أرشيف الكاتب: المكي أحمد المستجير

لأنّها الزّاوية؛ فلا بُدّ أن يكون الحدث مميّزاً

لأنّها الزّاوية؛ فلا بُدّ أن يكون الحدث مميّزاً

استمرارا لمسيرة كتاب “شمسٌ على نوافذ مغلقة“، وبعد طرابلس “دار حسن الفقيه حسن”، وبنغازي “رواق وهبي البوري”، جاء الدور هذه المرّة، على مدينة الزاوية ممثّلة في نادي القارئ. رفقة السيّدة ليلى المغربي أحد محرّرَي الكتاب، والسيّد أحمد الشّارف بشعره، والسيّد محمّد النعّاس بقصَصَه. وما أن تدخلَ دار الزاوية للكتاب، مقرّ الحدث، حتى تشعر بجلال المكان وجماله، فالكتاب يُحيط بك من كلّ جانب، ... أكمل القراءة »

إلى الأعلى