أرشيف الكاتب: حسن أبوقباعة

حسن ابوقباعة المجبرى،مواليد :1970 ،بكالوريوس علوم 1993 ،حائز على الترتيب الثالث بمسابقة الابداع الشبابى على مستوى ليبيا 2010 ، له رواية صادرة عام 2005 هى رواية (غياهب الحى المقابل ) ، يكتب في صحف ورقية عدة اهمها ( أحبار بنغازى / وأخبار طرابلس ) اسس صحيفة الأيام وترأس تحريرها حتى 20 يناير 2013، عضو اللجنة التحكيمية في المسابقة اليومية لقصة الومضة .
قصيدة وطن

قصيدة وطن

وطن يصرخ الطاغوت تائهاً في رجالته المذهولين يذوى بصوت قط خرف متقطع يتراقص فوق وسادته البالية الطبالون يطير الحمام إلى الشرق ليأمن. تزحف الارتال لؤد الحمام والشرق ينهض من رحم المقابر السماء تنفطر بوابل المطر يتفاءل الكبار .. يتسارع الصغار ********* ثائرون ثائرون في وجه الطاغوت والقتل يقترب والجرم يقترب والدم يهب الأرض أغصانا وبنادق وجذوراً في شكل خنادق والهروب ... أكمل القراءة »

عالم الومضة القصصية

عالم الومضة القصصية

(1) مزاج وضعوا السكير وزيراً، فوظف الغلمان والراقصات والطبال. (2) دودة أفلتت من عنق الزجاجة، فسقطت في البرميل المعتم. (3) مصلحة جفت بئرها، فنسجت من بقايا ثيابها حبلاً ودلواً آخر. (4)  وقف في أخر طابور الأدب الظالم، وعندما أنقلب الفلك وجدهم أمامه يتزاحمون بأدب. (5) تجانس إستكملوا توظيف إدارتهم بآخر الشياطين،فطردوا آخر الطيبين.   أكمل القراءة »

ونصوص قصصية ساخرة

ونصوص قصصية ساخرة

(1) الشورطة يروى أن مدينة أرادت أن تُنشى مخفراً للشرطة، ليحفظ الأمن ويوفر الأمان لسكانها، فوضع محافظ المدينة الشرطي نزيه مديراً للمخفر، والشرطي فصيح محققا، وحازم وضعه مُحضراً. …مضت الأمور في المدينة بنظام، ولكنها برتابة للآخرين. فقرر الآخرون والذين يعملون تحت إدارة الشرطي نزيه ضرورة شن حملة شعواء على المحافظ ومدير المخفر. نجحوا في ذلك فأستُبدل المحافظ بأخر والذي سارع ... أكمل القراءة »

وريقات الجوكر الوردية

وريقات الجوكر الوردية

الوريقة الأولى : عرشُ أم نعش في احد أيام ذلك الصيف الحار،وفى منتصف ذلك المكان و ذلك الزمان ، قد تظن أن الجميع تواجد هناك ليتحدث ويتناقش ، وقد تظن أن الكل كان واقفاً في ذلك الطابور الطويل،وقد ترى العكس تماماً. الجميع صامتاً ولا ينطق بشيء ، لا يقف إلا في مجاميع وصفوفاً مزدحمة ، الكل تواجد جلوساً إما تعباً ... أكمل القراءة »

سيدتي بنغازي الجميلة

سيدتي بنغازي الجميلة

 . (1)   كُتِبت في وصفكِ سيدتي أبيات في كلِِِ مكان قِيلت في حُسنُكِ بنغازي كلماتٌ بألف لسان كلماتٌ تَصفُ محاسنكِ تصفُ ماضيكِ….حاضركِ تدخلُ في عُمقِِ طلاسمكِ تُفرحكِ دهراً وزمان تمنحكِ لقباً ًمرموقاً فاقَ ما عندّ الملِكات تمتلئ رِفقة وصداقة تمتلئ حُباً دفاقه معالمك فُناًٌ واناقه وطقوسكِ أدبا ولباقة وحياتك عذابٌ وهناء   (2)   أقاصيصك في الحبِ شفاء وحضورك ... أكمل القراءة »

باص باص باص

باص باص باص

. خرج كعادته كل صباح متأبطاً لحقيبته الغنية بالمقالات والمناشير القصصية إلى ناصية الطريق العام. تسارعت خطواته في اتجاه الباص الصغير ليقله إلى مثوى عمله الأخير !!!، لكنه اخطأ التوقيت هذه المرة فتأخر بريهة فكاد أن لايجد وسيلة النقل المناسبة . صاح بملء فيه لينتبه السائق الذي تجاوز الناصية بعد أن تجاوزه : باص باص باص فهبط قائد الباص إليه ... أكمل القراءة »

عنوان ثائر

عنوان ثائر

. <1> هي بلادنا وقد ظلت تنغلق فيها كل أبواب السعد وتنفتح فيها كل أبواب الحسد   <2> أمالنا انتشلت أوقاتُنا فالتهمت لحضاتُ الغد   <3> نُمنى دقائقُنا كُنا بالانتصارِ ولقيَ صبحاً جديداً فحقاً يُسترد   <4> ننهزم ننكسر نختفي في بلد القيود والركود في بلد السجون والمجون في بلد التهميش والتشويش في بلد الفساد المنتشر بين العباد حيث كُنا ... أكمل القراءة »

أخر ثواني

أمضي تلك السنوات عازفاً عن الزواج، فقد تجاهل فكرة الارتباط برفيقة ! لحياته نهائياً ..مكتمل الرجولة عاش شباباً يافعاً … تمنته الكثيرات حينما كان مراهقاً ،مغامراً..لم يستطع الاقتران وتجاهلهن ،لا لشيء إلا لكونه مُبتلى بفقره المدقع ،والذي لم يلحظه احداً فتفادى الإفصاح عنه في أحاديثه لهن. استغربن عدم استمرار يته في علاقاته بصديقاته الكُثر، تنقل من زهرة إلى وردة ومن ... أكمل القراءة »

كروت .. يا كروت

التقت عيناه .. بعينيها الساحرتين .. والتي لم ير مثلهما في الوجود، إلا في هذا اليوم الموعود .. فبادرته بغمزه ممتزجة بابتسامة ماكرة من شفتيها المتوردتين من اثر حمرة الخدود. هبط من مركبته الأنيقة .. بهبوطه المتكرر والمعهود. توجه إليها منساقاً وراء قلبه المشدود الى حركة قدميها المهتزة اهتزازاً لم يألف مثله عبر السنوات والعقود. متجاوزاً كل الحواجز المكبلة بالعادات ... أكمل القراءة »

هـــنا وهـــناك1

  منتشية بنشوة الفرح انتقت أفضل الثياب تأنقت تحدثت لأمها بأنها ستنال ثمرة اجتهادها وخرجت بغبطة وشموخ وكبرياء رحبوا بها في المؤسسة الحكومية الموظفين لجمالها الموظفات مجاملة رافقتها مديرة التوظيف العتيقة ولجت قسم العقود انحنت واثقة إلى العقد لتوقيعه سرب المؤظف من ورائها نظرة متسائلة خبيثة إلى الموظفة العتيقة مستفسرة عن حالتها فأجابته بإشارة خفية بأنها ساقطة فتساقط لعابه على ... أكمل القراءة »

إلى الأعلى