أرشيف الكاتب: جمعة عبدالعليم

الاسم: جمعة عبدالعليم
تاريخ الميلاد: من مواليد 1960.04.15

إصدارات:
1- عصيان الكلام وأشياء أخرى 2006 من منشورات مجلس تنمية الإبداع .
2- عمر آخر 2006 من منشورات مجلة المؤتمر .
3- نشوة القول 2008 من منشورات مجلس تنمية الإبداع .

حاجات

حاجات

  أحتاج أن أقول لكَ أحبكَ تماماً كما تحتاج أنت .. أحتاج أن أهديك ابتسامة وتحتاج أنت .. أحتاج أن أشكو لك وجعي وتحتاج أنت .. نحتاج كلنا للموسيقى وبهجة الغناء للمواعيد الدافئة وسخونة الأرغفة وأكواب الحليب الساخنة نحتاج لأن نقبّل زوجاتنا وأطفالنا وأن نوزّع تحية الصباح ممزوجة برحيق الابتسامات على المبكرين صوب أعمالهم نحتاج لأن نشترك سوية في دفع ... أكمل القراءة »

موعظة !

موعظة !

  لن أقول كلاماً عن الحرب ربما يغضب لوركا ولا عن الحزن لا يعجب بابلو نيرودا أقول كلاما وكفى ربما يسقط حجراً في سراديب الكراهية ربما يعيد إلينا بهجة الحياة وبساطة العيش العيش الذي كنا نأكله ممزوجاً بنكهة الملح ————– استمعوا إلى الموسيقى لتستعيدوا انسانيتكم الموسيقى لا تقل أهمية عن رغيف الخبز والورد ، ليست الاصطناعي طبعاً ـ هدية جميلة ... أكمل القراءة »

تقويم 

تقويم 

أضعت القصيدة لأنك أخطأت الطريق حين نسيت  أن القصيدة قالت لك يوماً لا تفتعل وأنت تقول قل ببساطة وابتعد عن الاستعارات المحنطة وبهرجة التعابير المنمقة تجاوز وصف البحتري وحكمة المتنبي ، وتشاؤم المعري وقل حالك قل الحياة كما هي تكلم عن عقب سيجارتك حين تدسه أصابع القلق في ثفل القهوة عن الجندي المزهو ببذلته المزركشة يقطع خلوتك وهو يدفن غضبه ... أكمل القراءة »

غنـــــاء

غنـــــاء

  كل يوم أعزف على وتري واخاف أن أنسى سر الغناء أسخّن الدفوف على وهج الشوق أدور حول وحدتي ينتابني الوله .. فأقول اسمك أقول اسمك فقط فتورق اللهفة ويتفتح الوجد وينسلخ القلب من وخم هذا الخواء أنسلّ من رائحة الموت والكراهية وأغادر مداخل المدن المسدودة بسواتر التوجس أعود صوب عمري الذي تركته لمباضع الذكريات أشعل أعواد الحطب أمام سكون ... أكمل القراءة »

أقدم اعتذاري

أقدم اعتذاري

حين أهب فجأة غاضباً ـ بلا سبب مقنع ـ في وجه أبنائي أو تلاميذي أو زملائي أو زوجتي التي تصر أن تزودني على مدى اليوم بتقارير حول شغل البيت ونقص السكر لحظة إعداد القهوة ونوع الأرز السيء الذي اشتريته أخيراً والاتكالية المقيتة التي يمارسها أفراد العائلة، أو طارق بعنف على باب المنزل لحظة القيلولة أو عند البدء بكتابة قصيدة … ... أكمل القراءة »

ذكريات !

ذكريات !

  كنا نذهب … إلى المدارس راجلين تصفع وجوهنا الصغيرة حبات البَرَد في نهاية فبراير أو وهج يونيو نمشي على بطون خاوية .. في مؤخرة سيارة نقل عتيقة إن حالفنا الحظ يوماً ! كنا ننجز واجباتنا المدرسية على ضوء الفنار الخافت المعمد برائحة الكيروسين ولكننا كنا سعداء يستهوينا هرج الأقسام الداخلية والصداقات الموزعة على جغرافية ليبيا كنا عشاقاً جيدين نتبادل ... أكمل القراءة »

ميلاد

ميلاد

في غابة عبقة برائحة الفقر وفحم البطوم وعلى شفى عين تنضب تناول شهيقه الأول .. طارد الفراشات والسنابل المختبئة في أحضان الشوك امتطى بساط الفضول وهو يطالع السماء كل ليلة من نوافذ الاحتمال استمع للحنه الأول من رحى أمه ولم يزل ……… ذلك العزف الجنائزي يعاوده … حتى صبغ قصائده بالحزن عشِقَ الأرض وهي تتبرج لشبق المحاريث المطر … يرطب ... أكمل القراءة »

رحى أمي

رحى أمي

قدّهـا أبي بقادومه من إرادة صخرة وأهداها ذراعي أمي تدوّرهـا ذات اليمين وذات الشمال وقلبها مبسوط لقبضة القمح مبهوراً بشذى طحينهـا كم مرة نمت ـ على رجع لحنها ـ في حضن أمي ……………………….. تلك إذاً رحى أمي مصدر رزقنا كم أطعمت من سائل وكم داعبت من حالم وكم هدهدت أرِقاً وكم أيقظت عشقاً على قلبها لم تزل بصمة أمي وكلّما ... أكمل القراءة »

القصيدة التي أريدها

القصيدة التي أريدها

أريد أن أكتب قصيدة هل يكمن للخباز أن يفقد سر السبك ؟؟ هل يمكن للنار التي تتأجج أن تعجز عن لحظة النضج ؟؟ * حين أدرك ما أقول حين أفرغ صهير الحزن على وجه ورقة حين أنحاز لذاتي واتكور على إعاقتها هل يكون ذلك شعراً ؟؟؟ * أتصيد لحظات حزني أيها يصلح لإشعال لغة القصيدة ؟؟ أيها يقدر على استخلاص ... أكمل القراءة »

بمـــا يكفي

بمـــا يكفي

أنا ناضج بما يكفي لأكتب قصيدتي : كن نفسك تختزل العالم أعشق النساء والقهوة … وفوح السجائر ! أحب الليل أكره أن أنام وأتركه وحيداً أكره الظلم وكثيراً ما أتوجع اليوم بطوله لقهر امرأة وإذلالها بقواعد الزواج ليتم طفلة تجرعته باكراً فصبغ حياتها بالزهد لمدينة يغتصبها الجند وغابة تئن تحت وطأة المعاول أنا هكذا أدور في ذات الدائرة أنا لا ... أكمل القراءة »

إلى الأعلى