أرشيف الكاتب: جيلاني طريبشان

الاسم: جيلاني محمد طريبشان
تاريخ الميلاد: 1944
مكان الميلاد: الرجبان/ ليبيا
مجالات الكتابة: الشعر/ القصة/ النقد.
تعريف قصير: إجازة التدريس الخاص (فنون جميلة) 1965، نشر محاولاته الشعرية الأولى عام 1963 بصحيفة الأيام، عمل محرراً بصحيفة الأسبوع الثقافي. من الأصوات الشعرية المتميزة.

مقيم ببلدة الرجبان، وبها توفى بطريقة درامية، خاراً على ركبتيه، خلال مراسم جنازة أحد الأقرباء، في 02/07/2001..

إصدارات:
1- رؤيا ممر عام 1974، الدار العربية للكتاب 1974.
2- ابتهال إلى السيدة (ن)، الدار الجماهيرية 1999.

المخطوطات:
1- مكابدات، شعر.
2- ملاحظات ثقافية، مقالات.

مكابدات يومية

مكابدات يومية

 . في ذلك الصباح الخريفي البارد ، حين تركت غرفتي في فندق أجنحة الشاطئ ، لم في عجلة من أمري ، فليس ثمة مايستحق الاستعجال بالنسبة لي على الأقل .. فالأشياء لازالت تراوح كعهدي بها قبل عشرين سنة ، ولعل الحقيبة الصغيرة التي أحملها قد شجعت الرجل الجالس داخل سيارته أن يستوقفني عارضا توصيلي مؤكدا أن الأجرة تتوقف على أريحيتي ... أكمل القراءة »

قصائد .. 2

 مساواة منذ خمسة عشر يوماً والريح تفح محملة بتراب الصحارى الشبابيك مغلقة والستائر مسدلة ومصابيحنا انطفأت الصهاريج قد غيبتها الرمال والعصافير قد هاجرت لشقوق الجبال والغصون تئن مع الريح، ثم تهوي مجندلة في التراب. السماء رمادية، غير أن المياه هاجرت لضفاف البحيرات نحن نبكي.. لكننا نتقاسم كل هذا المساواة. صور مذيعة: تجلس القرفصاء يتربع النهد على المائدة ويذاع الجنون، مغنية: ... أكمل القراءة »

قصائد .. 1

هواجس ليله في الليل استحضر سنوات خلت أستحضر تذكارات بالية وتصاوير نساءٍ مقهورات أبحث في الأدراج عن خيط يرفعني من هذا الجب أسأل شيطان الكلمات: من يوقف هذا الحزن الآتي؟ من يعطي الطفل النزقَ بريق الصبوات؟ من يحمي الزهر الطالع من قيظ السنوات؟ دولة كبرت الدولة لم يعد بالإمكان إغواؤها صار لها صيارفة مأمور ضرائبٍ، وقضاه لم يعد ممكناً الظفر ... أكمل القراءة »

مكـابدات

ما الذي جئت تفعلهُ، في بلاد لست تعرف فيها أحدْ؟ لقد آن أن تستريح. ما الذي جئت تفعله؟ فالدوائر ليست كما تتراءى الدوائر والشوارع عامرة بالأفاعي والبنات يداومن في الصبح في الثكنات والقبائل تتهيأ للرقص في مهرجان التطام الجديد. تجلس الساعة في فندقٍ، يطل على المتوسط ليس فيه من بهجة النزل غير الضجيج!! قبل عشرين عاماً عرفتك الشجيرات في أول ... أكمل القراءة »

مرثية العمر الضائع

1 في البلاد البعيدة كان يمشي وحيدا كان يختال بين سرب البنات الجميلات، الأنوثة تتدفأ في الواجهات والعصافير قد هاجرت لشفاف البحيرات. في البلاد البعيد، كان يمشي وحيدا في الغسق القرمزي المكان/ الزمان/ الدخان/ المرايا المكان حانة وسط دبلن، حيث لا يعرف السفراء هم المسافات كان يأتي صباحاً ملتحياً بشجون المرارات، حاملاً وجده، وبقايا عباءته المغربية شعره الفحم، الأبنوس كيف ... أكمل القراءة »

إلى الأعلى