أرشيف الكاتب: أحمد يوسف عقيلة

الاسم: أحمد يوسف عقيلة
تاريخ الميلاد: 11/8/1958
مكان الميلاد: الجبل الأخضر/ليبيا
مجالات الكتابة: القصة القصيرة
تعريف قصير: ولد بالجبل الخضر وتلقه تعليمه فيه حتى حصوله على الثانوية العامة، ومن ثم انتقل للعمل. وهو من كتاب القصة المميزين في الساحة الليبية. ترجمت قصصه للفرنسية والانجليزية.

إصدارات:
1ـ الخيول البيض.. قصص.
2 ـ غناء الصراصير.. قصص.
3 ـ الْجِراب (حكاية النجع).
4 ـ عناكب الزوايا العُليا.. قصص.
5 ـ حكايات ضِفْدَزاد – قصص.
6 ـ الحرباء.. قصص.
7 ـ غنَّاوة العلم (قصيدة البيت الواحد).
8 ـ قاموس الأمثال الليبية.
9 ـ خراريف ليبية.. حكايات شعبية.
10 ـ درب الحلازين.. قصص.
11 ـ غُراب الصَّباح.. قصص.

جنازة…

جنازة…

  1 … في المقبرة القديمة.. غير المسيّجة.. يُهيئون القبر. 2 النعش في ظل شجرة البلّوط الضخمة.. مُغطّى بجَرْد صُوف أبيض. 3 رأس الميّت على رُكبة امرأة تميد إلى الأمام وإلى الخلف.. تنشق بأنفها.. تَمسح دموعها في طرف شالها الأسود.  4 أحدهم يبصق في كفّيه.. يَحمل الفأس.. يحفر.. قدماه حافيتان.. سرواله مرفوع حتّى رُكبتيه. 5 اثنان يزيلان التراب.. يُكوّمانه.. يسكبان ... أكمل القراءة »

العابر…

العابر…

  1 … في الصباح.. تحت الضباب السابح.. يخطو ببطء.. يقف أحياناً.. ينحني مُتفرِّساً في آثار الليلة البارحة.. التي انطبعت بوضوح على الطريق الترابي الرطب. 2 … أقدام سلحفاة عابرة بعرض الطريق.. أرجل خنفساء مرتسمة بدقة.. ثلاثة خطوط رقيقة غائرة تلتقي عند رؤوسها.. إنّه الحجَل.. وهذه التي تبدو كورقتَي سِدر متقابلتين هي الحرباء.. وهذا أثر أفعى.. لا يمكن أن تُخطئه ... أكمل القراءة »

إناء الشاي ذو الزهور الحمراء

إناء الشاي ذو الزهور الحمراء

  1 … لم يفهم الزوج لماذا لاتزال زوجته تصر على استعمال إناء الشاي القديم.. على الرغم من أنه اشترى واحداً جديداً منذ شهر.. الإناء القديم من عمر ابنتهما الوحيدة (حوريّة).. غير أن حوريّة أزالت الشرائط الحمراء من ضفائرها.. شرعت تمشي على أطراف أصابعها.. استدارت أشياء كثيرة في جسدها.. بدأت تتبادل الرسائل مع ابن الجيران.. على الرغم من أنه لايزال ... أكمل القراءة »

الأبكم…

الأبكم…

  … آه لو أستطيع النطق.. صدري مليء بالكلام.. الكلام يحتاج إلى لسان.. لا.. اللسان في الواقع ليس للكلام في حد ذاته.. بل لإيصال الكلام إلى الآخرين.. لست في حاجة إلى اللسان.. أستطيع الحديث إلى نفسي على الأقل.. الأطفال يصرخون خلفي: (أبكم.. درويش.. مجنون).. أولاد الحرام..! لا أحد يربّي أولاده في هذا الزمان.. الشارع هو الذي يربّي.. لا همّ لهم ... أكمل القراءة »

الكلب الراكض على حافّة الطريق

الكلب الراكض على حافّة الطريق

… لا أحد يعرف لماذا نشب الشجار.. بعضهم قال: (بدافع الملل).. فمنذ فترة طويلة لم يحدث أي عراك.. وهي حالة نادرة.. غير أن شهود عيان قالوا بأن كلب الحاج (امجيّد) قد بال على صخرة على جانب الطريق اتضح أنها تقع ضمن أرض الحاج (اصويلح).. وتصادف ذلك مع خروج التلاميذ من المدرسة. ـــ كلبكم يا كلب يا ولد امجيّد ما يبول ... أكمل القراءة »

ضباب

ضباب

… ـــ يا له من ضباب! ـــ من أنت؟ ـــ ضباب. ـــ مراد؟ ـــ ضباب.. ضباااااااب. ـــ سمعتك.. لماذا تنهق؟ ـــ على ذِكْر النهيق.. أنا أبحث عن حمار أشهب ضائع منذ البارحة. ـــ تبحث عن حمار أشهب في الضباب؟! ـــ حماري لونه مميّز. ـــ ليس هناك مميّز في الحمير.. كلها حمير. ـــ احترم نفسك. ـــ يوم مضبِّب.. كلامك مبلول. ـــ ... أكمل القراءة »

فأر المكتبة…

فأر المكتبة…

1 … ما أعبقَ رائحة الكتب.. خاصةً حين تخرج من المطابع لتوّها.. رائحة الورق تُدوِّخ.. الحبر.. الأغلفة الملونة.. حتّى إنّك تقول ـــ على الرغم من الجوع ـــ حرام أن تُقضَم هذه الكُتُب.. لكن للأسف الأشياء الجميلة هي التي تُغري بالقَضْم.. ما هذه الرائحة الأخرى؟ دعونا نستكشف الأمر.. غريب! قطعة جبن مالحة.. رائحتها تكاد تطغى على رائحة الكُتُب.. مُزيّنة بِحُبيبات سوداء.. ... أكمل القراءة »

ارتياب…

ارتياب…

1 الشمس تعجز عن اختراق الضباب الكثيف الزاحف على وجه الأرض.. الأفعى تتكوّر في تجويف الصخرة الكبيرة التي تُشكّل ركن السياج.. مُبلّلة بلا حراك.. مجرد حبل بارد. 2 … عند ارتفاع الضحى تخرج الأفعى من تحت السياج.. تدخل الحديقة.. تنثنِي إلى اليسار.. ترى ثعباناً أرقط متمدداً وسط العشب.. تقترب.. تدور حوله.. منقوش بكل الألوان.. تغربلها رعشة من رأسها إلى ذيلها ... أكمل القراءة »

إلى الأعلى