أرشيف الكاتب: أسماء الأسطى

حاصلة على بكالوريوس في علوم المكتبات والمعلومات عام 1981ف، ودبلوم دراسات عليا عام 2002ف، نالت الإجازة العالية (الماجستير) حول الدوريات الليبية 1866-2003ف: دراسة حصرية تحليلية،عام 2005ف.
1. عضو الاتحاد العربي للمكتبات والمعلومات.
2. عضو اتحاد الأدباء والكتاب الليبيين.
3. نشرت لها ببليوغرافيا بالقصة الليبية (1951-1981ف) في العدد 17 من مجلة الفصول الأربعة عام 1981ف، وهو أول عمل ببليوغرافي أدبي ليبي.
4. نشرت لها العديد من الدراسات لنتاج المرأة الليبية الإبداعي وحول توثيق التاريخ الثقافي الليبي في الدوريات المحلية مثل:
الفصول الأربعة/المؤتمر/الجماهيرية/شؤون ثقافية/الشط/أويا/فبراير…وغيرها
5. تكتب الشعر والقصة والمقالة والكتابات الساخرة والقراءات الببليوغرافية إلى جانب إهتمامها بالقضايا الأدبية الأخرى، تساهم في النشاطات الثقافية، ولها مخطوطات إبداعية لم تنشر بعد.
6. اختارها موقع )جيل( الالكتروني وموقع )الفضاء الثقافي( في قائمة المتميزين عن العام 2007ف، في مجال البحث.
7. تشارك بدراساتها في العديد من الندوات الأدبية والثقافية وفي مجال المكتبات المحلية والعربية.
8. صدرت لها المؤلفات التالية:
*النتاج الفكري للأطفال والناشئة في ليبيا (1921-2005ف):ببليوغرافيا ودراسة.- سرت: مجلس الثقافة العام، 2006.
* أنا خديجة الجهمي، اعداد أسماء الأسطى.- سرت: مجلس الثقافة العام، 2006.
* الصحافة الليبية 1866-2003:ببليوغرافيا ودراسة.-سرت:مجلس الثقافة العام،2008.
* كاتبات ليبيات:ببليوغرافيا ودراسة.-طرابلس:اللجنة الشعبية العامة للثقافة والاعلام،2008.

المؤرخ أ. علي الصادق حُسنين

المؤرخ أ. علي الصادق حُسنين

– من مواليد طرابلس عام 1925 تلقى تعليمه في حتى نيله دبلوم التأهيل التقني التجاري من المعهد العالي “غولييمو ماركوني” عام 1948 عمل في بداية حياته محاسبا في شركة تجارية، ثم مدرسا للغتين العربية والانجليزية في المدارس الايطالية بطرابلس. – انضم للسلك الدبلوماسي فعين وزيرا مفوضا على رأس إدارة المراسم في وزارة الخارجية، ثم سفيرا في لاجوس وموسكو وهلسنكي ووزيرا ... أكمل القراءة »

السيرة الذاتية للكاتبة .. شريفة القيادي

السيرة الذاتية للكاتبة .. شريفة القيادي

عن صفحة الكاتبة على الفيسبوك ولدت في طرابلس يوم31/1/1947 حيث تلقت تعليمها في مدارس المدينة إلى حين نيلها ليسانس الآداب من كلية التربية بجامعة طرابلس عام 1973، ثم نالت درجة الماجستير في الأدب العربي الحديث عام 1981 من الجامعة ذاتها التي عملت فيها ضمن أعضاء هيئة التدريس في اللغة العربية والدراسات الاسلامية بكلية التربية بداية من العام 1984 حتى وصولها ... أكمل القراءة »

مازلنا ننتظر!..

مازلنا ننتظر!..

بعد ثلاث سنوات مما تعدون… مازلنا ننتظر!.. لعلنا نساهم في بناء بلادنا الجديدة.. ونحن نرقب لصوص النضال..ورؤساء عصابات الغنائم.. وقتلة الخصوم.. ومروجي التيارات السياسية.. ومتعاطي الوعود الكاذبة.. وخونة الأمانة.. منكري الحقائق.. مضللي الرؤى.. القاطعين لصلات رحم الصداقات القديمة… الطامعين في مناصب الجشع..الجاحدين لرفاق الأمس.. الفارغة قلوبهم من الرحمة.. الخائفين واللاهثين ..المتكسبين من الشعارات.. المتنكرين في أثواب غيرهم.. المتلفعين برايات الانقسام.. ... أكمل القراءة »

جائزة الرواد لرئيس جمعية المكتبات الليبية

جائزة الرواد لرئيس جمعية المكتبات الليبية

في المؤتمر الرابع والعشرين للإتحاد العربي للمكتبات والمعلومات، جرى تكريم رئيس الجمعية الليبية للمكتبات والمعلومات والأرشيف “أ.د.محمد جرناز” بتسليمه جائزة الرواد تقديرا لمنجزه، وجهوده العلمية وعن دوره في نشاط الاتحاد، كما تم تكريم المنسق العام للأعضاء الليبيين “أ.حسن السعفي” عن دوره في الربط بينهم وبين الاتحاد ونشاطاته. لقد تميز المؤتمر هذا العام المنعقد تحت عنوان “مهنة ودراسات المكتبات والمعلومات:الواقع والتوجهات ... أكمل القراءة »

أحقا مبروكة أول رواية ليبية؟

أحقا مبروكة أول رواية ليبية؟

تعد (الببليوغرافيا الوطنية) من أهم الأدوات المعيارية التي تثبت حقيقة صدور- أو نفي- أي مطبوع ينشر داخل القطر، وقد تهتم بعض الدول بما يصدر داخل القطر لكتاب يقيمون داخله، أو لكتاب يقيمون خارجه لأسباب مختلفة، مع عدم إغفال المطبوعات التي تهتم بالدراسات عن القطر المعني والصادرة خارجه بكل اللغات. يعود رصد النتاج الفكري الورقي الصادر داخل ليبيا إلى بداية السبعينيات ... أكمل القراءة »

الأخير..

الأخير..

. خضت هنا تجربة جديدة في كتابة العمود لأول مرة، أو المقال الاسبوعي لتسعة أشهر كاملة، حينما تكاثرت عناوين صحف قصيرة العمر، انتشرت على طريقة “الطهقة” الطرابلسية، او “الرغاطة” الليبية، اعتمدت كلها على دعوة الزملاء للكتابة المجانية، أو العودة الى الأراشيف؛ هدف إعادة نشر ماسبق لنا قراءته وسماعه؛ ورقيا والكترونيا وماديا مرات ومرات، كما غابت الأسماء التي مللنا رؤية صورها ... أكمل القراءة »

اتحاد الأدباء والكتاب

اتحاد الأدباء والكتاب

صدر القانون 44 بشأن انشاء “اتحاد الأدباء والكتاب الليبيين” في مثل هذا الشهر من العام 1976 مادعا الى انعقاد الجمعية العمومية، التي اجمعت لجنتها المنتخبة باختيار الأديب الراحل “خليفة التليسي” أمينا له، حينها آلت مكتبة “جمعية الفكر” للاتحاد الذي اتخذ مقرا دائما له في حي الاندلس بجوار فندق الشاطئ، شهدت قاعته العديد من النشاطات والندوات الثقافية المختلفة، كما تشهد صوره ... أكمل القراءة »

مثابات أم مكتبات؟

مثابات أم مكتبات؟

عقب تحرير طرابلس وسقوط باب العزيزية، شاع قول يدعو الى تحويل المثابات الثورية؛ من مقار قمعية ظالمة إلى مكتبات عامة، تعمل كمراكز للإشعاع الفكري في الأحياء والمدن، وهو قول يلقى القبول والإحتفاء من كل وطني مسؤول، يتمتع بالقدرة على صناعة القرار دون ضغط على زناد السلاح، خاصة ونحن نرقب الصراع الخفي والمعلن، على اقتسام إرث المقار الحكومية بين جهات وأفراد، ... أكمل القراءة »

“الزواوي” الذي ظلمناه

“الزواوي” الذي ظلمناه

. في مثل هذا اليوم من العام الماضي، نعت وسائل الاعلام المحلية رحيل الاستاذ الفنان “محمد الزواوي” حينما كان يتلقى علاجه في المانيا، وكنت من بين من كانوا غاضبين بسبب ماكانت تنشره صحيفة “صباح أويا” من رسومات كاريكاتيرية مذيلّة بتوقيعه، تترجم ماتنعق به أجهزة إعلام الطاغية، فهي تدين تدخل “الناتو” او تترجم رسما ماتروج له الأبواق بشكل ساذج، ورسومات باهتة. ... أكمل القراءة »

طحالب!..

طحالب!..

. لا أحد يعرف من هو صاحب اطلاق هذه التسمية، على من كان له تاريخ موال للعهد السابق، أو عضوا بارزا في احد اللجان الثورية أو ماشابه، أو كان مواليا خلال ثورة فبراير لحكم الطاغية، وثبت عليه هذا الولاء بمظاهر التعبير المتمثلة في صور الطاغية واللون الاخضر، او التواجد في مسيرات التأييد وحفلات باب العزيزية، أو الظهور عبر الشاشات الرسمية ... أكمل القراءة »

إلى الأعلى