أرشيف الكاتب: فرج أبوشينة

الاسم : فرج بشير أبو شينة
تاريخ الميلاد : 1965
مكان الميلاد : الخمس/ ليبيا
مجالات الكتابة : الشعر
تعريف قصير: متحصل على درجة البكالوريوس في العلوم العسكرية 1989 برتبة ملازم، إضافة لممارسته للإبداع التشكيلي.
إصدارات :
– الصعود من أسفل- شعر/98
– اهتداءات غزال يركض-شعر/2000

النون المقلوبة

النون المقلوبة

  حاولتْ استعادة دورها العثور على ظلها الظفر بنقطتها الوحيدة. غاصت في النسيان واستحالت قوساً. _________ من ديوان نزاهة السّمّ ما هو تقييمك لهذه المشاركة؟ أكمل القراءة »

ضُلوع

ضُلوع

سأعترفُ بكل شيء: … أنا الذي اقتحم غرفة الهدوء عبث بأغراضها. … نزع عن حائط الفطنة مُلصقات السهو. … خبّأَ في الماء أقراصاً منوّمة. … أشعل حرباً بين نارين. … أنا الذي فعل كلّ هذا تاركًا بصماتي على مقبض باب الكتابة. ______________________ من ديوان نزاهة السّمّ مركز الحضارة العربية / القاهرة ما هو تقييمك لهذه المشاركة؟ أكمل القراءة »

مواقيت

مواقيت

ذات قريحة فتحتُ باب داري علّني أحظى بجائع أطعمه من خبز أشعاري . * ذات نزيف تحسّس الدم الأعمى جدار الطعنة. * ذات مخدة راودتني أشباح فأضحتْ اليقظة مرفأً بعيداً. * ذات مدى أطربتني خيول بصهيلها. * ذات نافذة رميتُ حجر الرؤية بعيداً . * ذات مُخبر تحلّت ألسنتنا بالكتمان. * ذات إطلاقه اختلت في الجسد بوصلة الروح. _____________ من ... أكمل القراءة »

أفلاطون الصغير

أفلاطون الصغير

جلسَ أفلاطون الصغير إلى طاولة الحكمة وقرر أن يرسم شجرة: * في المرة الأولى نسى أن يرسم للشجرة ثماراً. * في المرة الثانية نسى أن يرسم للشجرة أوراقاً. * في المرة الثالثة نسى أن يرسم في أعلى الشجرة غيمه. * في المرة الأخيرة تعمّد أن يرسم في أسفل الشجرة خريفاً يترجّل. _______________ من ديوان: اهتداءات غزال يركض ما هو تقييمك لهذه ... أكمل القراءة »

تختلف الحدائق وتظلين زهرة *

تختلف الحدائق وتظلين زهرة *

1 لي في جيبي ما يكفيني. لي في قلبي ما يكفيكِ. 2 لم أكن بمفردي كان طيفكِ صديقاً يصطحب حضوري ويقودني إلى حيث لا تدرى قدماي. 3 معاً نقشر الكلمات. معاً نذرع الحدائق. 4 غابتكِ نشيد لاحتراقي المبجل. صمتكِ رصيف لخلوتي البعيدة. 5 حين تكون الرؤية بعينيكِ يكون العالم أكثر وضوحاً. 6 هو زرٌ أنتِ قميصه. هي رغبة أنا ظلها. ... أكمل القراءة »

ورأيتُ

ورأيتُ

**** ثلاثة أنفار بوجوه مُلثمة يعبرون الليل: الأول يحملُ فأسا الثاني يحملُ سلاحا الثالث لا يحمل شيئاً. ظلّ اثنان: واحد يبني حفرة آخر يصنع جثة. ظلّ واحد: ليحمل السّر. ___________ من ديوان أخدتني يدي ما هو تقييمك لهذه المشاركة؟ أكمل القراءة »

ورأيتُ

ورأيتُ

10 *** ناراً بلا رصيف. ومدينة بلا رئة وقذيفة بلا شباك. ويداً بلا بريق. وحكمة بلا ثمار. ومطراً بلا قيود. وصرخة بلا حواس. وسهرة بلا ريش. ومقهى بلا روح. ومرآة بلا عقل . وراية بلا جفن. وبياضًا بلا خشوع. وقلما بلا رحيق. وأغنيةً بلا ثوب. وقهوة بلا جذور. وفكرة بلا دخان . وضحكة بلا فناء. وتفاحة بلا إثم. __________ من ... أكمل القراءة »

هروب مشروع

هروب مشروع

*** هرب الكلب معحلول الفجر بين فكيه عضمة ذابلة على ظهره حمولات الندى ربما لم ترقه عروض الفداحة أو ضاق عليه خياله رحل إلى نباح آخر. ما هو تقييمك لهذه المشاركة؟ أكمل القراءة »

إن لزم الأمر

إن لزم الأمر

*** ليكن جلوسك قرب الباب أو قرب النافذة حتى! القاعة المخصصة للضحك تفوح منها رائحة الهرج وثمّة خفافيش تتلصص من وراء الستائر منتظرة لحضة الهياج وأنت بلا أجنحة الأن وليس لديك ما يكفي من تذابير لو امتلئت الخفافيش بالضحك وقررت المخاطرة أنا أعرفك!! سوف تهلع وتستجيب لشحنة الفزع وربما يغمى عليك تبخر إن لزم الأمر ولا تترك حذرا على مقعدك. ... أكمل القراءة »

بسبب نعيق حديدي

بسبب نعيق حديدي

  أنت الآن مجرد خرزة صغيرة باهتة في مسبحة بشرية. أعني شخص يقف في طابور طويل متعرج قدّام سلم يفضى إلى طائرة رأيت أن تصفها بغراب أسود مجرد أن وقع نظرك عليها. أنت الآن تقف بقدمين هزيلتين فتشعر بين حين وآخر بأنهما ليستا لك . إلى جانبك حقيبة بنية اللون متوسطة الحجم تكفي لأغراض رجل يقصد الأراضي المقدسة ليتخلص من ... أكمل القراءة »

إلى الأعلى