَ السّاعَاتِ الُمْرْتَعِشَةِ بين أحْضَانِ الليلِ المتقوض ِجُحُودا ليلٌ طَالَمَا حَلُمنا بهِ ... أكمل القراءة »

إلى الأعلى